موريتانيا: لجنة الانتخابات مناصفة بين الأغلبية الحاكمة والمعارضة

نواكشوط – عمان – محمد ولد شينا:-
نفى الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية محمد الأمين ولد الشيخ، أن يكون أعضاء اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات(الجهة المشرفة على الانتخابات في البلاد) مقربين من الحكومة أو من رئيس الجمهورية.

وأشار في مؤتمر صحفي أمس بنواكشوط، إلى أن هذه اللجنة تم اقتراحها بالتناصف بين الأغلبية الحاكمة والمعارضة المحاورة، وإن الرئيس محمد ولد عبد العزيز، لم يقترح أي عضو فيها.
وردا على سؤال بخصوص عزم زعيم المعارضة الحسن ولد محمد الطعن في تشكيلة اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، أكد الوزير، أن القانون ينص على أن أعضاء الجنة يكونون ما بين الأغلبية والمعارضة وهو ما وقع وكل طرف منهما قدم مقترحا بأشخاص ثم اختير منهم 11 من بين الأغلبية والمعارضة، أما أن يكون شخص زعيم المعارضة بها، فهذا لا ينص عليه القانون وهو يعرف طريقه إلى الطعن وسننتظر نتيجة الطعن».
وأمس انتخبت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات(الجهة المشرفة على تنظيم الانتخابات بموريتانيا) رئيسا لها، بعد يومين من تشكيلها بمرسوم رئاسي. وانتخب أعضاء اللجنة وعددهم 11 عضوا، ديدي ولد بونعامة رئيسا لها، فيما تم انتخاب القيادي بحزب التحالف الشعبي التقدمي عثمان ولد بيجل نائبا لرئيس اللجنة. وناقشت اللجنة عقب انتخاب رئيسها «أهمية دورها وحساسية مسؤوليتها نظرا لما يقع على عاتقها من أعباء لتأمين المسار الانتخابي بكل شفافية وعدالة خاصة انها ستبدأ نشاطاتها في فترة مليئة بالاستحقاقات».
وتشهد موريتانيا انتخابات محلية ونيابية العام الحالي، كما تشهد انتخابات رئاسية منتصف العام القادم.