الشرطة الألمانية تطلق النار على رجل من ليفركوزن فتقتله

لانجينفيلد (ألمانيا) – (د ب أ): أقدمت وحدة خاصة من الشرطة الألمانية ليلة أمس على إطلاق النار على شخص-38 عاما- ببلدة لانجينفيلد المجاورة لمدينة ليفركوزن غرب ألمانيا فقتلته. وقال الادعاء العام الألماني أمس في دوسلدورف إن الرجل فتح النار على وحدة الشرطة بعد أن حاولت اقتحام مسكنه، ما دفع الوحدة للرد بإطلاق النار عليه. أضاف الادعاء أن عملية المداهمة بدأت مساء أمس الأول حينما أبلغ سكان المنطقة بأن الرجل يطلق النار من شرفة منزله. وذكر الادعاء أن أفراد الشرطة الذين وصلوا مبكرا إلى المكان تمكنوا من سماع صوت الطلقات كما رأوا الرجل المشتبه فيه داخل شرفته، موضحا أن الرجل تمكن من جرح شرطية في عينها بعد تعطيل حاسة الرؤية عندها باستخدام جهاز شعاع ليزر كان معه.
ولم يتمكن أفراد الشرطة من التواصل مع الرجل ما اضطرهم إلى اقتحام المسكن، الأمر الذي أعقبه إطلاق نار بغرض القتل. أصيب الرجل -38 عاما- وتوفي بعد نقله إلى المستشفى. وحفاظا على الحيادية تولت شرطة مدينة فوبرتال التحقيقات وعينت لجنة خاصة للتحقيق في الحالة. وكان رجل آخر من ولاية شمال الراين ويستفاليا قتل خلال عملية مشابهة لوحدة العمليات الخاصة في فوبرتال. والرجل المقتول عمل في فترة سابقة رئيسا لمجموعة روك تسمى «عثمانيون في جرمانيا» في مدينة فوبرتال. تبين فيما بعد أن الرجل لم يكن مسلحا، وأن الشرطي اعتبر هاتفه الذكي سلاحا في عتمة الليل وأطلق النار عليه خطأ.