مركز عمان للموارد الوراثية يدشن جهازًا لتحليل التسلسل الجيني

يسمح للباحثين الحصول على النتائج في أقل من 24 ساعة –
كتبت – رحمة الكلبانية –
دشن مركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية أمس جهازا جديدا خاصا بعملية تحليل التسلسل الجيني ضمن المعدات الداعمة لبنك الجينات الذي أنشأه المركز بالتعاون مع جامعة نزوى وبدعم من شركة تنمية نفط عمان.

ويعد الجهاز الجديد إضافة مهمة للمعدات الموجودة في بنك الجينات بجامعة نزوى ومن المعدات اللازمة لتهيئة العينات وتخزينها وتوصيفها، حيث سيساهم جهاز (Sequencers ION S5) الخاص بعملية تحليل التسلسل الجيني في تحديد البصمة الوراثية للموارد الحية وحفظ البيانات الإلكترونية بالإضافة إلى تحديد فئات العينات ذات المحتوى الجيني المهم والمرتبطة بالتكيف مع المناخ وجودة الغذاء والأمن الغذائي.
ويتميز جهاز (Sequencers ION S5) بسرعة إنجاز الأعمال الخاصة بقراءة تسلسل الحمض النووي لمجموعة من العينات في وقت قصير جدا مقارنة بالأجهزة التقليدية التي تستغرق وقتا طويلا للعينة الواحدة، مما سيسمح للباحثين العمانيين بالحصول على تسلسل الحمض النووي في أقل من 24 ساعة، كما يمتاز الجهاز بسهولة الاستخدام، ويمكن توظيفه في مجموعة واسعة من التطبيقات وبالجينات المرتبطة بصيغات معينة كمقاومة الأمراض والدراسات الخاصة وعمليات الاستنساخ.
ويضم بنك الجينات التابع للمركز في جامعة نزوى مجموعة متنوعة من البذور والنباتات والحيوانات والأحياء البحرية والميكروبية، وتمثل هذه العينات أكبر قدر ممكن من المخزون الجيني من الموارد الوراثية الحيوانية والنباتية في البلاد بهدف الحفاظ عليها وتسهيل الوصول إليها.
وعبرت الدكتورة نادية السعدية، المديرة التنفيذية لمركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية عن امتنان المركز العميق لشركة تنمية نفط عمان على دعمها لمشروع بنك البذور وتوفيرها للآلات اللازمة والتي ستسمح للباحثين العمانيين بإجراء البحوث والدراسات داخل السلطنة دون الحاجة إلى إرسال العينات إلى مختبرات خارج البلاد.
وقال المهندس عبدالأمير بن عبدالحسين العجمي، المدير التنفيذي للشؤون الخارجية والقيمة المضافة بشركة تنمية نفط عُمان: انطلاقا من اهتمامنا بدعم المبادرات العلمية الوطنية فإننا نفخر بتقديم الدعم لمثل هذه المبادرات الوطنية ورفدها بأحدث المعدات الضرورية لنجاح عملها، وفي الحقيقة فإن توثيق الموارد الوراثية في السلطنة ودراستها وتوصيفها يعد من الأنشطة العملية المهمّة التي لا تقدر بثمن، ونحن فخورون بدعم مثل هذا المشروع العلمي الرائد.
ومن جانبه، قال البروفيسور الدكتور أحمد بن خلفان الرواحي، رئيس جامعة نزوى: يتمثل دور بنك الجينات في جمع أهم الموارد الوراثية النباتية والحيوانية والبحرية والميكروبية في عُمان دون أي ازدواج لا داعي له، والتعامل مع العينات وتخزينها بنجاح، والحفاظ على مجموعات العينات وتجديدها دون فقدان المواد الجينية أو تغييرها، فضلا عن تأمين مجموعات احتياطية منها، ولا تخفى الأهمية الوطنية والدولية الكبيرة لهذا المشروع، ونحن فخورون بشركة تنمية نفط عمان على هذا الدعم السخي.