نائب رئيس مجيس: تمكنا من تغطية فاتورة الصعود لعمانتل دون مديونية

استراتيجية واضحة للبقاء بدوري الأضواء –
صحـــار – عبدالله المانعي –
أكد يعقوب بن يوسف البلوشي نائب رئيس نادي مجيس أنه تم العمل وفق إمكانيات النادي المالية المتاحة مع الأخذ في الاعتبار عدم تحميل أي مديونية من خلال الصرف على مستلزمات الفريق المختلفة كالرواتب وتوفير احتياجات الفريق وكل ما يلزم ولله الحمد تم ذلك بفضل تعاون الجميع.

جـــــــاء رد نائب رئيــــــس نادي مجيــــــس على استفسار طرحه (عمان الرياضي) حول الرقم المالي الذي لازم مرحلة العودة للفريق لدوري عمانتل خلال هذا الموسم منذ الهبوط في موسم 2012/‏‏2013.
وأضاف قائلا: قبل انطلاقة الموسم الكروي تم الجلوس مع جميع اللاعبين من قبل مجلس الإدارة واللجنة الفنية بالنادي وتم شرح الوضع المالي الحالي للنادي لهم وقد أبدى جميع اللاعبين تفهمهم لذلك فلهم كل الشكر والتقدير على وقفتهم الصادقة وكان لوقوف الداعمين الأثر الكبير في تخطي الصعوبات المالية من خلال دعمهم السخي وعلى رأسهم صاحبا السعادة عضوا مجلس الشورى ممثلا الولاية ووقف جميع أبناء ولاية صحار مع النادي في خطوة أثلجت صدور الجميع فلهم كل الشكر والتقدير.
وحول الإنجاز قال: إن الإنجاز الذي تحقق بصعود النادي لدوري عمانتل أتى من خلال تضافر وتعاون الجميع والعمل بروح الأسرة الواحدة وضربت جماهير النادي القروش البحرية أروع الأمثلة في حبها وتضحيتها من أجل ناديها وارتحلت مع الفريق الكروي الأول أينما حل وساندت الفريق بكل جمالية فلهم كل الشكر والتقدير على عطائهم اللامحدود.

قال عبدالله بن بريك المعمري عضو مجلس إدارة نادي مجيس: كان الجهد مضاعفا منذ بداية الموسم وطيلة الدور التمهيدي وفي التصفيات حتى تحقق الهدف وتمكنا من الصعود لدوري عمانتل قبل نهايته بجولتين.
وأضاف: بلا شك قد يكون الصعود للقمة سهلا لكن المحافظة على ذلك قد يصعب ويتطلب العمل الدؤوب وهذا ما سيكون عليه الحال في الموسم المقبل الذي نحل به ضيفا على فرق دوري عمانتل.

رؤية واقعية

الفرحة غمرت الجميع في مجيس بالتأهل وأتى في الجانب الآخر النظر برؤية واقعية لأحوال الفريق تأهبا للموسم المقبل.
الحاجة بدت كبيرة لترميم صفوف الفريق على مستوى اللاعبين المحليين وكذلك الأجانب والحال ذاته حول ما يخص الجهاز الفني والإداري، وتضع اللجنة الفنية بالتعاون مع مجلس الإدارة تلك الجوانب نصب أعينها على اعتبار أن دوري عمانتل له خصوصية تختلف كليا عن الدرجة الأولى.

مهندس الصعود يبقى أم يرحل؟

الحديث بات يحوم حول مهندس الصعود المدرب الوطني سالم بن سلطان الذي نجح في قيادة الفريق ولم يخسر معه أي مباراة وقد تمكن من أن يضع القدم بين مصاف فرق دوري عمانتل فهل سيبقى مع الفريق أم يرحل بعد نهاية الجولتين المتبقيتين من الدوري؟
المدرب سالم كان قد خلف المدرب السوري محمد العطار الذي تم إنهاء التعاقد معه عقب خسارة الفريق بملعبه في أول جولة من التصفيات صفر/‏‏1.
أبناء الولاية الواحدة

بصعود مجيس لدوري عمانتل للموسم المقبل يكون قد انضم إلى صحار الذي يوجد حاليا في قلب الدوري وهما أبناء ولاية واحدة.
وفي حال بقي صحار الذي تقهقر بعد خسارته إلى المركز الأخير في سلم ترتيب فرق عمانتل عقب الخسارة أمام السلام صفر/‏‏3 في الجولة الـ16 فإن لقاءات الفريقين سيكون لها طابعها الخاص وسط جمالية أكثر من رائعة.

مصافحة الكبار

يمد مجيس يديه لمصافحة الكبار بهذه العبارة استهل محمد بن حميد المعمري أحد متابعي الفريق عن قرب الانطباع عن فرحته بالصعود وقال: الظروف مشت لصالح الفريق في هذا الموسم ووضع فريقنا نفسه بين الكبار وهذا في الحقيقة إنجاز جميل له تبعاته كون دوري عمانتل الأنظار مسلطة عليه ويحظى بمتابعة إعلامية كبيرة وشغف من الجمهور بشكل رائع ومن هنا سيظهر اسم نادينا من جديد ليلمع على الساحة الرياضية بشكل أكثر بروزا بعد أن اختفى بريقه في المواسم الفائتة.
وأضاف: نجسد الوقفة خلف الفريق وسنكون متابعين له عن قرب ولا نريد أن نكون ضيف شرف على فرق دوري عمانتل بل نريد لفريقنا أن يحقق النتائج الطيبة خاصة أن صعودنا في هذا الموسم كان بلاعبين من أبناء بلدة مجيس والفرق الأهلية التابعة له.

مباركة

باركت المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة لمجلس إدارة نادي مجيس وللجهازين الفني والإداري واللاعبين والجماهير وأبناء النادي ومنتسبيه بإنجاز الصعود لدوري عمانتل. وأتت المطالبة بأن تتم تهيئة الظروف أمام الفريق وتوفير الإعداد الجيد له ليكون أحد فرسان الدوري في الموسم المقبل ورأت المديرية أنه بصعود مجيس فإنه يكون قد انضم إلى فرق السلام وصحار وصحم والسويق بوجود 5 أندية من أصل 6 أندية وهو مؤشر جيد على ما وصلت إليه الساحرة المستديرة من نمو.

الأعين على الدرع

باتت الأعين في مجيس مسلطة على الدرع وهو الشيء الذي أكده مدرب الفريق سالم بن سلطان أنه يريد أن يحققه فريقه في استكمال فرحة الصعود لعمانتل.
وستكون الأنظار مسلطة على الجولتين المتبقيتين وأهمها مباراة الفريق أمام الرستاق في الجولة قبل الأخيرة.