تدريب ذوي الإعـاقـة على تقـديم الخـدمات الفنـدقـية

بهدف تحسين حياتهم التعليمية بمبادرة «تعزيز القابلية للتوظيف» –
كتبت ـ سارة الجراح –
احتفل صباح أمس كل من فندق جراند حياة ومدرسة مسقط العالمية باختتام فعاليات برنامج «تعزيز القابلية للتوظيف» ويهدف برنامج تدريب ذوي الإعاقة وتأهيلهم للتوظيف في سوق العمل العمانية بالتعاون مع القطاع الخاص. وصممت مدرسة مسقط العالمية، بالتعاون مع فندق جراند حياة، برنامج التدريب الفريد من نوعه في السلطنة لتزويد الطلاب ذوي الإعاقة بفرصة غير مسبوقة لاختبار بيئة العمل واكتساب المهارات التي تمكنهم من لعب دور فعال في المجتمع العماني، ويـأتي الاحتفال تتويجًا للنجاح الكبير الذي حققه برنامج التدريب التجريبي، ومحاولةً متواضعة لتقديم الشكر للطلاب على ما أبدوه من التزام وكفاءة وإبداع ملحوظ. وبموجب البرنامج، فقد قام الطلاب ذوي الإعاقة من مدرسة مسقط العالمية بزيارات دورية إلى فندق جراند حياة خلال الأشهر القليلة الماضية، حيث شاركوا في العديد من الأنشطة المهنية.

وقال بيتر ندييرانجو، مدير التدريب في فندق جراند حياة مسقط: «لقد كان من دواعي سرورنا المطلق أن نشارك في برنامج التدريب التجريبي، والذي وفر لنا الفرصة للعمل مع مجموعة من الشباب والشابات ذوي الإعاقة المتميزين الذين أظهروا قدرة كبيرة في اكتساب الخبرات الأساسية في مجال الخدمات الفندقية. ولم يقتصر دور الطلاب في التعرف على طبيعة العمل في فندق مزدحم مثل فندقنا، بل ساهموا أيضًا في مساعدة جميع العاملين في الفندق على استلهام واحدٍ من أهم قيم فنادق حياة، والمتمثل في رعاية الإنسان حتى يطور أجمل ما فيه من كفاءات.»
وأضاف بيتر: «لقد اختارت مدرسة مسقط العالمية مجموعة من طلابها من ذوي الإعاقة وفق معايير العمر والقدرات التي يمتلكونها والمهارات التي يحتاجون لتطويرها من أجل دخول سوق العمل، حيث قام الطلبة بزيارة الفندق برفقة موظفي قسم خدمات ذوي الإعاقة في مدرسة مسقط العالمية، لمعرفة المزيد عن أعمالنا. وشارك الطلاب في برنامج التدريب التجريبي المصمم خصيصًا لتزويدهم بخبرة العمل الميداني. حيث انخرطوا خلال ستة أسابيع في دورات لتعلم مهارات العمل والحياة في بيئة مهنية حقيقية. ولم نتردد في فندق حياة جراند في دعم هذا المشروع الذي يجسد قيم ورسالة علامتنا التجارية، ونتطلع إلى تطوير البرنامج خلال العام الدراسي الجديد.»
وقال إياد ضمرة، رئيس قسم خدمات ذوي الإعاقة وخدمات الدعم في مدرسة مسقط العالمية ونائب رئيس مشروع «تعزيز القابلية للتوظيف»: «يمثل مشروع «تعزيز القابلية للتوظيف» مبادرة فريدة صممت بعناية في مدرسة مسقط العالمية لتعريف الشباب من ذوي الإعاقة بطرق جديدة للتعلم في بيئة العمل الحقيقية. ويتعرف الطلاب من خلال البرنامج على بيئة العمل، بينما يتعلم أصحاب العمل على أفضل الطرق لتوظيف ذوي الإعاقة في أفضل المجالات التي تعود عليهم بأعلى قيمة مضافة. ونأمل أن يساهم المشروع على المدى الطويل في توفير فرص عمل إضافية للجميع في بيئة داعمة وعادلة. ويهدف المشروع إلى إشراك صاحب العمل في فهم قدرات ومتطلبات ذوي الإعاقة ، كما يوفر الدعم للطرفين لتحقيق نتائج إيجابية ملموسة.»
وقال معاذ طالب في مدرسة مسقط العالمية والمشارك في المشروع: «لقد مثل التدريب لي تجربة فريدة ومفيدة استطعت من خلالها وبشكل عملي تكريس ثقتي بنفسي والتعبير عنها بحرية.»
وتحدثت روث وودفين، المتطوعة في مشروع «تعزيز القابلية للتوظيف»: «يساعد المشروع في ضمان حصول الشباب على حياة أفضل، وتحسين فرص الحصول على التدريب والتوظيف، وتعزيز المهارات وتحسين نوعية الحياة. ونحن في غاية الحماس للاحتفال بإنجازات هذه المجموعة الرائعة من الشباب.»