مشاريع قرارات حول البرمجة والرخصة في اجتماع اتحاد الكرة والأندية

لقاء مثمر وإيجابي –

وضع رؤساء أندية دوري الأضواء في اجتماعهم مع النائب الأول لرئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة محسن المسروري قضاياهم التي تؤرقهم على الطاولة بحثا عن الحلول وصيغ عمل تحقق المصالح المشتركة وتعين الأندية للقيام بواجباتها بالصورة المطلوبة التي تساعد في تطور الكرة العمانية.
شهد الاجتماع المشترك الكثير من النقاش والحوار بشأن العديد من الأمور التي تمثل القضايا والعقبات في العمل وتنفيذ البرامج والقرارات وتقود في ذات الوقت إلى شراكة فاعلة تعود بالمكاسب للطرفين.
تطرق اللقاء المشترك لما تبقى من الموسم الحالي وبرنامج الموسم المقبل والقضايا المتعلقة بالتراخيص وارتباط عدد من اللاعبين في الأندية بالدوريات التي تنظمها مواقع عملهم ويؤثر سلبا على انتظامهم في التدريبات والمشاركة في المباريات الأمر الذي أدى إلى أن تخسر بعض الأندية قدرتها على المنافسة وتوفير العدد الكافي من اللاعبين في بعض مباريات الدوري.
تم الاتفاق بين الاتحاد والأندية بعد نقاش مستفيض طرحت خلاله العديد من وجهات النظر من هنا وهناك على ان يطبق النظام القديم على ما تبقى من جدول مباريات الموسم الحالي والإبقاء على آخر جولتين من دون تحديد المواعيد والملاعب وانتظار ما تسفر عنه المنافسة وعلى ضوء ذلك سيتم تحديد إذا ما كانت المباريات الأخيرة في مسابقة دوري الأضواء ستتم برمجتها لتلعب في يوم واحد أو على مدار يومين.
وبشأن برنامج الموسم الكروي الجديد استمع الاتحاد لبعض المقترحات من رؤساء الأندية التي تطالب بإعادة برمجة بعض الجولات بما لا يتسبب في ضغوط على الفرق، ووعد المسروري بالنظر في المقترحات وعقد جلسة مع مدرب المنتخب الوطني للاتفاق معه على تعديل برنامج إعداده للمنتخب خاصة في بعض أيام الفيفا التي كان من المقرر أن يقيم فيها تجمعات داخلية أو أداء بعض التجارب الودية.
وتمت كذلك مناقشة موضوع التراخيص والخطوات المتبقية في المشروع لإنجازه في الوقت المناسب وقبل بداية الموسم المقبل بعد قرار الاتحاد إلزام الأندية التي ستعلب في دوري الأضواء بضرورة الحصول على الرخصة المحلية بناء على الضوابط الآسيوية وإلا سيبعد كل ناد لا يلتزم بتوفيق أوضاعه ويحصل على الرخصة.
طالبت الأندية بضرورة صدور اللائحة التي تنظم عمل التراخيص وخاصة تلك التي تنظم الأمور المالية والعقوبات وتم الاتفاق على أن يتم انجاز هذا الأمر في أسرع وقت ممكن حتى تكون الصورة واضحة بالنسبة للأندية لتنجز كافة متطلبات الرخصة في الوقت المناسب.
وصف محسن المسروري النائب الأول لرئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة بأن اللقاء الثنائي بينه ورؤساء الأندية أمس الأول بأنه كان إيجابيا ووضع الكثير من النقاط فوق الحروف فيما يتعلق بالشراكة الحقيقية بين الاتحاد والأندية لتنظيم العمل الإداري والفني.
وأشار إلى أن بعض رؤساء الأندية قدموا مقترحات طيبة وبعض الحلول حسب رؤيتهم للعمل المشترك في تنظيم وإدارة المسابقات وتفعيل التعاون بين الاتحاد والأندية وهو الأمر الذي نحرص عليه في مجلس الإدارة ويدفعنا دوما للتحاور مع الأندية بحثا عن التوصل للنموذج الأفضل في الخطط والبرامج والتعاون لتنفيذها دون عقبات.
وأكد النائب الأول لرئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة بأنهم في مجلس الإدارة يسعون بصورة مستمرة إلى فتح باب الحوار بين الاتحاد والأندية والبحث عن المقترحات الإيجابية التي تدعم مسيرة العمل الكروي بناء على التجربة وما تفرزه من سلبيات وإيجابيات ومتى ما كانت هناك مبادرات وحلول تأتي من الأندية ستكون محل نظر وتقدير مجلس الإدارة والأخذ بها.
وذكر بان الأندية طرحت خلال الاجتماع المشترك بعض الأسئلة المشروعة فيما يتعلق بإجراءات الرخصة وطرحت عدة ملاحظات فنية سيتم النظر فيها وإيجاد الحلول المناسبة التي تساعد الأندية لتمضي في إجراءات الحصول على الرخصة دون أية هواجس أو مخاوف من المستقبل.