تكريم 198 معلما ومعلمة من المجيدين بمدارس بهلا

تقديرا من مجلس الآباء والأمهات لجهودهم في الحقل التربوي –
بهلا ـ أحمد بن ثابت المحروقي –
كرّم مجلس الآباء والأمهات بولاية بهلا في محافظة الداخلية 198 معلما ومعلمة من المجيدين بمدارس ولاية بهلا. وقد أقيم الاحتفال بقاعة جمعية المرأة العمانية بولاية بهلا. برعاية معالي الشيح خالد بن عمر بن سعيد المرهون وزير الخدمة المدنية بحضور سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد بن هلال السعدي محافظ الداخلية وسعادة الشيخ عبدالعزيز بن سالم آل عبدالسلام والي بهلا رئيس مجلس الآباء والأمهات بالولاية.

وبهذه المناسبة ألقت خديجة بنت عبدالله العلوية مديرة مدرسة المعمورة للتعليم الأساسي وعضوة مجلس الآباء والأمهات بالولاية كلمة قالت فيها: إن فضل المعلم على المجتمع عظيم فمهنة التعليم تعد من أرقى المهن فهو أساس المجتمع وحمل على عاتقه رسالة عظيمة، ويأتي هذا التكريم إيمانا بدور المعلم الفاعل في العملية التعليمية ومكافأة على جهوده في الحقل التربوي وتحفيزه نحو مزيد من العطاء والإنجاز. وأضافت بأن بهلا تتشرف فخرا بتتويج هذه الكوكبة من حملة لواء العلم والذي جاء اصطفاؤهم من إدارات المدارس فهم بلا شك أجادوا في رسم الأهداف التربوية والتعليمية على خارطة تنشئة الجيل الواعد تنشئة توائم قيم الإسلام النبيلة وتبحر به نحو آفاق من السعة العلمية والتنمية المعرفية والتطبيقات العملية في الحياة. وأكدت العلوية في كلمتها بأن مجلس الآباء والأمهات بالولاية يجسد همزة وصل ناجحة بين المجتمع والمدرسة بل ويمثل جسرا من جسور التواصل البناء.
من جانبه ألقى المعلم سليمان بن ثابت المحروقي من مدرسة مصعب بن عمير كلمة المعلمين المكرمين قال فيها: إن أمانة التعليم عظيم حملها تتراكم مسؤولياتها مع مرور الأيام فتحية تقدير للمعلمين والمديرين والمشرفين على العملية التربوية بمجملها ومن يصونون لبيوت العلم حرمتها فعظيمة هي مسؤولية التعليم . وأشاد في كلمته باللفتة الكريمة من قبل مجلس الآباء والأمهات بولاية بهلا لتكريم نخبة من معلمي ومعلمات مدارس الولاية، وناشد زملاءه المعلمين بأن يستمروا على النهج القويم وأن يبذلوا الجهد للنهوض بالعلم والعمل على التطوير والتحسين.
بعدها توالت فقرات الحفل الفنية التي قدمها طلاب وطالبات مدارس الولاية تعبيرا عن اعتزازهم وتقديرهم للمعلم حامل الرسالة التربوية حيث اشتملت على فقرة ترحيبية بعنوان (شموع المجد) من كلمات المعلمة أمل بنت أحمد الشقصية من مدرسة حي السعد وإنشاد الطالبة أبرار بنت محمد الجديدية من مدرسة آمنة بنت الأرقم ، وفقرة إنشادية بعنوان (أمعلمي) كلمات المعلم محمد السيد وأداء المعلم علي بن خليفة الهنائي والطالب البراء بن أحمد الصيادي من مدرسة الحارث بن مالك تلاه أوبريت (حكاية المجد) كلمات المعلمة أمل بنت أحمد الشقصية وأداء طلاب وطالبات مدرستي بهلا للتعليم الأساسي وآمنة بنت الأرقم.
وحول التكريم عبر المعلم ناصر بن سعيد الخميسي من مدرسة مصعب من عمير عن سعادته بالتكريم قائلا: إن يوم المعلم مناسبة للتأكيد على رفعة وأهمية رسالة التربية والتعليم ومنحها باب الأولوية، كما أنه فرصة للتأكيد على المضي قُدُما في إيلاء المعلمين المكانة الرفيعة التي يستحقونها، فوزارة التربية والتعليم حريصة أشد الحرص على تسليحهم بالتدريب المتواصل، وتعزيز خبراتهم في مسايرة كافة المستجدات على الساحة التربوية حتى يتمكنوا من المساهمة في خدمة هذا الوطن الغالي والمشاركة في ازدهار مسيرته التنموية بكل اقتدار. أما المعلم عثمان بن حمد الحراصي من مدرسة الحارث بن مالك فقال : نحمد الله أن تم اختيارنا من ضمن المكرمين في حفل مجلس الآباء والأمهات بولاية بهلا وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على حرص المجلس على الاهتمام بتشجيع المجيدين وإعطائهم دافعا نحو مزيد من العطاء فلهم منا كل الشكر والثناء على هذه اللفتة الكريمة ونرجو أن يكون حسن الظن بنا دائما وأبدا خدمة لهذا الوطن الغالي ووفاء لقائده المفدى.