بناء القدرات وتخصيص وإدارة موارد الميزانية العامة تتصدر جدول الأعمال

السلطنة تشارك في اجتماعات لجنة خبراء أهداف التنمية –
اختتمت السلطنة ممثلة في الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط مشاركتها في الدورة السابعة عشرة للجنة الخبراء المعنية بالإدارة العامة بشأن تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030، التي تتألف من أربعة وعشرين عضوا يجتمعون سنويا في المقر الرئيسي للأمم المتحدة في نيويورك، وانعقدت الدورة هذه السنة خلال الفترة من ٢٣ حتى الـ27 من الشهر الجاري. حيث مثل السلطنة كل من انتصار بنت عبدالله الوهيبية – المديرة العامة للتخطيط التنموي وصالح بن سعيد العبيداني في الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط.
تناول جدول أعمال الدورة الـ17 موضوع إعداد المؤسسات والسياسات من أجل تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030، الذي شمل تعزيز الاتساق على صعيد السياسات والمؤسسات في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة التي يجري استعراضها بشكل معمق في إطار المنتدى السياسي المعني بالتنمية المستدامة لعام 2018م، هذا إلى جانب بناء القدرات وحشد وتخصيص وإدارة موارد الميزانية بفعالية لتنفيذ استراتيجية التنمية المستدامة لعام 2030، وتوعية الموظفين الحكوميين وبناء كفاءاتهم ومهاراتهم على المستويين الوطني والمحلي. كما ناقشت الدورة الــ17 دعم التحول نحو مجتمعات مستدامة وقادرة على التكيف. كما تناولت الدورة محور بناء مؤسسات فعّالة وخاضعة للمساءلة وشاملة للجميع على كافة المستويات، ابتداء بمبادئ الحوكمة الفعّالة من أجل التنمية المستدامة بالاستفادة من أعمال اللجنة في دورتها الــ16، يليه إشراك آليات المساءلة والمجتمع المدني ووسائط الإعلام في إسداء المشورة بشأن الأهداف والإشراف على تنفيذها، إضافة إلى طبيعة سوء السلوك والفساد في القطاع العام والتحديات المرتبطة بهما وسبل المضي قدما. والتأكد من أن العناصر الفاعلة في المجتمع المدني قادرة على المشاركة في اتخاذ القرارات المتعلقة بتنفيذ الأهداف والمساهمة في إحراز التقدم، إلى جانب التشجيع على إيجاد سبل مبتكرة لتقديم الخدمات واتباع نهج النظام الحكومي لدعم الأهداف.
الجدير بالذكر أن لجنة الخبراء المعنية بالإدارة العامة مسؤولة عن دعم عمل المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة بشأن تعزيز وتطوير الإدارة العامة والحوكمة في الدول الأعضاء، وفيما يتصل بالأهداف الإنمائية للألفية للأمم المتحدة، وخاصة فيما يتعلق بأجندة أعمال 2030 للتنمية المستدامة ودعم تنفيذ أهدافها.