دراسات جدوى لمجمع الابتكار الغذائي والشركة اللوجستية والأعمال الإنشائية لنماء والبشائر

اتفاقيات لمشاريع في الأمن الغـذائي –
كتب – ماجد الهطالي –

وقعت الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة أمس اتفاقيات الحزمة الأولى للأعمال الإنشائية الأولية لشركة النماء للدواجن بولاية عبري بمحافظة الظاهرة، واتفاقية الأعمال الإنشائية الأولية لشركة البشائر للحوم في ولاية ثـمريت بمحافظة ظفار، كما تم توقيع الاتفاقيات الخاصة بإعداد دراسات الجدوى الفنية والاقتصادية لثلاثة مشاريع هي : الإنتاج والتسويق الزراعي، وإنشاء مجمع الابتكار الغذائي ، والشركة اللوجستية الغذائية.
وقع الاتفاقيات من جانب الشركة العمانية للاستثمار الغذائي المهندس صالح بن محمد الشنفري الرئيس التنفيذي للشركة ، ووقعها من جانب الشركات المتعاقد معها مديروها المسؤولون.
شهد توقيع الاتفاقيات سعادة الدكتور راشد بن سالم المسروري الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للمخازن والاحتياطي الغذائي وعدد من المسؤولين والمختصين بالشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة والشركات التابعة والشقيقة.
وصرح سعادة الدكتور راشد المسروري بأن توقيع هذه الاتفاقيات يأتي في إطار البرنامج التنفيذي وحسب الخطة والاستراتيجية المعتمدة للشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة، مشيرا إلى أن هذه المشاريع تهدف الى تعزيز الأمن الغذائي للسلطنة ورفع الاكتفاء الذاتي من بعض السلع والمنتجات الزراعية والغذائية وجعل السلطنة مركزاً عالمياً للأغذية ، وإحلال الواردات وإيجاد فرص عمل للمواطنين وتنمية وتطوير المناطق التي يقام فيها المشاريع.
وأشار إلى أن التوقيع على الاتفاقيات لإعداد دراسات جدوى اقتصادية لثلاثة مشاريع في مجالات التسويق الزراعي ومجمع الابتكار الغذائي والشركة اللوجستية الغذائية وهي تعد مكملة لما تم تأسيسه سابقا لمشاريع الأمن الغذائي وبعد الانتهاء من إعداد جدواها اقتصاديا وماليا سيتم طرحها للاستثمار من قبل القطاع الخاص والصناديق الاستثمارية للقيام بتأسيس الشركات المتعلقة بها.
الانتهاء من الدراسات نهاية العام
وتوقع سعادته بأن يتم الانتهاء من إعداد هذه الدراسات بنهاية العام الحالي، وبعدها سيتم تأسيس هذه الشركات في الربع الأول من 2019 إن ثبت جدواها اقتصاديا، مضيفا أن الهدف من دراسة إعداد الجدوى الاقتصادي لمشروع التسويق الزراعي هو شراء المنتجات الزراعية من المزارعين، وفي السابق كانت الهيئة العامة لتسويق المنتجات الزراعية وبعد إلغائها أحدثت فجوة في مجال التسويق وهناك إشكالية لعدم وجود منفذ لتسويق المنتجات الزراعية وبالتالي المزارع يحتاج من يقف معه لشراء منتجاته الزراعية، معربا عن أمله أنه عند تأسيس هذه الشركة أن تقوم بدورها من خلال سد هذه الفجوة بين الإنتاج ووصول هذه المنتجات للمستهلك وإيجاد وسيلة لاستقبال المنتجات من المزارعين، وإيجاد فرص عمل للمواطنين وتنمية وتطوير المناطق التي يقام فيها المشاريع.
وضع حجر الأساس
من جانبه قال المهندس صالح الشنفري أن هذه الاتفاقيات ستبدأ بوضع حجر الأساس للأعمال الإنشائية لمشروع النماء للدواجن ومشروع البشائر للحوم، موضحا أن الأعمال المتعلقة بشركة النماء للدواجن ستشمل عمل سياج حول جميع الأراضي الخاصة بالمشروع والبالغ عددها 5 قطع بطول 85 كيلومترا ، وتمهيد الطرق الداخلية بطول إجمالي قدره 50 كيلومترا وإنشاء سكنات لمهندسي وموظفي الشركة المشرفين على إعمال إنشاءات المشروع ، إضافة إلى إنشاء البوابة الرئيسة والبوابات الفرعية وغرف الحراسات الأمنية ، وذلك تمهيدا لبدء المراحل التالية من أعمال الإنشاءات الخاصة بمختلف مرافق المشروع (إقامة المصانع والمجمعات السكنية والمكاتب الإدارية وغيرها).
وأضاف المهندس صالح الشنفري: ستحتضن محافظة الظاهرة مشروع النماء للدواجن حيث إنه يقع في منطقة الصفاء بولاية عبري على مساحة تزيد عن 68 كيلومترا مربعا ، وقد تم اختيار هذا الموقع نتيجة لدراسات دقيقة شملت عدة جوانب منها التوزيع الجغرافي لمشاريع الأمن الغذائي ووفرة المياه ومتطلبات الأمن الحيوي والسلامة البيئية والصحة العامة اللازمة وبعده عن التجمعات السكانية.
ويأمل الشنفري أن يستمر الجهد المبذول لإنجاز مراحل المشروع حسب الخطط المرسومة ليصل المشروع إلى مرحلة الإنتاج والتي من المتوقع ان تبدأ بنهاية العام القادم، وتحقيق الأهداف التي أطلق لأجلها ومن أهمها التقليل من مخاطر الاعتماد على استيراد الاحتياجات الغذائية للسلطنة، و سيتم عن طريق هذا المشروع إنتاج منتج محلي من لحوم الدواجن الآمنة والموثوقة، يراعى فيها الجودة العالية والمواصفات الغذائية القيمة والصحة ومتطلبات الحلال والالتزام بالذبح حسب تعاليم الشريعة الإسلامية ، كما سيسهم في تنفيذ خطط وبرامج الحكومة في تحقيق الأمن الغذائي ، والتي أولتها القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – بالغ الأهمية والتي من أجلها تم تدشين الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة لتكون ذراعا للحكومة في استثمارات الأمن الغذائي.
تقليل الفجوة
وقال المهندس يعقوب بن منصور الرقيشي مدير عام شركة النماء للدواجن إن أهمية هذا المشروع تتمثل في أنه أحد المشاريع الوطنية الرائدة في مجال اللحوم البيضاء والذي سيسهم في تحقيق الأمن الغذائي ورفد أسواق السلطنة بالدواجن اللاحم وتقليل الفجوة بين الاستهلاك والإنتاج المحلي من هذه المادة الغذائية المهمة إضافة إلى إيجاد العديد من فرص العمل للكوادر الوطنية ، وقد بدأت الشركة بالفعل في تعيين عدد من الشباب العماني كدفعة أولى ضمن خطة وضعتها الشركة لتعيين الكوادر الوطنية على عدة دفعات حسب مراحل المشروع.
وأوضح الرقيشي أن الاتفاقية جاءت لتكمل ما سبقها من اتفاقيات، حيث تم خلال الفترة القريبة الماضية توقيع اتفاقيتين مع شركتين عالميتين لتوريد آلات ومعدات مصنع الأعلاف والمفرخات حسب آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة، ويأمل أن تتسارع المراحل التالية للمشروع لنرى منتج النماء للدواجن في الأسواق وعلى مائدة المستهلك المحلي حسب الخطة الزمنية المستهدفة.
وأضاف المهندس يعقوب إن وصول المشروع لهذه المرحلة المهمة جاء نتيجة لتعاون وتضافر جهود القائمين على هذا المشروع بدءًا من مجلس الإدارة والموظفين والعاملين بالشركة إلى جهود مختلف المؤسسات الحكومية مثل وزارة الزراعة والثروة السمكية ووزارة التجارة والصناعة ووزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه ووزارة الإسكان ووزارة البيئة والشؤون المناخية والبرنامج الوطني لتعزيز التنوع الاقتصادي (تنفيذ) ومشروع المليون نخلة وشركات القطاع الخاص، حيث إن لدعمهم المتواصل ومساندتهم المقدرة الدور الأساس في إطلاق المشروع ووصوله لمرحلة التنفيذ.
تحديث مجالات الموارد البشرية
وأشار مدير عام شركة النماء للدواجن إلى أن الشركة وقعت اتفاقية أخرى مع الشركة العالمية للشبكة التجارية لتطوير نظم إدارة الموارد البشرية للشركة وتحديث جميع مجالات الموارد البشرية والتي تشمل الهيكل التنظيمي للشركة وإعداد التحليل والتوصيف الوظيفي وتقييم الأداء وإجراءات التوظيف وآلية تدريب وتأهيل الموظفين وغيرها مما يتعلق بهذا المجال.
وحول هذه الاتفاقية قال ماجد أمبوسعيدي مدير الموارد البشرية بشركة النماء للدواجن: تأتي هذه الاتفاقية بالتزامن مع توقيع اتفاقية البدء في إنشاءات المباني ليبدأ تأسيس الكادر الوظيفي تماما، كما يبدأ العمل على المباني واستيراد الآلات والمعدات، وفي هذا دلالة أن الشركة تولي بناء الموارد البشرية أهمية بالغة لكونها أهم الأركان التي تقوم عليها الأعمال الإنتاجية في الشركة.
كما وقعت شركة البشائر للحوم اتفاقية لتنفيذ الحزمة الأولى لأعمال الإنشاءات الأولية للمشروع والتي تشمل تسوير أرض المشروع في ولاية ثمريت بمحافظة ظفار بالإضافة الى تسوية الأرض المحاذية للسياج من الداخل والخارج وبعض المكونات الأخرى.
مشروع متكامل للحوم الحمراء
ويبلغ حجم الاستثمارات الإجمالية لمشروع البشائر للحوم المتكامل 37 مليون ريال عماني، حيث تهدف استراتيجية الشركة الى بناء مشروع متكامل للحوم الحمراء يعتمد على استيراد الحيوانات الحية من مصادر مختلفة ليتم تسمينها خلال فترة محددة ثم يتم بيعها للمستهلك مباشرة أو ذبحها في مسلخ ذي مقاييس عالمية ليتم توزيع وبيع اللحوم المبردة والمثلجة في الأسواق المحلية وأسواق الدول المجاورة ، بالإضافة إلى ذلك سيتم إنشاء مصنع لتصنيع اللحوم ومشتقاتها للاستفادة القصوى من منتجاتها بما يضمن الاستدامة التامة للمشروع والمساهمة في منظومة الأمن الغذائي ورفع نسبة الاكتفاء الذاتي في السلطنة.
وأكد عبد السلام بن ناصر الخروصي رئيس مجلس إدارة شركة البشائر للحوم بأن هذا المشروع يعد من المشاريع الرائدة في مجال اللحوم والذي سوف يوجد صناعة متكاملة لإنتاج وتصنيع اللحوم في السلطنة وتوفير لحوم طازجة للمستهلك المحلي ويهدف في النهاية الى تعزيز الأمن الغذائي للسلطنة وإيجاد فرص عمل للشباب العماني.
من جانبه أوضح الدكتور غالب بن سعيد السعيدي المدير العام لشركة البشائر للحوم بأن توقيع هذا العقد يمثل خطوة مهمة لتسهيل البدء في أعمال الإنشاءات الرئيسية للمشروع، وقد تم التخطيط لهذا المشروع ليكون شاملا ومتكاملا بما يضمن سلامة الأغذية و توفير مصدر ثابت وموثوق للحوم في السلطنة ، والذي يدعم توجهات الحكومة الهادفة إلى تعزيز الأمن الغذائي ورفع نسبة الاكتفاء الذاتي في مجال اللحوم الحمراء في السلطنة بالإضافة الى تعزيز النمو الاقتصادي لولاية ثـمريت على وجه الخصوص من خلال توفير فرص عمل للكوادر المحلية والشراكة مع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتنمية المجتمع.
الدراسات الاستشارية
الاتفاقيات الثلاث الأخرى هي عبارة عن إعداد دراسات جدوى فنية واقتصادية وتتعلق الاتفاقية الأولي بدراسة جدوى لإنشاء مشروع لإنتاج وتسويق الخضروات والفواكه،وتم توقعيها مع شركة هيل الزراعية، وبعد اكتمال دراسته يتضمن إنشاء شركة تعنى بالإنتاج والتسويق الزراعي في السلطنة والنهوض بهذا المجال من حيث تطوير منظومة التسويق بهدف إيجاد بيئة متكاملة لخدمة المزارعين في السلطنة وتوفير منظومة الاستلام وتغليف وتسويق المنتجات الزراعية العمانية (الخضروات والفواكه) أما بالنسبة للتمور فقد أسست من أجلها شركة متخصصة مؤخراً.
أما الاتفاقية الثانية المعنية بإعداد دراسة جدوى لإنشاء مجمع للابتكار الغذائي بالسلطنة سيركز على الابتكار والتطوير في مجال الغذاء والتي وقعت مع شركة كروهوروث والغزالي للاستشارات ، أما الاتفاقية الأخيرة فهي عبارة عن اتفاقية إعداد دراسة جدوى لمشروع الشركة اللوجستية الغذائية والتي تم توقعيها مع شركة فورست آند سوليفان ، وسيركز هذا المشروع على اكتشاف الفرص المناسبة في مجال الخدمات اللوجستية من خلال إنشاء شركة تعنى بالأعمال اللوجستية للشركات التابعة للشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة بحيث تكون هناك مظلة واحدة تقدم خدماتها للشركات الغذائية وتدعم الجهود الرامية إلى تقليل الفاقد من الغذاء وتحويل السلطنة إلى مركز عالمي لتخزين الأغذية وتعبئتها.
وأكد المهندس سالم بن سيف العبدلي مدير تطوير الأعمال بالشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة أن الشركة تمضي قدما في تنفيذ خطتها وبرنامجها الاستثماري المعتمد و حسب المخطط له دون تأخير حيث إنها حتى الآن قد أعلنت عن انطلاق 6 مشاريع غذائية استراتيجية والتي من المتوقع ان يبدأ بعضها الإنتاج في العام القادم بإذن الله تعالى وتسهم المشاريع التي يتم دراستها في إيجاد مناخ وبيئة استثمارية مناسبة وجاذبة للقطاع الخاص المحلي والخارجي بتوفيق من الله.