كوبا تختار رئيسا جديدا لحقبة ما بعد كاسترو

بغالبية أصوات نواب البرلمان –
هافانا – (أ ف ب): أصبح ميغيل دياز كانيل البالغ من العمر 57 عاما أمس، الرئيس الجديد لكوبا ليبدأ عملية انتقال تاريخي بعد نحو ستة عقود من حكم الأخوين كاسترو مع تعهد دياز-كانيل «مواصلة الثورة» الكوبية.

وكما كان متوقعا بعد أن تم اختياره امس الأول، مرشحا وحيدا، انتخب نواب البرلمان دياز-كانيل رئيسا لولاية من خمس سنوات قابلة للتجديد بـ «603 أصوات من 404 ممكنة، أي بنسبة 99,83 بالمائة من الأصوات».
كما أعلنت رئيسة اللجنة الانتخابية الوطنية الينا بالسيرو مؤكدة خبرا كشفته وسائل الإعلام العامة قبيل إعلانها.
وقال دياز-كانيل في أول خطاب كرئيس لمجلس الدولة «ان التفويض الذي منحه الشعب لهذه الهيئة التشريعية يتمثل في مواصلة الثورة الكوبية في لحظة تاريخية بالغة الأهمية» ولكن أيضا الإصلاحات الاقتصادية التي كان بدأها سلفه راؤول كاسترو.
وفرض دياز-كانيل الشخصية المتكتمة الذي كان المسؤول الثاني في النظام منذ 2013، شيئا فشيئا نفسه الى جانب راؤول كاسترو (86 عاما) وذلك بعد أن صعد سلم السلطة في الظل.
وهو مؤيد لتطوير الإنترنت وصحافة اكثر جرأة في كوبا، وتمكن من أن يرسم لنفسه صورة حداثية رغم تقشفه في التصريحات.