السلام يرد الاعتبار ويحقق لقب دوري ناشئي الهوكي

النصر وصيفا وأهلي سداب ثالثا –
كتب – حمد الريامي –
توج نادي السلام بلقب دوري هوكي الناشئين وهو الأول في تاريخه الذي جاء على حساب نادي النصر بعد فوزه بهدف نظيف جاء في الدقيقة ٢٩ من زمن الربع الثاني احرزه القناص صالح الوهيبي وذلك في ختام مباريات الدوري التي أقيمت ليلة أمس الأول في ملعب الترتان بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر بحضور الشيخ سلطان بن حميد الحوسني رئيس نادي الخابورة ورئيس وأعضاء إدارة اتحاد الهوكي والمدعوين وقد قام الحوسني في نهاية المباراة بتسليم كأس الدوري والميداليات الذهبية لنادي السلام الحائز على لقب الدوري كما سلم نادي النصر الميداليات الفضية الحاصل على المركز الثاني وأهلي سداب الميداليات البرونزية الحاصل على المركز الثالث بعد فوزه على صحار ٦/‏‏ ٣ كما سلم إلياس النوفلي من نادي السلام جائزة افضل لاعب وزهير الراشدي من نادي نزوى افضل حارس ورشد الفزاري لاعب أهلي سداب هداف الدوري كما كرم حكام المباراة وقدم رئيس اتحاد الهوكي طالب الوهيبي هدية تذكارية لراعي الختام.

وجاء رد السلام اعتباره من نادي النصر بعدما فاز الأخير عليه الموسم الماضي ٢/‏‏ ١ في النهائي من خلال الأداء المتزن والتكتيك الفني الكبير الذي احكم من خلاله السيطرة على مجريات المباراة من خلال ٦٠ دقيقة في الفترات الأربع .

بداية متكافئة

بدأ الربع الأول بشيء من التكافؤ ما بين الفريقين من خلال الهجمات المتبادلة التي لم تشكل خطورة مطلقة بالرغم من أن النصر هدد مرمى السلام في أولى الدقائق بهجمة خاطفة عندما انفرد شهاب سالم بالمدافعين وهو على مشارف خط المرمى إلا أن حارس السلام المعتصم النوفلي خطفها قبل التسديد لتضيع أولى الفرص للنصر ليجد السلام بانه محتاج إلى الضغط الهجومي لذلك اعتمد على تحركات عبدالعزيز الحسني من جهة اليسار وإلياس سليمان من العمق حيث حصل على ضربتين ركنيتين جزائيتين لم يستغلهما بالشكل الجيد لينتهي الربع الأول سلبيا.

السلام يتقدم

كانت نوايا السلام واضحة لإحراز هدف التقدم لذلك ضغط بشكل واضح في الهجوم مع سيطرة على الوسط، وكان جهد عبدالله الحسني وأحمد الفارسي وصالح عزيز ومساندة جيدة من معاذ العتبي لكن صلابة دفاع النصر أبطلت العديد من المحاولات بعدما أغلق عماد محمد وأسامة خميس وسالم أحمد كل الطرق التي تؤدي إلى مرماهم الذي هو الآخر اعتمد على الكرات المرتدة النادرة والتي لم تشكل الخطورة لكن السلام رفض أن يخرج إلا متقدما بهدف السبق من خلال هجمة منظمة مررها معاذ العتبي إلى عبدالله الحسني الذي بدوره سلمها المنطلق صالح الوهيبي ليسددها مباشرة في حلق المرمى معلن عن تقدم السلام في الثواني الأخيرة من الربع الثاني وبالتحديد في الدقيقة ٢٩ لم يتمكن حارس النصر لؤي عبدالكريم من صدها.

فرص نادرة

الربع الثالث، كانت المحاولات متواصلة من الطرفين حيث سعى النصر إلى البحث عن هدف التعادل والسلام لإحراز هدف جديد لذلك دفع النصر في الهجوم بحسين خاطر ورامي محمد وأحمد رجب للحصول على فرصة تهدد مرمى حارس السلام المعتصم النوفلي إلا المحاولات لم تكن مركزة ليعتمد السلام على تحركات عبدالله النوفلي وصالح الوهيبي مع مساندة الأطراف من عبدالعزيز الحسني وأنس الرئيسي الذي شكل خطورة في بعض الأحيان، إلا انه لم يستفد من الضربة الركنية الجزائية التي حصل عليها في الدقيقة ٤٤ عندما أرسل إلياس سليمان كرة زاحفة للمهاجمين خطفها مدافع النصر سالم أحمد قبل التسديد ليذهب الربع الثالث دون الجديد.

إثارة وسرعة

الربع الرابع وهو الأخير شهد الإثارة والسرعة من الطرفين خاصة عندما اندفع النصر بكل ثقله في البحث عن التعادل من جميع الأطراف وخاصة العمق لخلخلة الدفاع لكن الصلابة القوية التي فرضها السلام كانت واضحة خاصة وانه كان الأخطر عندما ركز بشكل ملفت على الجانب الهجومي واستخدم أسلوب الهجوم خير وسيلة للدفاع وكان الثلاثي إلياس سليمان وصالح الوهيبي وعبدالله الحسني شعلة من النشاط في المقدمة الذي حصل معها الفريق على ضربة ركنية جزائية في الدقيقة 50 نفذها المتخصص إلياس سليمان أرسلها الوهيبي بكل قوته زاحفة مرت بالقرب من القائم خارج الملعب وأضاع بعدها عبدالله النوفلي فرصة ثانية للتسجيل عندما مرر له الحسني كرة زاحفة بالقرب خط المرمى مرت عرضية دون الحاق بها، كما حاول النصر استغلال بعض الفرص من الكرات المرتدة، إلا أن شهاب باسم وحسين خاطر وأسامة سعيد لم يحسنوا استغلالها بشكل جيد لتذهب الدقائق مسرعة وينتهي معها اللقاء بفوز السلام ويخطف معها أولى بطولات الناشئين. أدار اللقاء حكم أول محمود الحسني والحكم الثاني حسين الحسني والثالث خميس البلوشي واكبر فائل قاضيا وثاني سهيم المشرف الفني.

أهلي سداب يكسب صحار

تمكن أهلي سداب من الحصول على المركز الثالث بعد فوزه على صحار ٦/‏‏ ٣ في مباراة سبقت النهائي كانت فتراتها الثلاث الأولى فيها التكافؤ عندما كان التعادل ٣/‏‏٣ مسيطرا على الأداء، إلا أن أهلي سداب أحكم السيطرة على الربع الأخير، وأحرز ٣ أهداف، ومن خلال مجريات المباراة تمكن المهاجم رشد الفزاري من إحراز ٤ أهداف لأهلي سداب جاءت في الدقائق ٧ و٢٠ و٢٥ و٥١ بينما أحرز كل من فارس العامري وحمدان الزدجالي هدفا وحيدا في الدقيقتين ٥٣ و٥٧ أما أهداف صحار الثلاثة فقد أحرزها سلطان الشبلي في الدقيقتين ٩ و ١٨ وعمر المعمري في الدقيقة ١٦ بعد أداء جيد من الفريقين. أدار اللقاء الحكمان خميس البلوشي ومازن الشبلي وساعدهما عبدالرحمن الدرمكي ثالثا والقاضي أمير فايل والمشرف العام ثاني سهيم.

الحوسني: وجود مواهب جيدة

أكد الشيخ سلطان بن حميد الحوسني راعي المباراة النهائية أن المباراة كانت جميلة شاهدنا الإثارة والندية من الفريقين من خلال وجود المواهب الجيدة في الفريقين التي سيكون لها المردود الإيجابي للمنتخبات الوطنية بالإضافة إلى فرصة جيدة للأندية التي بحاجة إلى اللاعبين المجيدين وهذا يعود إلى اهتمام الأندية بالرغم من قلة مشاركتها مع الاهتمام والرعاية من اتحاد الهوكي لأننا في الفترة الأخيرة شاهدنا ولمسنا الارتقاء الملموس والإيجابي في تطوير لعبة الهوكي في السلطنة للأفضل وحتى على المستوى الآسيوي بعدما حقق المنتخب الوطني نتائج جيدة في المشاركات الخارجية.وأوضح الحوسني أن انتشار مثل هذه الألعاب على مستوى السلطنة في السنوات الأخيرة يعطي دافعا للأندية للاهتمام باللعبة وخاصة إذا حققت النتائج الجيدة وألقاب بعض المنافسات وإن كانت مفقودة لمجموعة من المسببات لكن الفوز والوصول إلى منصات التتويج يعطي الأندية دافعا للاستمرار والاهتمام أيضاً.

الوهيبي: تطوير مراكز الناشئين

أوضح طالب الوهيبي رئيس اتحاد الهوكي أن البطولة شهدت ندية كبيرة ما بين الفرق المشاركة من خلال الأعمار السنية ولم تكن هناك التجاوزات المؤثرة على المنافسة، حيث تغير مسار البطولة إلى الباطنة ويستحق نادي السلام التتويج باللقب وكذلك وصول الفرق الأربعة الأخرى إلى المربع الذهبي.
وأكد الوهيبي أن هناك خطة شاملة لمراكز إعداد الناشئين، ونحن في طور إعداد خطة لهذه المراكز، حيث ستشمل جميع محافظات السلطنة بدون استثناء لأجل مشاركة ٢٤ ناديا أو أكثر، وهي المنتسبة للاتحاد لأننا نرى ان هذه المراكز فيها مستقبل تطوير اللعبة في الأندية والمنتخبات الوطنية خاصة إذا وجدنا الدعم والمساندة من القطاع الخاص مع رعايته للدوري وبعض البطولات الأخرى المختلفة.

مدرب السلام : لقب نعتز به

أكد مدرب نادي السلام حسني بن مبارك الشبلي أن الفوز بلقب دوري ناشئي الهوكي هو تتويج لمسيرة الجهد والعطاء الذي بذلناه خلال الفترة الماضية، وهو بالتأكيد نعتز به جميعا ونهديه للاعبين والجهازين الفني والإداري وكل من ساهم في تحقيق هذا اللقب الذي يدفعنا إلى بذل المزيد من الجهد والعطاء خلال السنوات القادمة لأجل تطوير لعبة الهوكي في محافظتي شمال وجنوب الباطنة.
وقال الشبلي: الأجمل ما في المباراة النهائية الأداء المتزن الذي قدمه اللاعبون في جميع الخطوط وتمكنا من المحافظة على تقدمنا حتى النهاية وهذا طابع مباريات النهائي التي لا تزيد نتيجتها عن هدف في اغلب الأحيان لأن التحفظ الذي يسيطر على أداء الفريقين يعيق وصول المهاجمين إلى المرمى.
وقال مدرب السلام: بحمد الله تمكنا من رد اعتبارنا على النصر بعدما خسرنا اللقب أمامه الموسم الماضي لكننا تعلمنا الكثير ووضعنا حساباتنا لهذه المباراة منذ انطلاقة الدوري.
مدرب النصر: كسبنا فريقا

أوضح مدرب النصر محمد البطراني بأننا بالفعل خسرنا اللقب الذي كنا نسعى في المحافظة عليه إلا أننا كسبنا فريقا للمستقبل باعتبار جميع اللاعبين هم من محافظة ظفار، ومن أبناء النادي دون أن يكون لدينا أي لاعب معار، وهو الفريق الوحيد في الدوري وهذا هو انتصارنا الحقيقي لذلك نحن سعيدون جدا بهذه المجموعة باعتبارهم لاعبين جددا عرفوا كيفية الوصول إلى النهائي وكيف يكون الأداء والتنافس على لقب البطولة لذلك سيبقى هذا الفريق هو نواة للفريق الأول في المستقبل.
وقال البطراني: إن دوري الناشئين في هذا الموسم لم يكن بتلك الذروة والسبب يعود إلى توقف مراكز إعداد الناشئين سوى في الاتحاد أو الأندية مما كان له التأثير السلبي على بناء النواة الحقيقية للعبة والدليل على ذلك أن معظم الأندية استعارت لاعبين من خارج نطاق النادي باستثناء أندية نزوى والنصر وصلالة التي اعتمدت على لاعبيها لذلك تبقى نقطة ضعف باعتبار هذه اللعبة تحتاج إلى لاعب متخصص تلقى تدريبه منذ الصغر لذلك نتمنى أن نرى مراكز إعداد الناشئين تعود من جديد للمحافظة على اللعبة.