عرضٌ خيالي فيتنامي ساحر في دار الأوبرا السلطانية

العمانية : أقامت دار الأوبرا السلطانية مسقط امس، ضمن موسمها المميّز (موسم الفنون الرفيعة) عرضا خياليا ساحرا من فيتنام عنوانه «إيه أو»، صمّم ليعكس الجمال الرقيق الذي تشتهر به فيتنام من خلال تقديم لوحات متباينة، تخللتها مواقف فكاهية لطيفة نشرت الجمال الرشيق الذي تُعرف فيتنام به، مع صور من الغلاف الجوي تعكس ثراء ثقافة فيتنام الماضي، والحاضر.
وجسّد العرض المأخوذ عنوانه من كلمتين فيتناميتين لقرية لانج، ومدينة بو، إيه أو، وجرى اختصارها ليتم تقديمه باسم إيه أو، تباين التناغم في حياة قرية هادئة تعيش وسط ضوضاء، ومنافسة، وخصومات هي أقرب ما تكون إلى حياة المدينة، ولكنها تعرض بصورة رقيقة، ومحببة، ويشير إلى انتقال فيتنام من ثقافة القرية الريفية إلى ثقافة المدينة الحضرية.
وقدم العرض مزيجًا رائعًا من أنواع الموسيقى والرقصات، والألعاب البهلوانية، والمشاهد المسرحيّة، والمؤثرات البصرية الحديثة، والموسيقى الحية التي تضمّ سبع عشرة آلة موسيقية فيتنامية ، مما جعل العرض مبهرا، لذا حقّق شهرة واسعة في أنحاء العالم، ونال المرتبة الأولى في فيتنام، فشاهده حوالي 400000 شخص في أكثر من اثنتي عشرة دولة.