مفوضية الداخلية تنظّم البرنامج الدولي الـ 11 للإخاء والتواصل

تنطلق اليوم إلى إسبانيا بمشاركة 19 قائدا –
نزوى – أحمد الكندي –

يغادر اليوم إلى مملكة إسبانيا تسعة عشر قائدا كشفيا من القادة والمهتمين بالحركة الكشفية بالمفوضية الكشفية والإرشادية بمحافظة الداخلية في البرنامج الدولي الحادي عشر للإخاء والتواصل الذي يستمر حتى الثاني عشر من مايو المقبل والذي تنظّمه المفوضية ممثلة في قسم الكشافة والمرشدات بمحافظة الداخلية ويقام بالتعاون مع جمعية الكشافة الإسبانية حيث يأتي تنظيم الرحلة بغرض توطيد أواصر الصداقة بين القادة والمهتمين بالحركة الكشفية وتكريم المجيدين من قادة محافظة الداخلية.
وقد أقيم مساء أمس حفل تدشين البرنامج تحت رعاية ليلى بنت أحمد النجار مستشارة وزيرة التربية والتعليم المديرة العامة للكشافة والمرشدات بمقر مبنى الفرقة الموسيقية الكشفية.
وسيقوم المشاركون خلال البرنامج بتنفيذ عددٍ من الفعاليات المشتركة مع الكشافة الإسبانية وللحديث عن هذه الرحلة يقول القائد أحمد بن عبدالله الهميمي رئيس قسم الكشافة والمرشدات بتعليمية الداخلية أن الرحلة تهدف في المقام الأول إلى التعرف على المعالم السياحية والأثرية والتراثية التي تحظى بها مملكة إسبانيا والتعريف بالتاريخ الحضاري والثقافي التي تتميز به السلطنة إضافة إلى إبراز الجهود التي تبذلها وزارة التربية والتعليم في الارتقاء بالحركة الكشفية والإرشادية في السلطنة وتعزيز التواصل الإنساني وتوطيد أواصر الصداقة بين كشافة البلدين من خلال تبادل الزيارات والتسويق الحضاري للمقومات السياحية والتاريخية للسلطنة والعادات والتقاليد والموروثات والفنون الشعبية وكذلك الاطلاع على آخر المستجدات الكشفية والإرشادية في الدولة المستضيفة حيث تم إعداد جدول البرنامج من قبل الجهة المنظمة وبالتنسيق مع الكشافة الإسبانية.
وأضاف: إن الاستعدادات للبرنامج كانت مبكرة حيث جرت المخاطبات بعد مباركته من جانب الوزارة ممثلة في المديرية العامة للكشافة والمرشدات) للجهة المستضيفة – جمعية كشافة إسبانيا – وكذلك مخاطبة كافة الجهات ذات العلاقة لتسهيل المهمة وتوفير مطبوعات ومجلات وهدايا تذكارية كشفية والتنسيق مع وزارة الخارجية لمخاطبة سفارة السلطنة بمملكة إسبانيا بموضوع البرنامج ومخاطبة السفارة الإسبانية بالسلطنة والتباحث حول الدعم المقدم من قبلها، كما تم إعداد خطة للتغطية الإعلامية المتنوعة وتوفير مواد إعلامية (أفلام وبرامج وثائقية أو تاريخية عن السلطنة، أغانٍ وطنية وتراثية، رقصات وفنون شعبية) بالإضافة إلى التنسيق مع وزارة السياحة لتزويد الوفد بأقراص مدمجة عن المقومات السياحية بالسلطنة وتوفير مجموعة من الهدايا الرمزية والميداليات ذات الطابع العماني، كما كان هناك تنسيق مع القطاع الخاص للمساهمة في البحث عن مصادر التمويل المختلفة في مؤسسات القطاع الخاص.
وقال القائد حميد بن سعيد البوسعيدي رئيس لجنة العلاقات والإعلام: إن اللجنة قامت بالتعاون مع لجان البرنامج بتهيئة الظروف المناسبة لسير البرنامج حيث تم وضع الخطة العامة للفعاليات من خلال تشكيل لجان متنوعة من بينها اللجنة الإدارية والمالية ولجنة الأنشطة والبرامج التي قامت بوضع تصور للبرنامج الزمني وتصوّر للأنشطة والبرامج التي ستنفذ والمشاركة في إعداد التقارير بالتعاون مع العلاقات العامة والإعلام، بالإضافة إلى لجنة العلاقات العامة والإعلام التي قامت بتصميم شعار للبرنامج يوضح أهدافه والبحث عن مصادر تمويل البرنامج من مؤسسات القطاع الخاص وإعداد الملصقات والمطويات الخاصة بالبرنامج وإعداد البطاقات التعريفية للمشاركين، كما ستقوم اللجنة بإعداد تقارير يومية للبرنامج وإرسالها للصحف العمانية وإدراج التقارير اليومية للبرنامج في المواقع الإلكترونية والمنتديات الكشفية وإعداد التقرير الختامي للبرنامج.
يذكر أن المفوضية الكشفية والإرشادية بالمحافظة قد نفّذت عددا من البرامج ورحلات الإخاء والتواصل بدأت في عام 2005 إلى جمهورية مصر العربية ثم نفّذت عددا من الرحلات إلى دول مجلس التعاون الخليجي والجمهورية اليمنية وجمهورية الهند والمملكة المغربية.