الرستاق يكسر كل التكهنات ويحقق حلم الصعود إلى الأضواء

سهيل الشقصي يقطع تذكرة العودة إلى عمانتل –
صحار – عبدالله المانعي –

قطع الرستاق تذكرة العبور لدوري عمانتل لكرة القدم بعد أن رفع رصيده إلى 18 نقطة وذلك بعد فوزه على مجيس بهدف وحيد حمل إمضاء لاعبه سهيل الشقصي في الدقيقة 80 من ضربة حرة مباشرة من خارج خط الـ18 أركنها على يسار حارس مجيس عاهد البلوشي.
وقد جرى اللقاء مساء أمس على ملعب مجيس ضمن الجولة التاسعة من المرحلة النهائية لدوري الدرجة الاولى لكرة القدم وقد أدت الخسارة إلى تجمد رصيد مجيس عند 17 نقطة وهو كان قد قطع تذكرة العبور من قبل إلى عمانتل وبالتالي تتأجل مسألة حسم لقب الدوري حتى الجولة العاشرة والأخيرة.
وحمل اللقاء أهمية قصوى للضيف للرستاق الذي بوده خطف بطاقة التأهل لدوري عمانتل الذي هبط منه في الموسم الماضي وسط رغبة مجيس في النقاط الثلاث الذي يضع أعينه على الدرع.
وسعى الفريقان لتحقيق الانتشار المطلوب في الملعب مع تأمين المنطقة الخلفية تحسبا من مغبة دخول هدف مباغت مبكر. وحاز اللقاء على الإثارة والمتعة وسط مؤازرة جماهيرية لأبناء مجيس التي توشحت باللون البحري وقدمت تشجيع حضاري متميز.
ولاحت المحاولات من المهاجمين لكن الشوط الأول خرج بعنوان التعادل السلبي لتظل شباك حارس مجيس عاهد البلوشي وعمار الرشيدي حارس الرستاق نظيفة وكانت الأفضلية فيه للرستاق.
وفي الشوط الثاني كان السعي ذاته للاستفادة من الفرص السانحة للتهديف وسط أريحية بالطبع لمجيس الذي ضمن التأهل مسبقا وضغط نفسي لدى الرستاق الذي يريد تحقيق الغرض ذاته.
ومع بداية هذا الشوط كان مجيس أفضل لكن التكافؤ في الأداء لاح بعد مضي أول ربع ساعة منه وأضاع باولو بديل مجيس في هذا الشوط فرصتين لم يوفق فيهما كما أضاع مبارك المقبالي فرصة جيدة وكذلك الحال لحسن ربيع.
ومن جملة مساعٍ جميلة تمكن الرستاق من إرضاء جماهيره التي حضرت إلى ملعب مجيس وأهداها هدف الفوز ومنحها العودة إلى دوري الكبار.
أدار اللقاء الحكم محمود المجرفي وساعده حمد الغافري وسمح الهنائي وعلي الحارثي حكما رابعا ومصطفى الحوسني مراقبا وعبدالله الهلالي مقيما وعبدالله بريك منسقا.