«شباب ممكن» تطرح الأفكار والحلول لقضايا مجتمعية مرتبطة بالشباب

المعولي يشيد بالمشاركة الفاعلة للشباب –
أكد سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى خلال لقائه مع المشاركين في حلقة «شباب ممكن» التي نظمها المجلس ممثلا بلجنة الشباب والموارد البشرية بمجلس الشورى بالتعاون مع مركز التدريب البرلماني بمجلس عمان، على حرص المجلس في إشراك الشباب وتبني أفكارهم وأطروحاتهم حول مختلف قضايا المجتمع وتشجيعهم على تطوير مهاراتهم والمشاركة الفاعلة والإيجابية في تعزيز خطط التنمية المستدامة من خلال تمكين الشباب.

وقد تحاور سعادته مع المشاركين واستمع إلى مقترحاتهم التي خرجت بها الحلقة من خلال الحلقات النقاشية التي استمرت لمدة يومين على التوالي، وأشاد الشباب المشاركين في «شباب مُمكّن»، بأهمية الحلقة ودورها في الأخذ بمقترحات وأفكار الشباب من خلال الجلسات النقاشية وجلسات العصف الذهني التي رصدت مجموعة من الأفكار والحلول للعديد من القضايا المجتمعية خاصة تلك المرتبطة بالشباب. وقد ركز المشاركون على بعض الموضوعات منها العمل الاجتماعي والانتماء وقيم المواطنة وقضايا التشغيل وريادة الأعمال والوعي السياسي والتفاعل مع المجالس البرلمانية والتمكين الثقافي والمؤسسات الثقافية والصناعات الإبداعية.
وأكد المشاركون في حديثهم مع أصحاب السعادة أعضاء المجلس على أهمية وجود مجلس برلماني شبابي وأهمية إشراك مجلس الشورى للشباب في الدراسات التي تنفذها لجان المجلس وضرورة تفاعل المجلس مع الشباب من خلال استضافتهم في جلسات متخصصة تعنى بشؤون الشباب.
يذكر أن هذه الفعالية تأتي ضمن أجندة لجنة الشباب والموارد البشرية بمجلس الشورى في دراستها لموضوع (تمكين الشباب العماني للمساهمة في التنمية المستدامة) والتي تهدف إلى الوقوف على أبرز التحديات التي تعيق إسهام الشباب العماني في عملية التنمية المستدامة، واقتراح مجموعة من التوصيات التي من شأنها تجاوز تلك التحديات، من خلال الاستماع إلى آرائهم والأخذ بمقترحاتهم حول مختلف القضايا والموضوعات.
حضر الحلقة سعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي أمين عام المجلس، وسعادة المهندس محمد بن أبو بكر الغساني نائب رئيس المجلس، وعدد من أصحاب السعادة أعضاء المجلس، والذين بدورهم تحاوروا مع الشباب المشاركين وتم تحفيزهم على انتهاز الفرص المناسبة للوقوف على بعض التحديات التي تواجه القطاعات الشبابية في السلطنة.