الاتحاد الدولي يبحث تطـوير التقـاط الأوتاد والرماية بالقوس بالأردن

محمد الفيروز: الزيارة فرصة –
للترويج والتعريف بالرياضة –

استقبل الأمير هاشم بن الحسين كبير أمناء جلالة الملك عبدالله الثاني الرئيس الفخري للجنة المنظمة لبطولة الفارس الدولية الثالثة للرماية بالقوس من ظهر الخيل محمد بن عيسى الفيروز رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد وذلك بميدان الراية في الديوان الملكي الهاشمي بالعاصمة الأردنية عمّان، وقد رحب الأمير برئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد معرباً عن إعجاب سموه بهذه الرياضة وعن سعادته بما شهدته رياضة التقاط الأوتاد من تطور ملموس خلال الفترة الماضية وذلك بفضل الجهود المبذولة من قبل السلطنة باستضافتها لمقر الاتحاد مؤكدا سموه دعم المملكة الأردنية للاتحاد والنهوض بهذه الرياضة على اعتبار أن الاردن أحد الأعضاء الـ 35 المنضمين للاتحاد، كما استعرض الجانبان أوجه التعاون المشتركة في لعبتي التقاط الأوتاد والرماية بالقوس في سبيل العمل على تطوير الرياضتين وإشراكهما في قالب متجانس يعزز من مستوى اللعبة واللاعبين، كما قدم رئيس الاتحاد الدولي درع الاتحاد لسمو الأمير وكذلك نسخة من مجلة التقاط الأوتاد السنوية.

جاء هذا اللقاء على هامش افتتاح بطولة الفارس الدولية الثالثة للرماية بالقوس من ظهر الخيل، بمشاركة 48 متسابقا، من 25 دولة، والتي استضافتها العاصمة عمّان بالمملكة الأردنية الهاشمية ، وتأتي زيارة رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد تلبية لدعوة اللجنة المنظمة للبطولة .وقد رافقه خالد بن نصيب القريني رئيس قسم التنسيق والعلاقات العامة بالاتحاد. وجاء تنظيم فعاليات هذه البطولة بالتعاون والشراكة بين وزارة السياحة والآثار وهيئة تنشيط السياحة، ومديرية الأمن العام، ويحتضن ميدان الراية في الديوان الملكي الهاشمي منافسات بطولة الفارس على مدار يومين.

25 دولة مشاركة

ويشارك في منافسات البطولة متسابقون من الأردن، وأستراليا، وألمانيا، وأمريكا، وإيران، وإيرلندا، وبريطانيا، وبلغاريا، وبولندا، وتركيا، وجنوب إفريقيا، وروسيا، ورومانيا، والسويد، وسويسرا، وفرنسا، وفنلندا، وقطر، وكازاخستان، وكندا، وكوريا الجنوبية، ولوكسمبورغ، وليختنشتاين، وماليزيا، وهنجاريا، وكان الأردن قد نظم واستضاف الدورتين الأولى والثانية لبطولة الفارس الدولية في العامين 2011 و2012 .

ثلاثة أنماط

ويتنافس المشاركون في البطولة لهذا العام ضمن ثلاثة أنماط تمثل أساليب أو مدارس مختلفة لفنون القتال والرماية بالقوس من ظهر الخيل، وهي: النمط الأوروبي المعروف بالهنغاري، والنمط الآسيوي المعروف بالكوري، والنمط الشرقي المعروف بالغارة، وهو أسلوب استحدثه الأردن، ويشمل فنيّ الرمي والطعن في آن واحد. وفي ختام فعاليات البطولة، سيتم تكريم أفضل ثلاثة متنافسين عن كل نمط على حدة، كما سيتم تكريم أفضل ثلاثة متنافسين عن أدائهم في الأنماط الثلاثة مجتمعة.

حفل الافتتاح

من أبرز فعاليات حفل الافتتاح العرض الذي قدمه حرس الشرف الشركسي، والذي حمل لوحات أدائية لفنون قتال من التراث الشركسي الأصيل باستخدام الأسلحة والأزياء التقليدية والتاريخية لفرسان الشركس، بالإضافة إلى فقرة أدائية تحاكي مجريات معارك تاريخية وتبرز دور الأسلحة التقليدية فيها. وفي نهاية حفل الافتتاح قام المشاركون في البطولة بعرض أعلام دولهم، يتقدمهم علم البطولة وعلم المملكة الأردنية الهاشمية، البلد المضيف.
حفل الختام

وحضر جلالة الملك عبدالله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية اختتام فعاليات البطولة ، بحضور الشيخ محمد بن عيسى الفيروز رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد ، وسلم جلالته الجوائز لأوائل الفائزين بأنماط البطولة الثلاثة الأوروبي والآسيوي والشرقي. وتابع جلالته، خلال حفل الاختتام، المنافسات النهائية ضمن النمط الشرقي المعروف بالغارة، وهو أسلوب استحدثه الأردن في عام 2011، ويشمل فنيّ الرمي والطعن في آن واحد. وتضمن حفل الاختتام عرضا قدمه مجموعة من الفرسان من الأردن وتركيا لنمط «القبق» التركي، وهو الرمي بالقوس من ظهر الخيل على هدف في برج مرتفع. كما شاهد جلالة الملك فيلما قصيرا تضمن ملخصا عن فعاليات البطولة على مدى يومين، حيث رافق عرض الفيديو معزوفات موسيقية أدتها موسيقات الأمن العام.

النتائج

وعن الأنماط الثلاثة مجتمعة، حصل على المركز الأول، الملقب بـ المنتصر بالبطولة كريستوف نيميتي من هنغاريا، وعلى المركز الثاني ميهاي كوزمي من رومانيا، فيما حصل على المركز الثالث إيميل إيريكسون من السويد، وفاز بالمراكز الأولى الثلاثة عن أنماط البطولة (الأوروبي والآسيوي والشرقي) كل على حدة، على النحو الآتي: النمط الأوروبي المعروف بالهنغاري، ميهاي كوزمي من رومانيا، ولوكاس نوفوتي من أمريكا، وكريستوف نيميتي من هنغاريا والنمط الآسيوي المعروف بالكوري، روبن ديشون من فرنسا، وميهاي كوزمي من رومانيا، وكريستوف نيميتي من هنغاريا، والنمط الشرقي المعروف بالغارة، كريستوف نيميتي من هنغاريا، وديفيد غريفين من جنوب إفريقيا، وإيميل إيريكسون من السويد.

أهداف متعددة

وأكد محمد بن عيسى الفيروز رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد: أن هذه الزيارة حققت العديد من الأهداف في مقدمتها التعرّف عن قرب على رياضة الرماية بالقوس من ظهر الخيل على اعتبارها لعبة شعبية وشبيهة برياضة التقاط الأوتاد وتمارسها العديد من الدول منها دول تمارس رياضة التقاط الأوتاد ومنظمة كعضو في الاتحاد الدولي ومنها دول غير منظمة للاتحاد، كما أن الزيارة كانت أيضاً فرصة للترويج والتعريف برياضة التقاط الأوتاد من خلال الالتقاء بعدد من الشخصيات والمسؤولين عن رياضة الفروسية بالدول المشاركة ، وكذلك تعزيز التعاون بين المملكة الأردنية الهاشمية والاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد بما يفتح آفاقا أوسع لتطوير اللعبتين، وأضاف رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد : حقيقة شاهدنا تنظيما رائعا وجميلا للبطولة على مدى يومين متتاليين، كما رأيت ولمست شخصيا رغبة أكيدة في الممارسين لرياضة الرماية بالقوس من ظهر الخيل وهذا دليل على حبهم لهذه الرياضة وهو ما سيجعلها ذات شأن في المستقبل بإذن الله تعالى ، كما أن من ضمن منافسات هذه الرياضة وجود أهداف أرضية كأوتاد يتم التقاطها باستخدام الرمح وهو ما يجعل من ممارسي هذه اللعبة سهولة دخولهم في رياضة التقاط الأوتاد ،كما سيعزز لديهم المنافسة والحصول على النتائج المتقدمة بمجرد ممارستهم لرياضة الأوتاد.
واختتم رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد حديثه قائلا : لا يسعني في ختام هذه الزيارة إلا أن أقدم الشكر للمملكة الأردنية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني والشكر موصول لسمو الأمير هاشم بن الحسين كبير أمناء جلالة الملك عبدالله الثاني الرئيس الفخري للجنة المنظمة لبطولة الفارس الدولية الثالثة للرماية بالقوس من ظهر الخيل واللجنة المنظمة للبطولة وكذلك قيادة الأمن العام على حسن الاستقبال والضيافة.