مشروع مصفاة الدقم ينعش الحركة الاقتصادية في مختلف القطاعات

توفير فرص لتدريب وتوظيف الشباب –
تخصيص 10% من الأعمال الإنشائية للشركات الصغيرة والمتوسطة و20% من المشتريات للموردين المحليين –
تقرير – حمد بن محمد الهاشمي –

مع البدء في تنفيذ مشروع مصفاة الدقم والمشروعات الأخرى المرتبطة به ستنتعش الحركة الاقتصادية في المنطقة وستفتح آفاقا جديدة للأعمال بما فيها الصغيرة والمتوسطة.
وسيشهد الخميس المقبل وضع حجر الأساس لمشروع المصفاة والصناعات البتروكيماوية وهي مرحلة جديدة للمشروع الذي ينفذ بالشراكة بين شركة النفط العمانية وشركة البترول الكويتية العالمية، ليكون خط الانطلاق لتحويل الدقم إلى احد أضخم المراكز الصناعية والاقتصادية في المنطقة.
وأكدت شركة مصفاة الدقم أن المشروع سيساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية في المنطقة، من خلال دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وشراء المواد والخدمات الأساسية التي سيتطلبها المشروع، كمواد البناء الأساسية وخدمات النقل والإسكان والتغذية للموظفين والعمال الذين سيقومون بتنفيذ المشروع، بالإضافة إلى ذلك سيساهم المشروع في دعم قطاع الأعمال وزيادة حركة المسافرين من وإلى المنطقة، وبالتالي ستنتعش قطاعات أخرى مرتبطة بهذا المجال كقطاعات الطيران والسفر وسياحة الأعمال والخدمات اللوجستية والفنادق والتموين وتنظيم الفعاليات، كما سيساهم المشروع في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وفقا لسياسة دعم الموردين المحليين، والتي تم الاتفاق عليها مع الشركات التي ستنفذ حزم المشروع الثلاث.
وتعتبر الشركة أن دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من الأمور الرئيسية في عمل المشروع، حيث إن المشروع يؤمن بأهمية دعم هذا القطاع لما له من أهمية كبرى في توفير فرص العمل وتعزيز ثقافة العمل الحر للشباب العماني.
وسيؤدي انتقال أعداد كبيرة من الموظفين والعمال في الشركات العاملة في المشروع إلى زيادة الطلب على عدد من الخدمات والسلع الأساسية كقطاعات الخدمات الطبية والمطاعم والإسكان والنقل والمرافق الترفيهية والخدمات المختلفة، كل هذه المجالات تمثل فرصا كبيرة لرواد الأعمال لاستغلالها وتحقيق الاستفادة القصوى منها لبناء مستقبل أفضل لهم ولعائلاتهم.

تحقيق الاستدامة
إن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الشريان الرئيسي لاقتصاديات بعض الدول في العالم، حيث إن مسألة دعمها ضرورية لتحقيق الاستدامة والنمو للاقتصاد الوطني العماني.
وأوضحت الشركة أنه سيتم تخصيص ما نسبته 10% من الأعمال الإنشائية للمشروع للشركات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، بينما تم تخصيص ما نسبته 20% من إجمالي قيمة مشتريات المشروع لموردين محليين مع إعطاء الأولوية للشركات العاملة بمحافظة الوسطى.

المحلية المضافة
وتعتبر القيمة المحلية المضافة من أهم محاور عمل مصفاة الدقم، حيث يسعى المشروع بالتوازي مع عدد من المشاريع المحلية التي تمتلك برامج لتعزيز القيمة المحلية المضافة لتحقيق نفس الهدف وهو تعميم منافع هذه المشاريع لتعم كل أنحاء السلطنة، لتحقيق الرخاء والازدهار في السلطنة، وتأتي القيمة المحلية المضافة لتوفر فرص التدريب والتأهيل والتوظيف للشباب العماني، بالإضافة إلى دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، من خلال توفير فرص الأعمال لهذه المؤسسات، بالإضافة إلى إعطائها الأولوية لتوفير الخدمات والمواد الأساسية اللازمة لتنفيذ المشروع.