وقفة في رام الله منددة باستمرار قطع رواتب موظفين غزة

رام الله – الأناضول: ندد عشرات الفلسطينيين أمس، باستمرار قطع الحكومة الفلسطينية رواتب موظفي قطاع غزة.
جاء ذلك خلال وقفة دعا لها حزب الشعب الفلسطيني (أحد فصائل منظمة التحرير)، أمام مقر مجلس الوزراء الفلسطيني في رام الله، تزامنا مع عقد جلسة الحكومة الأسبوعية.
ورفع المشاركون لافتات مطالبة بإنهاء الانقسام الفلسطيني، وبتجنيب الموظفين تبعات الانقسام.
وقال وليد العوض، عضو المكتب السياسي لحزب الشعب، لوكالة الأناضول على هامش الوقفة، إن الحكومة الفلسطينية مطالبة بتحييد ملف الموظفين، وأن تبدأ بدفع رواتبهم فورا.
كما طالب «العوض» حركة حماس بتنفيذ «كافة الاتفاقيات الموقعة لإنهاء الانقسام، من أجل تعزيز صمود الشعب الفلسطيني ومواجهة كافة المخاطر التي تستهدف المشروع الفلسطيني». ومنذ بداية الشهر الجاري، لم يستلم الموظفون التابعون للسلطة الفلسطينية بغزة، رواتبهم.
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد هدد في 19 مارس الماضي، باتخاذ «مجموعة من الإجراءات المالية والقانونية العقابية ضد قطاع غزة»، دون أن يعلن عن طبيعتها.
وحسب موقع ديوان الموظفين العام الفلسطيني، فإن عدد موظفي القطاع، بلغ نهاية العام الماضي، نحو 58 ألف موظف (مدني وعسكري). وسبق للرئيس عباس أن اتخذ إجراءات في أبريل من العام الماضي، بهدف «إجبار» حركة حماس على تسليم إدارة قطاع غزة، بالكامل لحكومة التوافق، شملت تقليص الرواتب بنحو الثلث، ووقف إمدادات الكهرباء عن القطاع.
وبحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (حكومي)، فإن أكثر من نصف سكان غزة خلال العام الماضي 2017، عانوا من الفقر، بنسبة 53%.
بينما قالت الأمم المتحدة العام الماضي، إن 80% من سكان غزة، يتلقون مساعدات إنسانية عاجلة، في إشارة لسوء الأوضاع الإنسانية.