ندوة تدرس حوكمة القطاع التطوعي عبر تنظيم ورقابة عمل المؤسسات

تطوير الأداء وتعزيز آليات الرقابة الذاتية الداخلية –
العمانية – نظمت جمعية دار العطاء أمس ندوة حوكمة القطاع التطوعي بعنوان «نحو أداء مؤسسي فعال» وتهدف إلى تطوير الأداء وتعزيز آليات الرقابة الذاتية الداخلية التي من شأنها أن تحقق مؤسسات ذات مصداقية في عملها وتعمل بصورة أكثر استدامة وشفافية.

رعى افتتاح أعمال الندوة معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية بحضور المكرمة مريم بنت عيسى الزدجالية رئيسة جمعية دار العطاء وذلك بفندق «سندس روتانا» بمرتفعات المطار.
وقالت الدكتورة شمسة بنت حمد الحارثية المديرة العامة لجمعية دار العطاء في كلمة لها إن الجمعيات الأهلية التطوعية في السلطنة تعتبر من أهم مؤسسات المجتمع المدني التي تسعى إلى خدمة المجتمع وتقديم خدمات تكاملية وأساسية، مشيرة إلى أن هذه الندوة تأتي من أجل السعي إلى تطوير الأداء وتعزيز آليات الرقابة الذاتية.
وأضافت الحارثية أن الجمعية منذ تأسيسها عام 2002م حرصت على تطوير منظومة عملها الداخلي إيمانا منها بأن عمل القطاع التطوعي يحتاج إلى التفكير الاستراتيجي.
وأوضح السيد حامد بن سلطان البوسعيدي المدير التنفيذي لمركز عمان للحوكمة والاستدامة في كلمة له عن دور وأهمية المركز في تعزيز العمل المؤسسي لمفهوم الحوكمة والعمل على تطبيق نظمها وممارستها في بيئة عمل الجمعيات.
وأشار البوسعيدي إلى أن الحوكمة أصبحت أمرا ملحا وأساسيا في بيئة المال والأعمال وفي خدمة المجتمع نتيجةً للدور الذي تقوم به في تنظيم ورقابة عمل المؤسسات من الداخل والخارج، معتبرا أنها أداة تنموية فاعلة تقي المؤسسات من المخاطر وتساعدها على النمو والاستدامة بالإضافة إلى أنها وسيلة تمويل وتعزيز لمكانة المؤسسة المالية والإدارية.
ورأى البوسعيدي أن نجاح أي مؤسسة لا يقاس بمدى ما تحققه من أهداف اقتصادية فقط بل ما تحققه كذلك على المستوى الاجتماعي من خلال تحسين صورتها العامة للعاملين والزبائن والمستهلكين وكل أفراد المجتمع بالإضافة إلى المستوى البيئي من خلال حماية البيئة والمحافظة على مواردها الطبيعية والحد من التلوث.
وأوضح السيد حامد بن سلطان البوسعيدي المدير التنفيذي لمركز عمان للحوكمة والاستدامة خطط الاستدامة في المشاريع التي تركز على أبعاد مختلفة منها البعد البيئي والبعد الاجتماعي والبعد الاقتصادي، مشيرا إلى أهمية وجود ميثاق في الحوكمة خاص بالجمعيات لتلتزم به ويكون مرجعا لها في أعمالها.
وصاحب افتتاح أعمال الندوة حلقة عمل حول الحوكمة وآلية وضع الوثيقة قدمها السيد حامد بن سلطان البوسعيدي الرئيس التنفيذي لمركز عمان للحوكمة والاستدامة وتناولت فيها الدكتورة شمسة بنت حمد الحارثية المديرة العامة لجمعية دار العطاء اللوائح الداخلية لعمل الجمعيات وتعزيز الرقابة، كما تم استعراض السجلات الإدارية والنظام المالي في الجمعيات وإدارة المتطوعين وإدارة الموارد البشرية بالإضافة إلى التسويق وآليات طلب التمويل.