فريق عمان لسباقات السيارات يخوض السباق الرئيسي بإيطاليا .. اليوم

ضمن منافسات الجولة الأولى من بطولة «بلانك بان» الأوروبية –
أحمد الحارثي: الجولة الافتتاحية مفترق طرق للتعرف على مكامن القوة والضعف –

أكد نجم فريق عمان لسباقات السيارات أحمد الحارثي أنه جاهز لخوض منافسات الجولة الأولى من بطولة بلانك بان الأوروبية للتحمل للموسم الحالي والتي ستقام على حلبة مونزا بإيطاليا وذلك خلال الفترة من 21 – 23 من شهر أبريل الحالي، وسيقام السباق على حلبة مونزا التي يبلغ طولها حوالي 6 كيلومترات والتي تتألف من منحنيات حيث سيستمر السباق لمدة ثلاث ساعات متواصلة، وسوف يتناوب الثلاثي الحارثي وماكي وايستود على قيادة سيارة استون مارتن فانتاج، وقد خاض الحارثي ورفاقه يوم أمس التجارب التأهيلية ما قبل الرسمية على أن تقام التجارب التأهيلية الرسمية اليوم الأحد في الفترة الصباحية وتنطلق بعدها منافسات السباق الرئيسي مباشرة بعد التجارب التأهيلية الرسمية. وتشهد الجولة الافتتاحية مشاركة الفريق العماني بقيادة بطل سباقات السيارات أحمد الحارثي والذي حقق لقب البطولة في فئة برو ام الموسم المنصرم مع الثنائي جوني ادام والفريق الفني تي اف، ويسعى الفريق العماني على متن سيارة استون مارتن فإنتاج جي تي 3 الذي يدخل المسابقة الأوروبية هذا العام ضمن الكأس الفضية لمواصلة مشوار النجاحات التي حققها خلال السنوات الأخيرة…

وسيكون الثنائي البريطاني ايوان ماكي وتشارلي ايستود طرفين مهمين في الفريق مع البطل أحمد الحارثي لتحقيق المزيد من الانتصارات لصالح عمان لسباقات السيارات والذي سيدخل المنافسة على لقب الكأس الفضية مع بقية الفرق التي من المتوقع أن تصل إلى أربعين فريقا من مختلف الطرازات ومن مختلف دول العالم.

جاهزية

وحول المشاركة في سباقات مجموعة الكأس الفضية والتي تم استحداثها هذا العام من قبل اللجنة المنظمة لبطولة بلانك بان الأوروبية للتحمل والاستعدادات لخوض غمار البطولة ككل قال البطل أحمد الحارثي: نحن في شوق كبير للتواجد من جديد على في مضامير الحلبات والتنافس مع بقية الفرق في هذه البطولة والتي تعتبر الأكبر في أوروبا من حيث المشاهدة والمتابعة ، وفي الحقيقة كانت استعداداتنا جيدة من خلال التجارب والاختبارات التي جرت في حلبة مونزا وحلبة بول ريكاد والتي تم التعرف من خلالها على مدى تفاهم الفريق وتجانسه في مرآب الصيانة وأثناء التبادل بين السائقين خاصه أن الفريق يضم سائقين جديدين قادمين من سلسلة سباقات سيارات بورش كاريرا وهي بطولة تختلف تماما عن سباقات التحمل من حيث نوعية السيارات ومدة السباق واللياقة البدنية وغيرها من المعطيات، ولدينا رغبة أكيدة بأن نكون ضمن المنافسين على لقب الكأس الفضية وتعرفنا خلال التجارب والاختبارات على إمكانياتنا جميعا كثلاثي في الفريق، والحمد لله هناك بوادر جيدة من قبل الجميع بتحقيق نتائج إيجابية في السباقات القادمة، والجولة الافتتاحية على حلبة مونزا في ميلان تعتبر مفترق طرق بالنسبة لنا للتعرف على مكامن القوة ونقاط الضعف بالفريق، وكذلك قمنا بقيادة السيارة استون مارتن فإنتاج ذات 12 أسطوانة والتي تم تجهيزها من قبل فريق تي اف بصورة مثالية ونسعى إلى تقديم عرض افتتاحي يرضي طموحاتنا جميعا كفريق ورعاة وداعمين وجمهور عماني متابع للفريق.
وكان الحارثي ورفاقه السائقين قد بدأوا الاستعدادات والدخول في أجواء المنافسات والسباقات الفعلية عندما شاركوا في تجارب اليوم المفتوح في شهر مارس الماضي على حلبة بول ريكارد الفرنسية تبعتها سلسلة الاختبارات والتجارب ما قبل الرسمية على حلبة مونزا الإيطالية والتي تسبق عادة افتتاحية البطولة، وسوف يكون فريق تي اف البريطاني هو الداعم الفني لفريق عمان لسباقات في سلسلة جولات هذا العام والتي تنطلق من حلبة مونزا وتنتقل إلى حلبة سلفرستون البريطانية ولترحل البطولة إلى حلبة بول ريكارد الفرنسية ومنها إلى السباق الأطول في الموسم على حلبة سبا فرانكو شامب البلجيكية مختتما البطولة من مدينة برشلونة على الساحل الجنوبي لأوروبا على حلبة كتلونيا في شهر سبتمبر المقبل.

الحفاظ على اللقب

الفريق العماني كانت بدايته قوية في الموسم المنصرم عندما حقق لقب الجولة الأولى على حلبة مونزا الإيطالية حيث تم عزف السلام السلطاني ورفع علم السلطنة في منصة التتويج كأول حدث عربي تشهده الحلبة الإيطالية الشهيرة يتم فيها عزف سلام لإحدى الدول العربية، ومع تواجد سائقين جديدين بالفريق العماني فان كل الاحتمالات تبقى مفتوحة على مصراعيها إلى موعد التجارب التأهيلية ما قبل الرسمية ومن ثم التجارب التأهيلية الرسمية للسباق الأول، ليتم عقب ذلك معرفة قدرات الفريق في مجاراة باقي الفرق من حيث تسجيل التواقيت السريعة والمناورات أثناء السباق والوصول لمنصات التتويج. فريق عمان لسباقات السيارات والمدعوم من قبل وزارة الشؤون الرياضية والطيران العماني والبنك الوطني العماني وبر الجصة وأمواج للعطور وعمانتل سيكون محط أنظار الفرق الأخرى خاصة فرق المجموعة الفضية بعد استحداثها بعدما تمكن من تحقيق لقب فئة البرو ام في العام الماضي، ومن المتوقع أن تختلف الاستراتيجية والخطط لهذا العام مع دخول فرق جديدة وكذلك وضع الفريق ضمن الفرق المنافسة في فئة الكأس الفضية بقيادة السائق أحمد الحارثي، لذلك عمل فريق تي اف الفني خلال فترتي التجارب والاختبارات على حلبة بول ريكارد بفرنسا ومونزا بإيطاليا على وضع مساحات كافية لكل سائق لإبراز مصادر القوة وتحديد نقاط الضعف لكل واحد منهم وبالتالي عمل الفريق على وضع خطة مناسبة وطموحة للدخول الفعلي كأحد المنافسين على المراكز الأولى والوصول لمنصات التتويج.

نجاح الاختبارات والتجارب

فريق عمان لسباقات السيارات كان قد أجرى التجارب ما قبل بداية الموسم الحالي على حلبة بول ريكارد الفرنسية الشهيرة استعدادا لدخول الموسم الجديد لبطولة بلانك بان الأوروبية للتحمل والذي سوف تقام على حلبة مونزا بإيطاليا وذلك يومي السبت والأحد 21 و22 أبريل الحالي، وكان قائد فريق عمان لسباقات السيارات البطل أحمد الحارثي قد أثنى على مخرجات هذه التجارب الأولية التي تسبق السباقات الرسمية والتي امتدت على مدى أربع ساعات والتي حاول فيها الثلاثي أحمد الحارثي والمنضمان حديثا للفريق البريطانيين ايوان مكاي وتشارلي ايستود التعود على السيارة بعد فترة التوقف الصيفية.
وكان البطل العماني أحمد الحارثي سائق فريق عمان لسباقات والذي ظفر بلقب الفئة برو ام في الموسم الماضي قد أكد على نجاح هذه الاختبارات والتجارب على سيارة استون مارتن فانتاج التي تحمل الرقم 97 ذات 12 أسطوانة والتي يقودها الفريق منذ 3 مواسم أخيرة. وحول هذه التجارب قال الحارثي: جرت الاختبارات في أجواء باردة على حلبة بول ريكاد وهذه هي العادة السنوية المتبعة في بطولة بلانك بان أن يتم تجربة السيارات المشاركة على حلبة بول ريكارد الفرنسية ونحن خرجنا بانطباع جيد عن السيارات واستعدادات الفريق الفني وكذلك مواءمة السيارة لزملائي بالفريق ايستود ومكاي». وأضاف: من المهم جدا التعرف على إمكانيات بقية الزملاء بالفريق وطريقة قيادتهم للسيارة ومدى التنسيق بيننا في السباقات وهذه الاختبارات هي الأفضل لمعرفة الكثير من الأمور ومن ضمنها جاهزية السيارة فنيا وجاهزية الفريق بدنيا وفنيا لخوض غمار منافسات بطولة بلانك بان الأوروبية للتحمل التي تتألف من مجموعة جولات خاصة وان ايستود ومكاي كانا يشاركان في بطولة بورش كاريرا جي بي والتي تختلف عن بطولات التحمل الكبيرة كبطولة بلانك بان الأوروبية». الفريق العماني وبعد دخوله في حصص الاختبارات الأولى استطاع من تسجيل زمن بلغ 1 دقيقة و54 ثانية فاصل 515 جزءا من الثانية وبفارق أجزاء الثانية عن الأربعة الأوائل في التجارب فيما حسن الفريق من توقيته في الحصص الثانية وسجل زمنا بلغ 1 دقيقة و54 ثانية فاصل 263 جزءا من الثانية وبتوقيت أفضل بأجزاء الثانية.
فريق عمان لسباقات السيارات في هذه التجارب ركز على بعض النقاط الأساسية التي تعتبر مهمة جدا للفريق دون التركيز كثيرا على التوقيت أو السرعة التي يسجلها في الفريق هذه الاختبارات والتجارب ، حيث أوضح الحارثي بأن التفاهم بين الفريق الفني والسائقين على بعض النقاط ما قبل السباق وأثنائه من الضروريات التي تسجل حضورا كبيرا في مثل هذه الاختبارات دون التركيز الكبير على مخرجات الدوران حول الحلبة أو التوقيت ، فهناك تسلسل في الأهمية عند إجراء الاختبارات الأولية خاصة وأن الثنائي ايوان مكاي وتشارلي ايستود يشاركان معي لأول مرة في الفريق العماني ويجب علينا التعود على بعض وفهم عمليات التزود بالوقود وسرعة الخروج والدخول للسيارة ومتى يجب العودة للمراب لإصلاح الأعطال وغيرها من الأمور.
وحول الحلبة يقول الحارثي « إن الاختبارات والتجارب هذه كانت ناجحة خاصة وانه تم تغيير سطح الحلبة لذلك كانت الاختبارات مهمة قبل السباق الذي سيقام في هذه الحـــلبة خلال شهر يونيو القادم ضمن الجولــة الثالثـة للبطولة وأعتقد باننا نسير في الطريق الصحيح في هذا الموسم وأتمنى أن نوفق مع الثنائي مكاي وايستود لتحقيق إنجازات أخرى مثل إنجاز العام المنصرم ولدينا تجربة أخرى على هذه الحلبة سوف نرى مخرجات الاختبار الأخير».

الكــأس الفضية

سائق فريق عمان لسباقات السيارات أحمد الحارثي كان قد أعلن مؤخرا في مؤتمر صحفي بمنتجع بر الجصة بمسقط عن روزنامة مشاركاته مع فريق عمان لسباقات السيارات للعام 2018م ، حيث تأتي المشاركة في بطولة بلانك بان الأوروبية على رأس هذه المشاركات وللعام السادس على التوالي وبمشاركة السائق البريطاني ايوان ماكي والسائق البريطاني الآخر شارلي ايستود، وكانت اللجنة المنظمة للبطولة قد غيرت الفئة التي يتسابق بها المتسابق أحمد الحارثي والفريق العماني من الفئة البرونزية إلى الفئة الفضية بعد فوز الفريق في الموسم المالي بلقب الفئة البرونزية مما يؤهل الفريق للمشاركة ضمن الفئة الأعلى للدخول في منافسات مع مجموعة أخرى وأقوى ضمن الفئة الفضية. الفريق العماني سوف يتألف من البطل العماني أحمد الحالي بالإضافة إلى المتسابق ايوان ماكي والذي سبق له المشاركة في آخر سباقات العام الماضي مع الحارثي في سباق الخليج ل 12 ساعة على أرضية حلبة ياس مارينا في أبوظبي ، أما المتسابق الآخر فهو الانجليزي تشارلي ايستود فلم يشارك مع الفريق مسبقا وهذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها الفريق العماني ضمن إحدى البطولات كما سيقود الفريق الفني هذا العام توم فيرر وهو مسؤول فريق تي اف للصيانة. وكان ايستود قد فاز بلقب بطولة بورش كاريرا البريطانية للعام 2017 وهي البطولة التي سبق ان أحرز لقبها المتسابق أحمد الحارثي في سنة 2012م ، فيما كان ماكي يتسابق ايضا في نفس البطولة لينتقل الاثنان معا لسباقات التحمل هذا العام مع البطل أحمد الحارثي.
وحول عودته للعام السادس للبطولة قال البطل العماني المتسابق أحمد الحارثي: نحن سعداء بالعودة من جديد لبطولة بلانك بان الأوروبية للتحمل بعد موسم قوي العام المنصرم واستطعنا أن نحقق فيه لقب فئة البرو ام في البطولة بعد عمل شاق وكبير من قبل الفريق والسائقين جميعا وكان بمثابة احتفال الفريق بمرور 10 أعوام على مشاركاتي في البطولات الرياضية بعالم سباقات السيارات، ولدينا الآن تحد جديد مع دخولنا للكأس الفضية حيث هذا يدعونا للاقتراب من سائقين أقوى من ذي قبل وتنافس كبير مع السائقين المحترفين، وهذا العام سندخل باسمين جديدين على الفريق هما ايفان ماكي وتشارلي ايستود وكلاهما جاء من خلفية سباقات بورش كاريرا البريطانية وهما سائقان جيدان نتمنى لهما التوفيق في المشاركات القادمة مع عمان لسباقات السيارات».