الجزائر: إجراءات خاصة لمواجهة تدفق المهاجرين وتأمين الحدود

الجزائر – عمان – مختار بوروينة –
أعلنت السلطات الجزائرية عن اتخاذ إجراءات مهمة لتأمين الحدود ومواجهة التدفق المستمر للمهاجرين الأفارقة نحو الجزائر وذلك من خلال مجلس وزاري مشترك بين الهيئات المعنية انعقد مؤخرا.

وصرح مسؤول من الداخلية الجزائرية أن التدفق المستمر والمقدر بحوالي 500 مهاجر يوميا على الأقل نحو الجزائر يثير انشغال سلطات الجزائر على أعلى مستوى، وأن هذه الظاهرة (تخفي في الواقع مطامع للتدخل الأجنبي وعسكرة الفضاءات)، ونتج عن هذا الوضع رهانات جيواستراتيجية.
كما أوضح أن الولايات الجنوبية للجزائر لن تكون لامبيدوسا إفريقيا في إشارة إلى الجزيرة الايطالية وأن الجزائر اتخذت جميع التدابير حتى لا تتحول المناطق الحدودية بجنوب الجزائر إلى مركز حشد كبير للمهاجرين، وطمأن، من جهة أخرى، سكان المناطق الحدودية بأن الأشخاص والممتلكات ستكون محمية في أي حال من الأحوال في إطار احترام الاتفاقيات الدولية وحقوق المهاجرين، وسجل أنه ضمن السكان المهاجرين غير القانونيين من المناطق الواقعة جنوب الصحراء، والمتواجدين بالجزائر منذ بضع سنوات، ارتفاعا في نسبة الجنح والجرائم التي ترتكب عبر التراب الوطني. وحسب قوله دائما فإنه خلال السنوات الخمس الماضية تم تسجيل إدانة 56000 مهاجر من البلدان الواقعة جنوب الصحراء لارتكابهم جنحا وجرائم.
ومن بينهم 30000 مالي و 20000 نيجيري، وأن الجزائر لا تريد تشويه صورة المهاجرين و ستتخذ جميع الإجراءات لحمايتهم . وأشار المسؤول أن الحكومة اتخذت إجراءات لمحاولة تقليصها إلى مستوى يمكن تحمله، مشيرا إلى أنها كانت ملزمة بتخصيص حوالي 20 مليون دولار لمواجهة هذا الوضع الذي تختفي وراءه شبكات مافيا و جماعات إرهابية أيضا.
ومن أجل تكفل أفضل بالتدفق القوي للمهاجرين، أوضح ذات المسؤول أن الاتصالات
لا تزال مستمرة، سيما مع السلطات النيجيرية والمالية من أجل ضمان تكفل أفضل بهذا الملف الذي يتميز بجانب إنساني لا يجب اهماله، مجددا نداءه إلى المجتمع الدولي من أجل التضامن والتصدي لهذه الظاهرة الفريدة.