البرلمان العربي يطالب بالتحقيق في ممارسات الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين

جامعة الدول العربية تدعو المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل –
القاهرة – عمان – نظيمة سعد الدين:-
طالب الدكتور مشعل بن فهم السلمي، رئيس البرلمان العربي، الأمم المتحدة بإرسال لجنة تحقيق دولية لسجون القوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل) للاطلاع على الممارسات العنصرية والانتهاكات الجسيمة التي تنتهجها يوميا بحق الأسرى الفلسطينيين.

وأكد رئيس البرلمان العربي في بيان له أصدره بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني الذي يحل في السابع عشر من شهر أبريل من كل عام أن مواصلة القوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل) احتجاز آلاف الفلسطينيين بمن فيهم الأطفال والنساء والشيوخ والقادة السياسيين، واستمرار حملات الاعتقالات التعسفية التي لم تقتصر على شريحة معينة أو فئة محددة، بل طالت كل فئات وشرائح المجتمع الفلسطيني دون تمييز.
كما طالبت جامعة الدول العربية، المجتمع الدولي وكافة المنظمات والهيئات الدولية المعنية، بالضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإطلاق سراح كافة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين ، وإلزامها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، مع ضرورة إرسال لجنة تحقيق إلى السجون الإسرائيلية للاطلاع على الانتهاكات التي ترتكب بحق الأسرى. وذكرت الجامعة العربية في بيان صادر عن «قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة»، بمناسبة إحياء اليوم العربي للأسير الفلسطيني، إن هذه الإجراءات الإسرائيلية بحق الأسرى تتطلب وقفة دولية جادة،
وأكدت الجامعة العربية على ضرورة تفعيل هذا الملف دوليا واستخدام كافة الوسائل الممكنة والمشروعة لدعم الأسرى ومساندتهم لوضع حد لمعاناتهم المتفاقمة وإطلاق سراحهم وملاحقة الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية أمام جهات الاختصاص الدولية.
ودعت جامعة الدول العربية، دولها الأعضاء والدول الإسلامية والمؤسسات والأفراد تقديم الدعم اللازم للصندوق العربي لدعم الأسرى، والذي أقرته قمة الدوحة عام 2013، مؤكدة أن قضية الأسرى والمعتقلين العرب في سجون الاحتلال الإسرائيلي ستظل في طليعة القضايا التي تتصدر اهتمام الجامعة حيث لا تدخر جهدا في سبيل إبراز تلك القضية في جميع المحافل الدولية والإقليمية، حتى يتم إطلاق سراح كافة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب، مطالبة سلطات الاحتلال بتحمل المسؤولية كاملة عن حياة جميع الأسرى وخاصة المرضى منهم المحتجزين في ظروف إنسانية صعبة. من جهته قال سفير فلسطين لدى القاهرة: إن إسرائيل اعتقلت في سجونها أكثر من مليون فلسطيني، مشيرا إلى أن أكثر من 6500 أسير مازالوا بسجونها حاليا.
جاء ذلك في بيان للسفارة الفلسطينية بالقاهرة عقب إحيائها «يوم الأسير الفلسطيني» في مقرها غرب العاصمة المصرية مساء أمس الأول.
وأضاف: «قضية الأسرى ستبقى في مقدمة القضايا الوطنية والسياسية التي يؤكد عليها الرئيس محمود عباس دوما لأنه لا سلام دون استقرار وتبييض السجون الإسرائيلية والإفراج عن الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب كافة». وأكد «استمرار الدبلوماسية الفلسطينية في حشد المواقف الدولية لمساندة النضال الشعبي وتعرية المخططات الإسرائيلية وإدانة إسرائيل بما ترتكبه من جرائم ومجازر». وأضاف: «في خضم معركة الدفاع عن القدس لا دولة في غزة ولا بدونها ولا عاصمة في القدس وإنما هي العاصمة».
وشدد على أن «أي مشروع لتسوية الصراع مع إسرائيل لا يتضمن القدس والعودة ونزع المستوطنات وقضايا الحل النهائي لن ينظر فيه».