فنجاء يرفع وتيرة استعداده لمواجهة ظفار

عودة عيد الفارسي وغياب المقبالي –
كـتب ـــ عـبدالله الـوهيبي –

بعد أن قام الجهاز الفني للفريق بمنح اللاعبين راحة اجبارية لمدة ثلاثة أيام نظير فترة التوقف الأخيرة لبطولة دورينا ، عاد لاعبو الفريق الأول لفنجاء لكرة القدم لاستئناف تدريباتهم الجادة ثانية على ملعب النادي بسيح الأحمر بمشاركة معظم العناصر المحلية بالإضافة للمحترفين الثلاثة الأجانب وتحت إشراف الجهاز الفني بقيادة الوطنيين محسن البلوشي وسلطان الطوقي ومدرب الحراس التونسي سامي بن مبروك، استعدادا لخوض المباراة القادمة في البطولة أمام فريق ظفار بالجولة القادمة الثامنة عشرة لدورينا التي ستلعب السبت القادم بإذن الله .
وحول التحضيرات التي يدشنها الأصفر حاليا لخوض مباريات المرحلة القادمة في مسابقة الدوري ، كانت لنا هذه الوقفة السريعة مع مدرب الفريق محسن درويش الذي بدوره كشف لملحق عمان الرياضي أنه عقب تحقيق الفريق الفوز على مستضيفه العروبة بالمباراة السابقة بنتيجة 1/‏‏ صفر ، تم منح اللاعبين راحة إجبارية لمدة ثلاثة أيام ، نظرا لفترة التوقف الحالية التي تفصل بين الجولتين السابقة والقادمة وتستمر عشرة أيام .
وأضاف مدرب فنجاء أن الفريق عاد مجددا لاستئناف تدريباته بشكل جيد الأحد الماضي وسط أجواء طيبة ، وبمعنويات عالية وتفاؤل كبير من قبل اخوانه اللاعبين ، خاصة عقب الفوز الذي سجلوه على حساب فريق العروبة ومن قبلها التعادل أمام مرباط بالجولتين السابقتين ، وأشار الى أنهم حرصوا على المشاركة بالتدريبات باستثناء عدد من الغيابات بسبب ظروف عملهم بالسلك العسكري ومشاركتهم بدوري الكتائب .
وأن هدفهم الأساسي أصبح الآن منصبا على تقديم المستويات الفنية الجيدة والخروج في الوقت نفسه بالنتائج الإيجابية التي تسعد إدارة النادي ومن خلفهم جماهير النادي الوفية التي وجه لها المدرب محسن درويش الدعوة لها بضرورة استمرارية التواجد خلف اللاعبين لمساندتهم وتحفيزهم لخوض المباريات المتبقية في مسابقة بطولة الدوري بشكل جيد .
وأعرب بدوره عن تفاؤله الكبير وثقته الكاملة في عناصر فريقه على أنهم سيكونون أهلا للثقة والمسؤولية الملقاة على عاتقهم في قادم الوقت ، واكد أنهم سيعملون على الظهور المشرف والخروج بالنتائج الإيجابية التي ترضي وتسعد جميع محبي الأصفر من خلال دخوله بالاستحقاق الداخلي بالموسم الحالي 2017/‏‏2018 .

عيد أصبح جاهزا

وتتطرق المدرب محسن البلوشي للحديث عن لاعب الفريق الحالي والدولي السابق عيد الفارسي الذي ابتعد عن المشاركة مع الأصفر منذ فترة طويلة جدا عن الملاعب بسبب تعرضه لإصابة بالرابط الصليبي بالموسم الماضي في لقاء العروبة في مسابقة بطولة الدوري ، ليخرج اللاعب متأثرا بالاصابة ، ومن يومها وهو مبتعد عن الملاعب في رحلة البحث عن العلاج المناسب ، حتى يعود بقوة من جديد وعلى ما كان عليه بالمواسم السابقة التي قضاها مع الفريق أو مع الفرق التي لعب معها في السنوات السابقة ومع المنتخب الوطني الأول لكرة القدم خلال مشاركته معه في الاستحقاقات الخارجية السابقة .
حيث أشار مدرب فنجاء الى أن اللاعب عيد الفارسي أصبح ولله الحمد جاهزا للمشاركة مع الفريق في المباريات القادمة بالبطولة ، وأضاف أنه يتدرب حاليا بشكل طبيعي مع بقية زملائه اللاعبين بالتدريبات التي تنفذ بشكل يومي على ملعب النادي ، مشيرا إلى أن عودته للمشاركة مع الفريق سوف تكون إضافة قويه للفريق وستعمل على زيادة قوة الفريق ، وتمنى محسن درويش الصحة والسلامة للاعب عيد ولبقية لاعبي فريقه الذين تنتظرهم مباريات مهمة وقوية خلال الفترة القادمة بإذن الله .

غياب المقبالي

وبالنسبة للغيابات المنتظرة لفريقه في مباراته المقبلة أمام ظفار السبت القادم والتي ستقام على ملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر في إطار الجولة الثامنة عشرة للمسابقة ، قال المدرب محسن البلوشي إن فريقه سيفتقد فيها لخدمات وجهود لاعبه سالم المقبالي بسبب عامل الإيقاف لحصوله على ثلاث بطاقات صفراء ، لكنه سيعمل على إعداد اللاعب البديل بالشكل الجيد ليحل محله في اللقاء القادم الذي توقعه بأن يكون قويا جدا بين لاعبي الفريقين في محاولة الخروج منها بتحقيق نتيجة الفوز وإضافة ثلاث نقاط ثمينة لرصيد كل منهما الحالي .
وتمنى بدوره ان لا تكون هناك أي غيابات أخرى لفريقه حتى موعد مواجهة فريق ظفار ، وان تكون جميع العناصر موجودة وفي كامل جاهزيتها للمباراة القادمة في منافسات البطولة التي يأمل من خلالها مواصلة فريقه الأصفر تقديم المستوى الفني الجيد ، ويحقق النتائج الإيجابية التي تدفعه للتقدم للأمام بشكل جيد ، وتبعده عن مراكز الأخيرة في جدول الترتيب العام .
يذكر أن فريق فنجاء يحتل حاليا المركز السادس في جدول المسابقة برصيد 22 ويسعى للوصول للنقطة 25 عبر بوابة فريق ظفار في المواجهة المرتقبة بينهما والتي عادة ما تحظى بالحضور الجماهيري ويتميزها ظهور عوامل الاثارة والندية والحماس من جانب لاعبي الفريقين.