احتفال خاص بعيد ميلاد الملكة

احتفلت الملكة إليزابيث الثانية أكبر ملوك العالم سنا وأطولهم بقاء في الحكم يوم السبت 21 أبريل بعيد ميلادها الـ92، في حفل خاص أقيم في قاعة ألبرت هول وسط العاصمة لندن، حضرته رئيسة الوزراء تريزا ماي والعديد من السياسيين والمشاهير من نجوم المسرح والتلفزيون.
وهذا العيد هو عيد ميلادها الـ66 منذ أن اعتلائها العرش عام 1952. وهي تحتفل بعيد ميلادها مرتين كل عام على غرار من سبقوها من الملوك، الأول عيد ميلادها الحقيقي المسجل في الوثائق الرسمية وهو 21 أبريل 1926 اليوم الذي ولدت فيه الأميرة إليزابيث اليكساندرا ماري لأبوين هما دوق ودوقة يورك اللذان أصبحا فيما بعد الملك جورج السادس والملكة إليزابيث الأم.
أما عيد ميلادها الرسمي فيقع عادة في السبت الثاني من شهر يونيو، وقد بدأت الاحتفال به منذ اعتلائها العرش في مايو عام 1952. وكان الملك جورج الثاني عام 1748 هو الذي بدأ تقليد الاحتفال بعيد الميلاد الرسمي، كما تقول صحيفة «ديلي تلجراف»؛ لأن عيد ميلاده الحقيقي كان في شهر نوفمبر، في وقت يكون فيه الطقس باردا وممطرا، فقرر أن يضم الاحتفال بعيد ميلاده مع مهرجان فصل الربيع السنوي في يونيو لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من الجمهور الاحتفال به، واستمر هذا التقليد حتى يومنا هذا.
وتحتفل الملكة إليزابيث عادة بعيد ميلادها الحقيقي في تجمع عائلي. ولكن هناك أيضا تحية ملكية بإطلاق ثلاث مدافع في منتصف النهار، بالإضافة إلى 41 طلقة في ساحة «هايد بارك» الشهيرة، و21 طلقة أخرى في ساحة «وندسور جريت بارك»، وكذلك 62 طلقة نارية أمام برج لندن.
وافتتح احتفال السبت الماضي المغني الويلزي توم جونز، قبل أن تظهر الملكة إليزابيث في الشرفة الملكية بالقاعة يحيط بها أفراد العائلة المالكة، وفي ختام الحفل صعدت الملكة إلى المسرح مع ابنها الأمير تشارلز الذي مزح قائلا: إن الملكة إليزابيث لم تكن تتوقع في عام 1948م عندما ولد تشارلز أنها ستقف على المسرح بعد عقود بجانب ابنها البالغ من العمر 70 عاما. وابتسمت الملكة إليزابيث للحضور ولوحت بيدها شكرًا لهم على الاحتفاء بها.