التعليم العالي تبحث أوجه التعاون مع وفد مؤسسة التنمية الدولية بإيرلندا

للاستفادة من تجربة التوظيف –

استقبلت معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي وفد مؤسسة التنمية الدولية في إيرلندا (IDI) والذي يزور السلطنة حاليا، وذلك بدعوة من المجلس الأعلى للتخطيط، للاستفادة من تجربة الجانب الإيرلندي في مجال التوظيف.
حضر الاجتماع عدد من مسؤولي وموظفي الوزارة.
وقدمت وزيرة التعليم العالي خلال اللقاء نبذة عن التعليم العالي في السلطنة، وكذلك نبذة عن برامج الوزارة في الابتعاث الداخلي والابتعاث الخارجي، والمؤسسات التعليمية التي تشرف عليها الوزارة، وأهم إحصائيات ومؤشرات القبول وأعداد الطلبة العمانيين المستفيدين من هذه البعثات الدراسية.
كما تطرقت معالي الدكتورة الوزيرة إلى جهود الوزارة في التنسيق مع الوزارات الأخرى ذات العلاقة بتوظيف المخرجات لإيجاد مواءمة بين هذه المخرجات ومتطلبات سوق العمل؛ لتزويد سوق العمل بالمخرجات المؤهلة في القطاعين الحكومي والخاص لاسيما في القطاعات الواعدة كاللوجستيات والتعدين والنفط والغاز، إلى جانب استعراض معاليها لأبرز التحديات التي تواجه مخرجات التعليم العالي في قطاع التوظيف والتدريب على رأس العمل.
وناقشت معالي الدكتورة البوسعيدية كذلك أوجه التعاون الممكنة مع الوفد للاستفادة من تجربة « خطة العمل للوظائف» الإيرلندية في دعم جهود حكومة السلطنة في إيجاد فرص عمل للشباب العماني، وبعض المقترحات التي يمكن العمل بها لتوظيف المخرجات العمانية.
وخلال الاجتماع قدمت الدكتورة هناء أمين مستشارة البحث العلمي بالوزارة نبذة عن سوق العمل في السلطنة وأعطت بعض الإحصائيات المتعلقة بأعداد العمانيين الملتحقين بالقطاع الخاص مقارنة بالأيدي العاملة الوافدة، وأبرز التحديات التي تواجه الباحثين عن عمل في قطاع التوظيف الحكومي والقطاع الخاص.
كما استعرضت الدكتورة فاطمة بنت سعيد الحجرية مديرة دائرة مسح الخريجين أبرز مؤشرات ونتائج مسح الخريجين لعام 2017 فيما يتعلق بالمواءمة بين مهارات الخريجين وتلك المطلوبة في سوق العمل، بالإضافة إلى أبرز مرئيات وانطباعات الشركات والرؤساء التنفيذيين في مجال التوظيف بالقطاع الخاص حول المخرجات ومهاراتهم الوظيفية.
وقد قدم أعضاء الوفد الإيرلندي بدوره نبذة تعرف بتجربة جمهورية إيرلندا في مجال التوظيف عبر خطتها المسمى «خطة العمل للوظائف» (Action Plan for Jobs) التي بدأتها الحكومة الإيرلندية في عام 2012 لدعم إيجاد الوظائف، والتي تعمل بموجبها جميع الإدارات والوكالات الحكومية معا؛ لتحقيق نقاط العمل المتفق عليها لكل سنة؛ لأجل تهيئة الظروف المحفزة لإيجاد الوظائف، وذلك عبر إزالة العوائق والتحديات التي تحول دون إيجاد فرص العمل، ودعم برامج التأهيل والتدريب، وتسهيل الفرص لنمو الشركات، وتوظيف الباحثين عن العمل لفترة طويلة.
كما تم عرض التجربة الإيرلندية في مجال التعليم التشاركي بين مؤسسات التعليم العالي والقطاع الخاص، بالإضافة إلى دور مؤسسات التعليم العالي الإيرلندية في دعم الابتكار وريادة الأعمال بمشاركة القطاع الخاص.