المفوضية الأوروبية توجه «انتقادات شديدة» لتطورات الأوضاع في تركيا

أنقرة تحكم على 28 جنديًا بالمؤبد –
اسطنبول – ستراسبورج – (د ب أ) – عبرت المفوضية الأوروبية عن انتقادات شديدة اللهجة لسياسة حزب العدالة والتنمية الذي يرأسه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
وجاء في التقرير الذي نشرته المفوضية أمس بشأن تقييمها لمفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي أن (تركيا ابتعدت عن الاتحاد الأوروبي بخطوات كبيرة).
وركزت المفوضية في تقريرها بشكل خاص على ما اعتبرته ترديا في أحوال دولة القانون وحرية الصحافة والرأي.
غير أن المفوضية لم تصدر توصية بوقف محادثات انضمام تركيا للاتحاد وهي المحادثات المجمدة من الناحية الفعلية، حيث رأت قيادات المفوضية أن مثل هذه الخطوة من شأنها أن تهدد على سبيل المثال الاتفاقات المبرمة بين الاتحاد وتركيا بشأن اللاجئين.
وتعتبر اتفاقية اللاجئين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا هي السبب وراء تراجع أعداد المهاجرين الذين وصلوا في الآونة الأخيرة لأوروبا بشكل واضح مقارنة بعام2015.
وبعد تقييم التطورات في تركيا، أجرت المفوضية أيضا تقييما للوضع في الدول الأخرى المرشحة للانضمام للاتحاد وهي ألبانيا والبوسنة والهرسك وكوسوفو ومقدونيا ومونتينيجرو وصربيا.
وحصلت دول البلقان الست على درجة أفضل بكثير عما حصلت عليه تركيا وهو ما جعل المفوضية توصي ببدء المفاوضات رسميا مع ألبانيا ومقدونيا. ولا تجري مباحثات من هذا النوع في الوقت الحالي سوى مع مونتينيجرو وصربيا حيث تعتبر البوسنة والهرسك وكوسوفو مرشحتين محتملتين فقط لدخول هذه المفاوضات.
قضائيا صدر أمس حكم بالسجن مدى الحياة بحق 28 جنديا تركيا، وذلك في ثلاث قضايا منفصلة تتعلق بانقلاب عسكري فاشل شهدته تركيا عام 2016، حسبما ذكرت وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية.
وتم اتهام الجنود بانتهاك الدستور وبمحاولة إسقاطه فيما يتعلق بحوادث في إسطنبول ومدينتي موش وشرناق، جنوب شرق البلاد، خلال الانقلاب الفاشل في 15 يوليو عام 2016، وفقا للأناضول.
ولا تزال حالة الطوارئ، التي فرضتها تركيا بعد محاولة الانقلاب، سارية.
يشار إلى أنه تم القبض على أكثر من 50 ألف شخص على صلة بالانقلاب وتم القيام بعملية تطهير في جهاز الخدمة المدنية والجيش شملت 150 ألف شخص.