القبول الموحد لـ «عمان»: أكثر من 20 ألف طالب وطالبة لم يحددوا رغباتهم للبرامج الدراسية في النظام

30579 عدد الطلبة المسجلين حتى أمس –
كتب – محمد بن حمد الصبحي –
أكد مركز القبول الموحد لـ «عمان» أن عدد المسجلين في نظام القبول الموحد حتى الساعة العاشرة من صباح أمس، وصل إلى 30579 طالباً وطالبةً، منهم 14248 من الذكور و16331 من الإناث. حيث تشير الإحصائيات بأن 3920 طالبا وطالبة استخدموا تطبيق الهواتف الذكية «التحق» في التسجيل بالنظام، كما فضل 273 استخدام وسيلة الرسائل النصية القصيرة، ويحث المركز الطلبة الذين لم يسجلوا حتى الآن بالإسراع في التسجيل، إذ يُتوقع أن يصل عدد المسجلين أكثر من 33000 بنهاية مايو 2018. وأكد المركز أن أكثر من 20 ألف طالب وطالبة من الذين سجلوا، لم يقوموا باختيار البرامج الدراسية التي يرغبون بالتقدم إليها في الاستمارة الإلكترونية المعدة لذلك، وبلغ عدد الذين أدرجوا رغباتهم للبرامج الدراسية (10985) طالباً وطالبة.

وذكر مركز القبول الموحد أن الطالب يستطيع التقدم إلى عدد غير محدد من البرامج الدراسية التي يستوفي لشروط التقدم إليها، بشرط ألا تقل عدد اختياراته عن 12 برنامجاً دراسياً، حيث إن النظام يساعد الطالب في معرفة البرامج والتخصصات التي استوفى شروطها.
وتسهيلاً على الطلبة قام مركز القبول الموحد بتطوير خدمة البحث عن وصف البرامج الدراسية، وهي متوفرة في موقعه الإلكتروني ، وهذه الخدمة تُمكن المتصفح للموقع من الحصول على جميع التخصصات التي تطرحها مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة. حيث يمكن للمستخدم البحث عن قائمة المؤسسات التي تطرح برامجَ دراسية ذات علاقة بتخصص معين، وبعد النقر على تلك المؤسسة يحصل المستخدم على معلومات وافية ودقيقة عن طبيعة البرنامج الدراسي، وفرص العمل المستقبلية وأية معلومات أخرى ذات علاقة بالبرنامج، علماً بأن مؤسسات التعليم العالي والمديرية العامة للبعثات بوزارة التعليم العالي تغذي الخدمة بجميع المعلومات المتوفرة فيه.
ومن منطلق التعاون والتواصل المباشر بين مركز القبول الموحد والمركز الوطني للتوجيه المهني بوزارة التربية والتعليم للوقوف على ملاحظات الطلبة وأخصائيي التوجيه المهني خلال فترة التسجيل، تم تخصيص أرقام تواصل مباشرة يشرف عليها مختصون من دائرة القبول للرد على استفسارات الطلبة التي ينقلها أخصائيي التوجيه المهني في مختلف مدارس السلطنة خلال ساعات الدوام الرسمي ، كما يشجع المركز الطلبة على التواصل المباشر من خلال الحسابات الرسمية على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة.