مجلس الأمن يتفق على تجاوز الخلافات وحل الأزمة السورية سياسيا

ستوكهولم – وكالات: أعلنت السويد أمس أن سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن أنهوا اجتماعهم في السويد واتفقوا على تكثيف الجهود وتجاوز الخلافات للتوصل إلى حل للنزاع في سوريا.
وقال السفير السويدي لدى الأمم المتحدة أولوف سكوج «هناك اتفاق على العودة بشكل جدي إلى الحل السياسي في إطار عملية جنيف التابعة للأمم المتحدة».
وتابع السفير السويدي: «سنعمل جاهدين الآن وخلال الأيام القادمة، للاتفاق على آلية جدية تحدد ما إذا كانت هذه الأسلحة (الكيميائية) قد استخدمت، ومن هو المسؤول عن هذا الأمر».
من جهته، قال السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر إن هذه الخلوة «أتاحت لأعضاء مجلس الأمن التخلي عن عملية التسيير الآلية والدخول في نقاش فعلي ومعمق».
والتقى وزراء خارجية مجموعة السبع أمس في تورونتو بكندا لتأكيد موقفهم الموحد بمواجهة روسيا، وللتحقق من مواقف الولايات المتحدة قبل استحقاقات أساسية تتعلق بإيران وكوريا الشمالية.
من جهة أخرى، نقلت حافلات مقاتلين ومدنيين سوريين أمس من منطقة القلمون الشرقي قرب دمشق إلى أحد الجيوب التي تسيطر عليها فصائل معارضة سورية مدعومة من أنقرة في شمال غرب سوريا، بحسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصادر تابعة للمقاتلين.