التجديد لفيربيك لعامين

كتب – حمد الريامي :-

علمت عمان الرياضي من مصادر مقربة أن اتحاد الكرة وافق على التجديد لمدرب المنتخب الوطني الأول الهولندي بيم فيربيك، وذلك لمدة عامين قادمين على أن ينتهي العقد الجديد مع نهاية ٢٠٢٠ خاصة وان العقد الحالي ينتهي قبل انطلاقة بطولة كأس أمم آسيا بالإمارات التي ستقام خلال الفترة من 5 يناير إلى الأول من فبراير ٢٠١٩م، حيث ينتظر مجلس الإدارة عودة سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد من خارج السلطنة خلال الأيام القادمة لتوقيع العقد الجديد بشكل رسمي. وسبق أن امتدح سالم الوهيبي المدرب فيربيك بعد تحقيق لقب كأس الخليج، وقال: إن ما تحقق في كأس الخليج من مستوى وأداء للاعبين بغض النظر عن الفوز بلقب البطولة يجعل المدرب فيربيك مدربا عالميا وجديرا بأن يقود المنتخب الوطني خلال الفترة القادمة التي هي بالتأكيد هي كأس آسيا التي نأمل أن يكون فيها منتخبنا الأفضل فنيا.
ويتطلع اتحاد الكرة إلى أن يضع المدرب فيربيك بصمة قوية في منافسات كأس آسيا التي ستجرى قرعتها يوم 4 مايو القادم في برج خليفة بدبي خاصة وأنه ينتظر هذه القرعة ليسلم اتحاد الكرة خطة الإعداد الكاملة لتجهيز المنتخب من خلال المعسكرات الداخلية والخارجية بالإضافة إلى المباريات الودية التي يسعى إلى إقامتها مع مجموعة من المنتخبات سوى من قارة آسيا أو القارات الأخرى. وركز فيربيك على اختيار الأسماء التي لديه في قائمة المنتخب الحالية على العناصر الشابة التي يمكن أن يستفيد منها المنتخب لأكثر من 10 سنوات قادمة، كما أنه ترك باب المنتخب مفتوحا لأي لاعب يبرز من جميع الأندية خاصة أندية دوري عمانتل أو الدرجة الأولى. وتضع الجماهير الرياضية في السلطنة ثقتها في المدرب فيربيك على أن يقدم المستوى الجيد في كأس آسيا والمنافسة بكل قوة على لقب البطولة بعدما قدم المستوى المثالي في كأس الخليج 23 بالكويت إلا أن البعض يرى أن صفوف المنتخب بحاجة إلى بعض العناصر خاصة في خط الهجوم.
وكان اتحاد الكرة تعاقد مع فيربيك في شهر ديسمبر ٢٠١٦ لمدة عامين، حيث خلف المدرب الإسباني لوبيز كارو الذي لم يرغب في تجديد العقد الذي يربطه بالاتحاد، وتمكن فيربيك من اختيار مجموعة من العناصر الجديدة لصفوف المنتخب من الدوري قدمت الأداء الجيد، حيث تمكن فيربيك بتلك المجموعة من تحقيق لمنتخبنا الوطني لقب خليجي ٢٣ بالكويت والصعود به إلى نهائيات كأس آسيا بالإمارات، حيث حصل على وسام الاستحقاق السلطاني تكريما له على الجهود الكبيرة التي قدمها خلال قيادته للمنتخب في كأس الخليج. ويعد فيربيك الهولندي صاحب رصيد من التجربة الكروية في آسيا، حيث درب أستراليا في مونديال جنوب إفريقيا 2010 وكوريا الجنوبية، وعمل مساعدا لهيدينك في مونديال ألمانيا 2006 في حين درب المنتخب الأولمبي المغربي واستطاع الوصول به إلى أولمبياد لندن2011.