هدف سريع يقود النهضة للتحليق على حساب المضيبي

كتب- حميد المنذري –
باغت النهضة فريق المضيبي بهدف مبكر في الدقيقة الـ3 من المباراة عن طريق المحترف الكويتي يوسف ناصر مما أربك حسابات المدرب أنور الحبسي، وأوجد نوعا من الارتباك في صفوف لاعبي المضيبي الذين تأثروا بالهدف، وحاول لاعبو المضيبي العودة للمباراة ولكن دون أن تثمر هجماتهم عن فرص حقيقية، حيث تأثر الفريق بغياب 4 من لاعبيه بسبب ارتباطاتهم مع الفرق العسكرية التي يعملون بها كذلك غياب هداف الفريق اليمني محسن محمد بسبب الإصابة، وأضاف النهضة هدفا ثانيا عن طريق يوسف ناصر، كما ضغط بصورة مستمرة على المضيبي من الأطراف ومحاولة الاختراق من العمق هذا الضغط نتج عنه هدفان في الشوط الأول، ولم يتمكن المضيبي من العودة في هذا الشوط لينتهي لمصلحة النهضة بهدفين. وفي الشوط الثاني نزل المضيبي بصورة مغايرة وضغط على نادي النهضة الذي تراجع للخلف وصنع الفريق أكثر من فرصة حقيقية استطاع عبدالله المعمري التصدي لهجوم المضيبي، ومع اندفاع لاعبي المضيبي للمقدمة استطاع النهضة تسجيل هدف ثالث عن طريق اللاعب محمد المربوعي في الدقيقة 85 ولم يستسلم المضيبي، وظل مهاجما حتى الثواني الأخيرة، وسجل عمر نادوج هدفا شرفيا للمضيبي ليطلق حكم المباراة صفارته معلنا انتهاء المباراة.

أنور الحبسي: الهدف المبكر
أثر على مجريات اللقاء

هنأ أنور الحبسي مدرب فريق المضيبي النهضة على الفوز بالمباراة، وهو فوز مستحق للنهضة والحصول على النقاط الثلاث وبالنسبة لمجريات المباراة أعتقد أن الهدف المبكر في الدقيقة 3 من المباراة أثر على مجريات المباراة، وكان له تأثير كبير على مجريات المباراة خصوصا أن الفريق افتقد لـ4 لاعبين أساسيين بسبب ارتباطهم بدوري الكتائب العسكرية، وبعد استقبالهم لهدف مبكر استطاع النهضة تسيير الشوط الأول بشكل جيد، وخرج بنتيجة بهدفين دون رد، وفي الشوط الثاني حاولنا بقدر المستطاع العودة وتقريب النتيجة وضغطنا وتهيأت لنا عدد من الفرص، وفي كرتين تألق فيهما حارس النهضة عبدالله المعمري، ومع اندفاعنا للمقدمة استقبل المضيبي هدفا ثالثا، وسجلنا هدفا شرفيا في الثواني الأخيرة، ونتيجة المباراة عادلة للفريقين، ونأمل العودة السريعة والفريق خسر مباراتين متتاليتين مع السويق ومع النهضة، ونأمل التعويض في الجولات القادمة مشيرا إلى أن المضيبي افتقد لأهم العناصر في الجانب الهجومي، وهو اللاعب اليمني محسن محمد هداف الفريق، ولديه 6 أهداف، وبسبب الإصابة لم يتواجد في المباراة، والفريق لم يكن موفقا في المباراة منذ البداية بسبب النقص في اللاعبين، وهذا النقص موجود في أغلب الأندية مضيفا إن في مباراة النهضة نقدر حالة الفريق، ونحن كجهاز فني راضون كل الرضا عن مستوى الفريق منذ بداية الموسم، وحتى الآن وأنا أعتقد أن فريق المضيبي من أكبر مفاجآت الدوري لهذا الموسم وبعد الخسارة الرابعة في هذا الموسم في أول 4 مباريات كان الجميع يتساءل المضيبي إلى أين ذاهب؟ ولكن أجبتهم بأني لدي ثقة في المجموعة، وفي لاعبينا وبأننا قادرون على الخروج من تلك الصعوبات التي تعرض لها الفريق مع بداية الموسم وقادرون على تحقيق هدف وكان هدفنا البقاء منذ بداية الموسم ونسير عليه وحققنا 19 نقطة في الدور الأول وقادرون على إضافة نقاط أخرى. الفريق باق في هذا الموسم بعزيمة الجميع وبتكاتف الجهازين الإداري والفني للفريق.
برنو: اللاعبون طبقوا
الخطة بصورة طيبة

قال برونو بيريرا مدرب نادي النهضة في المؤتمر الصحفي لعبنا شوطا جيدا مع بداية المباراة حيث استحوذنا على مجريات اللعب بعد دراسة فريق المضيبي وطبق اللاعبون الخطة المطلوبة منهم إلا أن دفاع المضيبي أغلق الخطوط، وكان من الصعب التسجيل عليه، ولكن تحركنا بشكل سريع من أجل إيجاد ثغرات في صفوف المضيبي، واستطعنا تسجيل هدفين، وفي الشوط الثاني لعبنا بحذر، وعاود الفريق السيطرة على مجريات المباراة، وحصل اللاعبون على عدة فرص، وسجلنا هدفا ثالثا، وسجل المضيبي هدفه الوحيد في الثواني الأخيرة من عمر المباراة، وأنا سعيد جدا بهذا الفوز مشيرا إلى أن هناك مباريات قوية تنتظر الفريق، ونعمل لها حساب كما تعمل الفرق الأخرى وتعد العدة للمباريات التي نكون طرفا فيها حيث تخشى الفرق الأخرى من فريق النهضة، وتجهز الخطط لمثل هذه المباريات والفرق القوية تخاف من الفرق القادمة من الخلف، ولابد من الاستعداد الجيد، وكسب المزيد من النقاط في المباريات القادمة، والفرق الأخرى لها الطموح نفسه. أدار المباراة هيثم العامري حكم ساحة ورشاد الحكماني مساعدا أول وعلاء الحوسني مساعدا ثانيا، ومحمد المياحي حكما رابعا، وراقب المباراة سالم بن عبدالله الصالحي، وخالد الهنائي مقيما للحكام وعبدالرحمن الجابري المنسق العام للمباراة، وهلال اليحيائي المنسق الإعلامي.