التأكيد على أهمية تنويع مصادر الدخل وتطوير التعليم وتسهيل الإجراءات ووضع خطة للتشغيل

رؤية عمان 2040 تحاور أهالي الظاهرة –
عبري – سعد الشندودي –
شهدت محافظة الظاهرة ملتقى رؤية عمان 2040 (مبادرة كل عمان) أمس في محطته السابعة بحضور سعادة الشيخ سيف بن حمير آل مالك الشحي محافظ الظاهرة وذلك ضمن ملتقيات لجنة رؤية عمان بمختلف محافظات السلطنة.

بدأت فعاليات الملتقى بكلمة الشيخ علي بن محمد البوسعيدي نائب والي عبري أوضح فيها أن الرؤية تأتي في ضوء المتغيرات الشاملة التي يشهدها العالم وضرورة رسم خطة بعيدة المدى وانطلاقا من رؤية جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- فقد نصت الأوامر السامية بإعداد بلورة وصياغة للرؤية المستقبلية عمان 2040 بإتقان تام ودقة عالية في ضوء توافق مجتمعي واسع وبمشاركة فئات المجتمع المختلفة بحيث تكون مستوعبة للواقع الاقتصادي والاجتماعي ومستشرفه للمستقبل بموضوعية ليتم الإعداد بها كدليل ومرجع أساسي لأعمال التخطيط في العقدين القادمين.
وبعد ذلك قدم الدكتور يوسف بن حمد البلوشي خبير اقتصادي بمكتب رؤية عمان 2040 استعراض عام عن رؤية عمان 2040 أوضح من خلالها قائلا: إن رؤية عمان 2040 تستهدف ثلاثة محاور، وهي تتكامل وتتسق مع بعضها البعض يندرج تحتها مجموعة من الركائز، وتشمل محور الإنسان والمجتمع الذي يأتي إيمانا بأهمية تمحور عملية التنمية الشاملة حول المواطن العماني باعتباره أساس عملية التنمية وغايتها، وأهمية وجود مجتمع حيوي يعيش فيه المواطنون معتزين بهويتهم وإرثهم الوطني والمقيمين على أرض السلطنة وفق أفضل مقومات الحياة والرفاه الاجتماعي، وفيما يتناول المحور الثاني الاقتصاد والتنمية لبناء اقتصاد عماني مزدهر ومتنوع يلعب فيه القطاع الخاص دورا أساسيا في إطلاق إمكانات الاقتصاد الكامنة وتوليد فرص العمل للمواطنين، وتوزيع مقدرات التنمية على مختلف محافظات السلطنة بما يحقق ازدهارها وتنميتها، ويتناول المحور الثالث الحوكمة والأداء المؤسس يهدف إلى تحقيق مبادئ الحوكمة وسيادة القانون للوصول إلى الاستخدام الفاعل للموارد المتاحة وتحسين جودة تقديم الخدمات.
وتابع قائلا: تستند عملية إعداد الرؤية المستقبلية عمان 2040 على عدد من المنطلقات الأساسية تتمثل بالأولويات الوطنية للسلطنة، وتقرير الموجهات الرئيسية لصياغة وتقرير الموجهات الرئيسية لصياغة الرؤية المستقبلية عمان 2040، والبرنامج الوطني لتعزيز الدروس المستفادة من رؤية عمان 2020، وأهداف التنمية المستدامة 2030 الصادرة من قبل الأمم المتحدة، والاستراتيجيات القطاعية، والاستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية وخطة التنمية الخمسية التاسعة والتقارير والمؤشرات الدولية المتعلقة بركائز الرؤية ومخرجات مكتب الرؤية 2040.

عمل جلسة حوارية

وبعد ذلك تم عمل جلسة حوارية وذلك بحضور ممثلي لجان الرؤية وخبراء مكتب الرؤية 2040 ومن خلال هذه الجلسة ألقى سعادة الشيخ سيف بن حمير آل مالك الشحي محافظ الظاهرة كلمة أوضح من خلالها قائلا: إننا نرحب بكم كشركاء في صياغة الرؤية المستقبلية عمان 2040 مقدرين هذه الروح الوطنية العالية التي قادتكم للتسجيل والمشاركة في مبادرة كل عمان التي صممت من أجلكم أنتم أبناء المحافظات لضمان وصول صوتكم ورؤيتكم وتطلعاتكم لعمان المستقبل بل إن لقاءنا هو تجسيد للتوجيهات السامية لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- لترسيخ المشاركة المجتمعية في صياغة الرؤية المستقبلية للسلطنة بهدف تحقيق التنمية المستدامة في كافة المجالات.

تنويع مصادر الدخل

وقد أكد الحضور على أهمية تنمية شاملة في مختلف محافظات السلطنة وان تكون عادلة وأهمية السعي لتنويع مصادر الدخل الوطني في السلطنة، وأهمية تطوير منظومة التعليم في السلطنة وإعطاء صلاحيات واسعة للمجالس البلدية في المحافظات، وأهمية السعي للتخلص من البيروقراطية في بعض المؤسسات الحكومية، وأهمية تسهيل الإجراءات للمواطنين والمستثمرين، وأهمية وضع خطة استراتيجية للأمن الغذائي في السلطنة، والتأكيد على أهمية السعي لإنشاء جامعة بمحافظة الظاهرة وإنشاء منطقة صناعية أو مدينة لوجستية بولاية عبري وذلك للمساعدة في تشغيل القوى الوطنية وأهمية عمل خطة وطنية لتشغيل الباحثين عن عمل في السلطنة في المستقبل.
وفي الختام، تم عمل حلقة عمل حول التوجهات المستقبلية لعمان 2040 وتضمنت ثلاثة محاور رئيسية وتمثلت في الإنسان والمجتمع، والاقتصاد والتنمية، والحوكمة والأداء المؤسسي، وقد شارك في حلقات العمل كافة أطياف وشرائح المجتمع بولايات عبري وينقل وضنك والطلبة الدارسين بكلية العلوم التطبيقية بعبري والكلية التقنية بعبري وطلبة معهد الظاهرة للتمريض.