رسالة يمنية تطالب اتحاد الكرة باعتماد اللاعب اليمني كمقيم في الموسم المقبل

على غرار التجربة القطرية –

تسلّم اتحاد كرة القدم رسالة من نظيره الاتحاد اليمني تحمل مطلبا بإفساح المجال أمام مشاركة أكثر عدد ممكن من اللاعبين اليمنيين في المسابقات المحلية ومعاملتهم كلاعبين مقيمين لا تنطبق عليهم شروط اللاعبين المحترفين والمقيدين بعدد معين في قائمة كل ناد.
تسلّم الاتحاد الرسالة في الأيام الماضية ويجري العمل حاليا على دراسة الأمر وبحث إمكانية إصدار قرار بهذا الخصوص بعد المشاورات اللازمة.
تشير المعلومات إلى أن عددا كبيرا من الأندية العمانية تؤيد هذه الفكرة وتدعم اتحاد الكرة ليتخذ قرارا يسمح للاعب اليمني بالمشاركة كلاعب مقيم بداية من الموسم المقبل.
يأمل الاتحاد اليمني في رسالته أن يجد مطلبه التجاوب من جانب مجلس إدارة الاتحاد العماني وذلك مراعاة للظروف الصعبة التي تعيشها الكرة اليمينية حاليا بسبب الحرب الدائرة في اليمن وأدت لتعطيل المسابقات وتنظيم المسابقات، وفي الوقت ذاته يحتاج اللاعب اليمني للحصول على فرص واسعة للمشاركة حتى يدعم تواجد المنتخبات في البطولات القارية في مقدمتها النهائيات الآسيوية 2019 التي ستقام في الإمارات وتأهل لها المنتخب اليمني.
يسعى الاتحاد اليمني للحصول على موافقة اتحاد الكرة العماني على غرار موافقة اتحاد الكرة القطري الذي سبق أن أصدر التعميم رقم (20) للعام 2018 بخصوص استثناء تسجيل اللاعب اليمني كمقيم، وذلك نظرا للظروف التي تمرّ بها الجمهورية اليمنية، مما كان له الأثر السلبي على مسابقات الاتحاد اليمني لكرة القدم، ما أدّى إلى توقف المسابقات الكروية.
وبناء عليه اعتمدت اللجنة التنفيذية قرارا يسمح أولا لأندية الدرجة الأولى بتسجيل لاعب واحد فقط من حاملي الجنسية اليمنية كلاعب مقيم ضمن صفوف الفريق الأوّل أو فئة تحت 23 سنة، إضافة إلى عدد اللاعبين المقيمين المسموح به ليصبح العدد 7 لاعبين بدلا من 6 لاعبين ضمن كشف الـ 23 لاعبا.
ثانياً: السماح لأندية الدرجة الثانية بتسجيل لاعب واحد فقط من حاملي الجنسية اليمنية كلاعب مقيم ضمن صفوف الفريق الأول إضافة إلى عدد اللاعبين المقيمين المسموح به ليصبح العدد 4 لاعبين بدلا من 3 لاعبين ضمن الـ 26 لاعبا.
ثالثا: يتمّ تسجيل اللاعب اليمني اعتبارا من تاريخه وللفترة المتبقية من الموسم الرياضي 2017-2018.