ظفار يكسب الوحدة السوري ٢/‏صفر

بعيدا عن المنافسة في كأس الاتحاد الآسيوي –
صلالة _ عادل بن مبروك البراكة –
تمكن فريق ظفار من كسب منافسه فريق الوحدة السوري ٢/‏‏صفر خلال المباراة التي جمعتهما مساء أمس على ملعب مجمع صلالة الرياضي بالجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، حيث انتهت مواجهة الذهاب بين الفريقين بنتيجة سلبية، إذا تعتبر المباراة تحصيل حاصل للفريقين اللذين فقدا المنافسة على بطاقة التأهل إلى المرحلة القادمة من منافسات البطولة، ومن خلال مجريات المباراة التي شهد شوطها الاول تبادل الهجمات بين الفريقين بالرغم من الفرص المتاحة لفريق ظفار إلا انه لم يستغلها الاستغلال الأمثل لينتهي الشوط الاول سلبيا إلا أن الشوط الثاني شهد حراكا كبيرا بفضل التغييرات التي أجراها المدربان خصوصا في جانب فريق ظفار الذي تمكن من إحراز هدفين عن طريق البرازيلي فينيسوس في الدقائق ٦٨ و٨٩ لتنتهي المباراة بفوز فريق ظفار بنتيجة ٢/‏‏صفر وعزز بذلك رصيده إلى ٨ نقاط.

وقد تبادل الفريقان الهجمات التي لم تشكل الخطورة حتى الدقيقة السادسة التي شهدت ضياع فرصة التقدم لفريق ظفار اثر توغل البرازيلي فينيسوس في منطقة الجزاء إلا أن الكرة مرت بجوار المرمى ليواصل الفريقان مسلسل تبادل الهجمات التي لم تشكل الخطورة على المرمى حتى الدقيقة ٢٠ التي اضاع من خلالها فينيسوس فرصة التقدم عندما استقبل عرضية بتسديدة مرت بحوار المرمى.
الوحدة السوري شعر بالخطر وبادل منافسه الهجمات التي افتقرت الى التركيز والتنظيم إلا أن البرازيلي فينيسوس اضاع فرصة هدف في الدقيقة ٣٠ اثر هجمة مضادة سد من خلالها تسديدة أخرجها الحارس رضوان الأزهر حارس الوحدة الى ركنية.
الدقيقة ٤٣ اضاع من خلالها عبدالله فواز فرصة هدف عندما توغل بين دفاعات الوحدة الا انه تباطأ في التنفيذ لتفقد خطورتها فيما تبقى من زمن المباراة تبادل الفريقان الهجمات حتى اطلق حكم المباراة صفارته معلنا انتهاء الشوط الاول سلبيا.
وبدأ الفريقان مجريات الشوط الثاني بتبادل للهجمات التي لم تشكل خطورة كبيرة على مرمى الفريقين حتى الدقيقة ٦٢ التي أضاع من خلالها مؤيد الخولي فرصة إثر هجمة مضادة إلا أن تسديدته مرت بجوار المرمى إلا أن ظفار استغل فرصة لتسجيل هدف السبق في الدقيقة ٦٧ عن طريق البرازيلي فينيسوس الذي استغل دربكة امام المرمى لزيارة شباك منافسه الوحدة الذي شن جملة من الفرص لم تشكل الخطورة الكبيرة على مرمى ظفار بالرغم من محاولة اللاعب مؤيد الخولي في الدقيقة ٧٢ إلا أن تسديدته وصلت متهادية بين احضان الحارس رياض سبيت.
الدقيقة ٨٥ كاد الوحدة أن يعدل النتيجة من كرة ثابتة خارج منطقة الجزاء إلا أن رأسية باسل مصطفى اعتلت عارضة مرمى فريق ظفار الذي تلقى ضغوطا متواصلة من قبل منافسه إلا أن البرازيلي فينيسوس استغل هجمة مضادة في الدقيقة ٨٩ لزيارة شباك منافسه اثر تسديدة، لتكون ما تبقى من زمن المباراة تبادلا للهجمات حتى اطلق الحكم صفارته لتنتهي المباراة بفوز ظفار ٢/‏‏صفر.
أدار المباراة طاقم تحكيمي من الصين تايبيه مكون من يؤ منج صن ساحة وساعده على الخطوط كل من هيو من يؤ وهاورد شن وكاو جون منج رابعا، ميشيل شكري مقيما للحكام، لوفران شنج مراقبا ومبارك بن علي المقدم المنسق العام للمباراة.