الشرطة الماليزية تنشر صورا للمشتبه بهم في اغتيال البطش

كوالالمبور – (أ ف ب): نشرت الشرطة الماليزية أمس رسمين للمشتبه بهما في اغتيال العالم الفلسطيني والعضو في حركة حماس فادي محمد البطش في كوالالمبور اللذين تجري عمليات بحث عنهما.
وقتل البطش (35 عاما) إثر إطلاق مسلحين اثنين على متن دراجة نارية النار عليه السبت في إحدى ضواحي كوالالمبور. وقالت السلطات الماليزية إنهما مرتبطان بأجهزة استخبارات أجنبية على الأرجح.
واتهمت عائلة البطش في بيان «جهاز الموساد بالوقوف وراء اغتياله»، الأمر الذي نفاه وزير الدفاع الإسرائيلي افيغدور ليبرمان.
ونشرت الشرطة الماليزية رسمين للمشتبه بهما اللذين شوهدا يقفان في الحي الذي يعيش فيه الفلسطيني، قبل وقت قصير من حصول الجريمة.
واغتيل البطش بينما كان يغادر منزله للتوجه إلى مسجد لأداء صلاة الفجر في غومباك إحدى ضواحي كوالالمبور. وبحسب وصف الشهود فبشرة المشتبه بهما ذات لون فاتح وهما ملتحيان وأحدهما كان يرتدي نظارات وخوذة ذات لونين أسود وأبيض.
وقال قائد شرطة كوالالمبور مازلان العظيم لوكالة فرانس برس: إن الأجهزة الأمنية تجري عمليات بحث مكثفة عن المشتبه بهما، وأَضاف «كل نقاط الخروج (من ماليزيا) وضعت في حالة تنبه وتلقى الموظفون تعليمات بتوقيف المشتبه بهما».
وكان نائب رئيس وزراء ماليزيا ووزير الداخلية أحمد زاهد حميدي أشار في وقت سابق إلى أن المشتبه بهما قد يكونان أوروبيين لديهما صلة بأجهزة استخبارات أجنبية. وأكد حميدي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الماليزية «برناما» السبت أن البطش كان «مهندسا كهربائيا وخبيرا في صنع الصواريخ».