افـتتـاح مـهـرجـان «قـادر» بجـامـعـة صـحـار

صحار – سيف بن محمد المعمري –
افتتح بجامعة صحار مهرجان «قادر» الذي نظمته جماعة بصائر العقول بإشراف دائرة شؤون الطلبة، تحت شعار«تمكين» للوصول بشكل مباشر وتحديد متطلبات ذوي الإعاقة ليصبحوا أفرادا فاعلين في المجتمع. انطلقت الفعاليات برعاية المكرم السيد الدكتور سعيد بن سلطان بن حمود البوسعيدي عضو مجلس الدولة بحضور عدد من المسؤولين والأكاديميين والطلبة. ألقى الطالب نصر السعيدي رئيس جماعة بصائر العقول كلمة أشار فيها الى دور جامعة صحار في صقل المواهب و تنمية قدرات طلابها وذلك للنهوض بهم كما أنها تهتم بكل ما من شأنه رفعهم إذ تناقش معهم أهم القضايا والمعوقات التي تحول دون وصولهم للقمة كما أنها تولي طلبتها من ذوي الإعاقة اهتماما بالغا وتعطي العناية الفائقة لكل قضاياهم وذلك لأنها تستقبل فئة من ذوي الإعاقات بمختلف أنواعها ومن هنا جاءت فكرة مهرجان «قادر والذي يُعنَى بجمع ذوي الإعاقة في مكان واحد لمناقشة مشاكلهم و توجهاتهم و لتسليط الضوء على أهم الحاضنات لهم في السلطنة، و لا شك بأن المهرجان قد حصد نتائج إيجابية في موسمه الأول و الثاني مما جعلنا نكمل المشوار لنطل عليكم اليوم بمهرجان «قادر» في نسخته الثالثة وذلك رغبة منا في مواصلة النجاح و التقدم . وإيمانا منا بأهمية رفع كفاءة المؤسسات لتتناسب مع احتياجات ذوي الإعاقة باعتبار المهرجان هو حلقة الوصل بينهم وليكون هذا المنبر دليلا قاطعا لقدرة ذوي الإعاقة على رسم خطط مستقبلية بنّاءة تسهم في رفعة هذا الوطن الغالي والدفع بحركة التنمية، فالمعوق ليس معوق الجسد بل معوق العقل».

ثم قدم الطلبة من ذوي الإعاقة من داخل جامعة صحار والمشاركين من خارجها عددا من المسرحيات المعبرة واللوحات الفنية. بعد ذلك انتقل راعي المهرجان والحضور لافتتاح المعرض المصاحب والذي ضم 8 أركان لمؤسسات تعنى بذوي الإعاقة وهي: جماعة بصائر العقول، وجمعية النور للمكفوفين، ومركز الأجيال المشرقة للتوحد، وجمعية أصدقاء المسنين بشمال الباطنة، وفريق رمزا وشركة MK . وقد أكد المكرم السيد الدكتور سعيد البوسعيدي عضو مجلس الدولة راعي المناسبة في نهاية جولته على القدرات المتميزة التي رأها من ذوي الإعاقة وذكر قائلا : « بعض الأحيان العاطفة تغلب في مثل هذه الأمور، حيث ان الكثير من الناس ينظرون لذوي الإعاقة على أن لديهم قصور لكن حقيقة ما رأيته اليوم من خلال هذا المعرض، إن ذوي الإعاقة بأشياء بعض الأحيان لا يستطيع أن يقوم بها الأشخاص الأصحاء، فقد أثبتوا أن لا وجود لأي فرق بينهم وبين باقي أفراد المجتمع». يذكر أن المهرجان يشتمل على مسابقات ترفيهية وورش تهم ذوي الإعاقة وذويهم، بالإضافة الى ألعاب القوى للجنة البارالمبية، والماراثون، والأمسية الفنية.