صراع المقبالي – الغساني في صالح المنتخب

إعداد – محمد زكـي –

صراع من نوع خاص بين نجمين من الخواص يوصف كل منهما بالقناص، فهو صراع على لقب هداف دوري عمانتل الموسم الحالي بين «عبد العزيز المقبالي» نجم السويق صاحب الـ28 عاما، وبين «محمد الغساني» نجم صحم المخضرم صاحب الـ35 عام.
فبعد انقضاء 17 أسبوعا من المسابقة يتصدر المقبالي قائمة هدافي دوري عمانتل برصيد 14 (أربعة عشر) هدفا في جعبته بعد ثلاثية الأسبوع الماضي في مرمى الشباب، وقبلها هدفاه في صحم في افتتاح مباريات الدور الثاني، وكان المقبالي قد اختتم الدور الأول من المسابقة برصيده 9 أهداف محتلا بها المركز الثاني خلف الغساني، وكان السويق قد سجل حتى الآن 35 هدفا أحرز منها المقبالي 14 هدفا بنسبة 40% تقريبا من إجمالي أهداف الفريق، أما الغساني وصيف الهدافين حتى الآن لهذا الموسم فقد أحرز 11 (أحد عشر) هدفا حتى الآن بعد انقضاء 17 أسبوعا من المسابقة كما أسلفنا.
ويعد آخر أهدافه هو هدفه في مرمى السويق في المباراة نفسها التي سجل فيها المقبالي في مرمى صحم في الأسبوع الرابع عشر من الدوري، وكان الغساني قد اختتم الدور الأول من المسابقة متربعا عرش الهدافين برصيد 10 أهداف ولكنه تراجع حاليا في ظل هذا الصراع الشرس للمركز الثاني، وقد سجل صحم 23 هدفا حتى الآن، أحرز الغساني منها 11 هدفا أي تقريبا نصف أهداف الفريق بنسبة 48% تقريبا. ولا يفصل النجمان في هذا الصراع إلا ثلاثة أهداف فقط حتى الآن.
ونتوقع أن يستمر هذا الصراع حتى نهاية المسابقة فهو صراع مشروع، وليس بممنوع يسعد به كثيرا «بيم فيربيك» المدير الفني لمنتخبنا الوطني لأنه يصب في الأساس في صالح المنتخب، فالرغبة في حسم هذا الصراع بين النجمين ستسهم في رفع مستواهما الفني، ومعدلهما التهديفي ما ينعكس إيجابيا على المنتخب الأحمر، فهل يكرر الغساني تفوقه العام الماضي حين أحرز 15 هدفا خلال الموسم المنصرم ؟، أم يتفوق المقبالي هذه المرة بعدما اكتفى الموسم الماضي بإحراز 10 أهداف فقط ؟، أم سيبزغ نجم جديد يزاحمهما صدارة الهدافين هو يونس المشيفري صاحب 10 أهداف حتى الآن ونجم فريق النصر. ستجيب المباريات عن هذه التساؤلات لتسهم في حسم صراع الفريقين الذي سيصب بالتأكيد في صالح المنتخب الوطني.