«تعليمية» جنوب الباطنة تكرم المجيدين في مسابقة حفظ وتلاوة القرآن الكريم

تغطية – سامي البحري وسعيد السلماني –
كرمت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة المجيدين في مسابقة حفظ وتلاوة القرآن الكريم على مستوى المحافظة تحت رعاية سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة وزارة القوى العاملة للتعليم التقني والتدريب المهني وحضور عدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى والمسؤولين ورؤساء المصالح الحكومية ومدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بالمحافظة حمد بن خلفان بن عبدالله الراشدي وإدارات المدارس والتربويين والطلبة المجيدين وأولياء الأمور. وتهدف مسابقة حفظ القرآن الكريم إلى تنمية الشعور بأهمية القرآن واكتساب القيم وتعاون البيت والمدرسة في الإجادة لترتيل وتلاوة وحفظ القرآن، وتقوية صلة الطالب بالله تعالى، وغرس روح التنافس الشريف بين طلاب المدارس كذلك وخدمة المناهج الدراسية وتحسين اللغة لدى الطالب، وقد حظيت المسابقة منذ انطلاقتها مطلع العام الدراسي الحالي بمشاركة واسعة من مختلف الفئات العمرية والصفوف الدراسية للطلبة والطالبات في عدة مستويات وفق الحفظ والتجويد والتلاوة وغيرها، وشملت 6 مستويات تبدأ من حفظ عشرة أجزاء إلى حفظ جزء واحد للطلبة والطالبات.
وشمل حفل التكريم القراءة بالقاعدة النورانية، ثم تلاوة القرآن الكريم، وبعدها نماذج من تلاوات مختارة للقرآن الكريم للطلبة المجيدين، وتم تقديم عرض مرئي حول المسابقة ومراحل التقييم والمستويات وغيرها.
وأكد مدير عام تعليمية المحافظة حمد بن خلفان بن عبدالله الراشدي على أهمية مسابقة حفظ وتلاوة القرآن الكريم لما لها من أثر بالغ في حفظ كتاب الله وتعليمه والاهتمام به تلاوة وتجويدا وحفظا، وصقل شخصية الطالب ولغته وتعميق الصلة بالخالق جل في علاه، موضحا خدمة المسابقة للمناهج الدراسية ورفع مستويات التحصيل الدراسي، وأشار إلى تطور المسابقة وآلية التقييم على مستوى المدارس ثم المحافظة التعليمية وبعدها على مستوى الوزارة، وإن المسابقة تحظى بمشاركات واسعة وقبولا كبيرا لدى الطلبة وأولياء الأمور مقدما شكره الجزيل لكل من ساهم في إنجاح فعاليات المسابقة وتحقيق أهدافها واختتم بالتهنئة الخالصة لحفظة كتاب الله. وتم تكريم 27 من المؤسسات والشركات الداعمة والراعية للمسابقة كالشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، والعمانية للنطاق العريض وغيرها، وتم تكريم 16 أسرة قرآنية، و13 مدرسة ممن حصل طلابها على المركز الأول، و45 من المعلمين والمعلمات المشرفين على المسابقة في المدارس، و33 من أعضاء لجان التقييم. بعدها تم تكريم الطلبة والطالبات المجيدين والحاصلين على المراكز الأولى في حفظ أجزاء من القرآن الكريم من طلبة المدارس الحكومية والخاصة وطلبة الدمج السمعي في المستويات الستة، وكذلك في مستويات إتقان التلاوة والصوت الحسن.