«تعليمية البريمي» تختتم الملتقى الثاني للمدارس الخاصة بالبريمي

البريمي – حميد بن حمد المنذري –
اختتمت تعليمية البريمي الملتقى الثاني للمدارس الخاصة  تحت شعار «نلتقي لنرتقي» برعاية سعادة سعود بن سالم البلوشي وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط وتنمية الموارد البشرية بحضور موسى بن علي الهنائي مدير عام تعليمية البريمي وأصحاب السعادة والشيوخ ومديري المصالح الحكومية والخاصة ومديري المدارس الخاصة بالمحافظة. ألقى خالد بن حسن المعمري مدير مساعد بدائرة البرامج التعليمية كلمة المديرية قال فيها إن المتتبع لمسيرة التعليم في المدارس الخاصة بالمحافظة خلال السنوات القليلة الماضية يلمس نقلة على مختلف المستويات وبوتيرة متسارعة، وذلك من خلال الزيادة الملحوظة في عدد المدارس وتنوعها مما يستوجب تنوع المناهج وطرائق التدريس المستخدمة وما يصاحب ذلك من مناشط وفعاليات تسهم في بناء شخصية الطالب وتراعي احتياجاته في إطار تربوي سليم، مما يترك لولي الأمر خيارات تعليمية متعددة تتناسب وإمكاناته وتوجهاته. أضاف المعمري: فقد أصبح لدينا في المحافظة مدرسة عالمية ومدرستان دوليتان ومدرستان لتحفيظ القرآن الكريم وروضة بجمعية المرأة العمانية وعشر مدارس ثنائية اللغة توفر بعضها مناهج أحادية اللغة، يدرس فيها ألفان وسبعمائة طالب وطالبة، وتقوم الوزارة بالإشراف الإداري والتربوي على تلك المدارس لضمان تقديم خدمات تربوية ترتقي بمستوى أبنائنا الطلاب.

وقدم كمال الحسيني كلمة المدارس الخاصة من مدرسة توأم العالمية قال فيها: إنه من دواعي السرور والفخر أن أقف أمامكم اليوم نيابة عن زملائي مديري المدارس الخاصة لنعيش موسما آخرا متجددا لملتقى المدارس الخاصة في نسخته الثانية، وهو الذي جاء نتيجة للنجاح الكبير للملتقى الأول الذي نظمته دائرة البرامج التعليمية متمثلة في قسم المدارس الخاصة، ونعرف مقدار الأمانة الملقاة على عاتقنا، ونحن نرى أنفسنا أصحاب رسالة نعمل من خلالها على خدمة المجتمع لنشر العلم والمعرفة مؤكدين على حرصنا وسعينا الدائم لتتبوأ أمتنا المكانة التي أرادها لها الله حين أراد سبحانه وتعالى أن تكون خير أمة أخرجت للناس، واشتمل الاحتفال على فقرة ترحيبية وأنشودة بناء وطن وأوبريت مسار الهمم واللوحة الختامية (همم وقمم)، واختتم الحفل بتكريم المشاركين حيث تم تكريم الطلبة والطالبات ومدراء المدارس والداعمين للملتقى الثاني للمدارس الخاصة.