جائزة «ينقل للإجادة» تستعد للاحتفاء بالمبدعين من أبناء الولاية

بهدف تسليط الضوء على إنجازاتهم وتعريف المجتمع بهم –

وصلت جائزة «ينقل للإجادة» التي يشرف عليها مكتب سعادة المهندس علي بن محمد العلوي عضو مجلس الشورى ممثل الولاية إلى مرحلة فرز وتقييم المشاركات، بعد أن استقبلت الجائزة شريحة واسعة من أبناء ولاية ينقل للمشاركة في هذه الجائزة التي تسعى للاحتفاء بالمبدعين والمجيدين في مختلف المجالات، وخاصة أصحاب الإنجاز والذين ساهموا في حضور الولاية في المحافل المختلفة.
وقد حظيت الجائزة باهتمام كبير ومشاركة واسعة من أبناء الولاية، وذلك عبر رابط التسجيل المباشر، وأيضا قامت اللجنة المنظمة بتوفير استمارة خاصة تمكن المجتمع من إبداء رأيهم في تزكية عدد من الشباب المبدعين إلى جانب مشاركة مجموعة كبيرة من الشباب المبدعين من أبناء الولاية في دعم المبادرة وتوصيلها للمجتمع بكلماتهم المحفزة.
وقد عبر سعادة المهندس، رئيس اللجنة المنظمة عن سعادته بالاهتمام الذي حظيت به الجائزة وعدد المشاركات التي وصلت إلى اللجنة، قائلا: «هذا مبشر بالخير بأن ولاية ينقل تزخر بالمبدعين والمجيدين في مختلف جوانب الحياة»، مشيرا إلى أن اللجنة قد حرصت على تقديم عدد من شباب الولاية المنجزين ومن لهم إسهامات على المستوى العلمي والعملي وتقديمهم للمجتمع كنماذج وقدوة نفتخر بهم وكان لكلماتهم الأثر الطيب في تحفيز أبناء الولاية للمشاركة.
وأضاف: «ستكون المرحلة القادمة مرتكزة على فرز الأسماء والتأكد من توافقها مع الشروط والضوابط المعلن عنها ومن ثم تقديم تلك الأسماء للمجتمع عبر وسائل التواصل الاجتماعي والإشارة إلى مجال الإنجاز والتفوق وسيكون الاحتفاء بهم وتكريمهم بالتزامن مع احتفالات السلطنة بالـ ٢٣ من يوليو المجيد، وقد أعدت اللجنة المنظمة إلى ذلك الحين برنامجا خاصا بالمكرمين يسهم في تسليط الضوء على إنجازهم وتعريف المجتمع بهم».
يذكر أن اللجنة المنظمة قد اشترطت أن تكون هذه المبادرة لأبناء ولاية ينقل دون تحديد فئة عمرية محددة وتقبل الإجادات والإنجازات التي تم تسجيلها في عام ٢٠١٧م وإلى منتصف أبريل من العام الجاري كذلك تقبل المشاركات التي تأهل لها الأفراد وكانت في مجالات تنافسية على مستويات محلية أو دولية، وتغطي هذه الجائزة مختلف القطاعات والمجلات التي أبدع فيه أبناء الولاية بما في ذلك الكتَّاب والأدباء والباحثين الذين كانت لهم إصدارات أو بحوث علمية منشورة في مجلات علمية محكمة أو كتب منشورة خلال المدة المذكورة و أيضا المبادرات الأهلية والجمعيات والفرق التطوعية والفرق الرياضية التي كانت لها إسهامات خلال ٢٠١٧.