عريقات: لن نكون طرفاً في أي خطة سلام يطرحها ترامب

رام الله – (د ب أ)- قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات امس إن الجانب الفلسطيني لن يكون طرفاً في أي خطة سلام يطرحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
وأكد عريقات في بيان عقب لقائه وزيرة الدولة السويدية للعلاقات الخارجية أنيكا سايدر في مدينة رام الله أن فلسطين «لا تباع ولا تشترى بالمال»، مندداً بما يدور من حديث حول تقديم أموال للجانب الفلسطيني مقابل عودته لطاولة المفاوضات.
وشدد على أن الحقوق الفلسطينية «لا تقع في إطار المساومات والصفقات المالية المشبوهة ولا الصفقات السياسية التي لا تستند إلى قواعد القانون الدولي والشرعية الدولية».
وكان وزير الخارجية الأمريكي الجديد مايك بومبيو صرح خلال مؤتمر مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن واشنطن تصر على إعادة الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات، وأن ترامب متمسك بصناعة السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين.
وعقب عريقات متسائلا « كيف يتم ذلك بعد أن أكد بامبيو أن بلاده ستقوم بنقل سفارتها الى القدس، لأن الواقعية تتطلب ذلك ؟ وكيف يمكن تحقيق السلام وفى نفس الوقت يتم إسقاط ملف القدس وملف اللاجئين من طاولة المفاوضات؟ إن هذا الحديث معيب مرفوض كلياً».