العراق يشن ضربات جوية على مواقع لداعش في سوريا

25 قتيلا في هجوم مفاجئ للتنظيم على أطراف الميادين –
عواصم – وكالات: كثفت الحكومة السورية جهودها امس لاستعادة السيطرة على آخر جيوب المعارضة المحاصرة إذ استعد مقاتلون معارضون للانسحاب من أحد هذه الجيوب فيما قالت صحيفة إن دمشق أمهلت آخرين 48 ساعة لمغادرة جيب آخر.

وحقق الرئيس بشار الأسد نصرا كبيرا هذا الشهر باستعادة الغوطة الشرقية التي كانت أكبر معقل للمعارضة قرب دمشق الأمر الذي جعل الجيش السوري في موقف هو الأقوى له منذ الشهور الأولى من الحرب الأهلية السورية. وباستعادة تلك المناطق، سيتركز وجود المعارضة في معقلين رئيسيين في شمال غرب وجنوب غرب سوريا على الحدود. ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية قوله امس إن مقاتلي المعارضة السورية يمنعون مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية من الوصول إلى مدينة دوما، في حين تقول أمريكا إن الحكومة السورية هي التي تعوق المفتشين. وشن العراق امس ضربات جوية على مواقع لتنظيم داعش داخل سوريا بعد أسبوع من قول رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن بلاده ستدافع عن نفسها في مواجهة تهديدات المتشددين عبر الحدود. وقال متحدث باسم الجيش العراقي إن القوات الجوية العراقية استخدمت مقاتلات إف-16 للعبور إلى سوريا وتنفيذ الضربات بعد التنسيق مع حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.
وقتل 25 عنصراً على الأقل من الجيش السوري والمسلحين الموالين له في هجوم مفاجئ شنه تنظيم داعش على أطراف مدينة الميادين في شرق سوريا بعد ستة أشهر من طرده منها، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان امس. وتمكنت قوات النظام وحلفاؤها في 14 أكتوبر من طرد التنظيم بالكامل من مدينة الميادين الواقعة جنوب شرق مدينة دير الزور ومن مناطق أخرى مجاورة، لتتقلص بذلك مساحة سيطرته الى بعض الجيوب في المحافظة وفي البادية السورية.