57 قتيلا في اعتداء على مركز انتخابي بكابول

كابول- أ ف ب: قتل 57 شخصا على الأقل بينهم نساء وأطفال وأصيب 112 بجروح في اعتداء انتحاري أمس ضد مركز للتسجيل للانتخابات أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه، في أحدث هجوم يستهدف التحضير للانتخابات.
ويؤكد الهجوم صحة تزايد المخاوف الأمنية التي ترافق التحضير للانتخابات التشريعية المقررة في 20 أكتوبر، والتي تعتبر بمثابة اختبار للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 2019.
وقال قائد شرطة كابول داود أمين: إن «الناس كانوا متجمعين لسحب بطاقات الهوية فوقع الانفجار عند المدخل». وأضاف إنه «انتحاري وسقط ضحايا لكن لا نعرف عددهم بعد». وكان المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد أعلن أن «مجاهدينا لا علاقة لهم بالهجوم».
وأعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية نجيب دانيش أن الضحايا هم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال.