مستوطنون يخطون شعارات عنصرية شرق رام الله

رام الله – عمان – نظير فالح:-
أقدم مستوطنون يهود من جماعة «تدفيع الثمن» الإرهابية، امس، على تنفيذ اعتداءات في قرية برقا شرق مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.
وقالت مصادر محلية في القرية، إن مستوطنين يهود اقتحموا «برقا» في ساعة مبكرة من فجر امس، وشرعوا بخط شعارات عنصرية على جدران بعض المنازل فيها، تهدّد سكانها بـ «القتل أو الطرد».
وأضافت المصادر أن المستوطنين غادروا القرية بعد قيامهم بإعطاب عدد من المركبات الفلسطينية المركونة في شوارع القرية؛ بثقب إطاراتها.
وأكدت إذاعة «كان» العبرية (رسمية)، قيام المستوطنين بشن اعتداء ضد أهالي قرية برقا الفلسطينية، موضحة أن الشعارات التي خلّفها هؤلاء على جدران منازل القرية تضمّنت عبارات من قبيل؛ «هنا يعيش أنصار الإرهاب» و«ليرحلوا أو يقتلون».
وهذا هو الحادث الرابع من نوعه خلال الأيام الماضية؛ حيث تعرّضت قريتان فلسطينيتان قضاء نابلس وأخرى شمال القدس المحتلة، لاعتداءات مماثلة تضمّنت خط شعارات عنصرية وإعطاب مركبات ومحاولة حرق مسجد.
يذكر أن، عصابات «تدفيع الثمن» اليهودية،هي عبارة عن مجموعة من المستوطنين يقومون بشن هجمات متسلسلة ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم ومقدساتهم ودور العبادة الإسلامية والمسيحية، وظهرت رسمياً في عام 2008 وأطلقت على نفسها اسم «تاج محير» أي «تدفيع الثمن» بالعربية.