توسعة ميناء صحار استجابة للنمو في القطاعين الصناعي واللوجستي

توقع اتفاقية المرحلة الأولى بـ 9.24 مليون ريال وتشمل 50 هكتارا من الجهة الجنوبية –
اهتمام كبير من المستثمرين بالمشروع والانتهاء من الأعمال قبل نهاية العام الجاري –
وقعت شركة ميناء صحار والمنطقة الحرة اتفاقية مع اتحاد يتألف من «شركة دريدجنغ العالمية، ومجموعة إرث موفينغ إل تي دي» لتطوير المرحلة الأولى من مشروع توسعة الميناء من الجهة الجنوبية، وذلك استجابة للنمو الذي يشهده القطاعان الصناعي واللوجستي في السلطنة.

وتتضمن الاتفاقية تطوير 50 هكتارا من الأراضي القابلة للاستخدام بتكلفة تقدر بـ 9.24 مليون ريال عماني (24 مليون دولار أمريكي) ويتوقع الانتهاء من أعمال هذه المرحلة في الربع الأخير من العام الجاري.
وتعد هذه التوسعة مهمة للغاية بالنسبة لميناء صحار والمنطقة الحرة، من حيث رفع القدرة التنافسية على نطاق أوسع، وتسليط الضوء على الميناء كمركز لوجستي متميز على مستوى الشرق الأوسط، لاسيما أن هنالك اهتماما كبيرا من قبل المستثمرين للاستفادة من توسعة الميناء من الجهة الجنوبية.
وتضم أعمال توسعة الميناء استصلاحا واسع النطاق للأراضي على مساحة 200 هكتار مستقبلا، وبموجب شروط اتفاقية التطوير، ستتضمن المرحلة الأولى هندسة واستصلاح وتسوية الأراضي على 50 هكتارًا من الأراضي الصالحة للاستخدام في المنطقة، إلى جانب تحسين التربة وبناء حمايات للساحل بطول 1.3 كيلومتر مع مدة شبكة تصريف مياه الأمطار، ووضع البنية الأساسية الملاحية.
وسيساعد مشروع استصلاح الأراضي على تلبية الطلب المتزايد على الأراضي في ميناء صحار والمنطقة الحرة.