«الصحة العالمية» تقيم المستشفيات المراعية لسلامة المرضى بالسلطنة

ترأس سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية الاجتماع الخاص بتقييم أداء المستشفيات الملتحقة بمبادرة المستشفيات المراعية لسلامة المرضى وضمت مستشفيات خولة وإبراء وصحار ومستشفى بدر السماء بروي وذلك بقاعة الاجتماعات بديوان عام الوزارة.
واستعرض الاجتماع الذي حضرته سعادة الدكتورة أكجمال مجتيموفا ممثلة منظمة الصحة العالمية بالسلطنة وعدد من المسؤولين بالوزارة وممثلي المستشفيات الأربعة تقرير خبراء منظمة الصحة العالمية الذين يزورون السلطنة هذه الأيام الخاص بتقييم أداء المستشفيات الملتحقة بمبادرة المستشفيات المراعية لسلامة المرضى، إلى جانب عرض نقاط القوة في نظام العمل بتلك المستشفيات بدءًا من القيادة والإدارة ومرورًا بإشراك المريض وأفـراد المجتمع خلال فترة تقديم الخدمة الصحية، وكذلك الخدمات المقدمة بناء على الدليل والبرهان العلمي وانتهاء بسلامة المنشأة، والحرص عـلى التعليم والتطوير المهني المستمر. وأوضح سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني في كلمة له الأهداف التي تسعى إليها وزارة الصحة لتأسيس نظام صحي متكامل يواكب المعايير العالمية.
من جانبه، أكد الدكتور أحمد بن سالم المنظري مدير عام مركز ضمان الجودة بالوزارة أن الهدف من عقد الاجتماع يتمثل في استعراض الجهود التي بذلت من قبل وزارة الصحة لتأسيس نظام إدارة الجودة وسلامة المرضى في جميع المؤسسات الصحية الحكومية والخاصة، بالإضافة إلى تأسيس نظام الاعتماد الوطني. بعدها قـدم خبراء منظمة الصحة العالمية ملخص تقريرهم عن المستشفيات التي تمّ تقييمها حتى الآن، وهي مستشفيات خولة وإبراء ومستشفى بدر السماء بروي ونقاط القوة وملاحظات التطوير بما يكفل تقديم خدمة صحية ذات جودة عالية. وأبدى الخبراء إعجابهم بما وصلت إليه الخدمات الصحية في السلطنة، والجهود التي قامت بها المستشفيات التي تم تقييمها. الجدير بالذكر أن خبراء المنظمة يقومون خلال هذه الأيام بزيارة إلى مستشفى صحار الذي يعـد آخر مستشفى يتم تقييمه في هـذه الزيارة.