الصدارة تكشف أوراقها في قمة السويق والشباب

متابعة: سعيد العلوي وإبراهيم الفلاحي –

تعد مباراة السويق والشباب قمة الأسبوع السابع عشر من دوري عمانتل بلا منازع حيث يتطلع صاحب الأرض والجمهور نادي السويق إلى تحقيق الفوز الرابع عشر له في بطولة الدوري على حساب ضيفه العنيد الشباب في مواجهة مباشرة تجمع ما بين المتصدر السويق ووصيفه الشباب والفرصة ستكون سانحة لتوسيع الفارق إلى 9 نقاط في حال فوز السويق بهذه القمة وحينها سيتمكن من الاقتراب أكثر من تحقيق بطولة الدوري وتعميق جراح ملاحقه المباشر الشباب. ويدخل السويق قمة الجولة وفي جعبته 41 نقطة جمعها من 13 انتصارا وتعادلين مقابل هزيمة وحيدة مني بها في مسابقة الدوري حتى الآن وقد سجل خط هجومه 32 هدفا وولجت شباكه 16 هدفا معولا بشكل كبير على هدافه الدولي عبدالعزيز المقبالي الذي أحرز 9 أهداف في بطولة الدوري حتى الآن.
من جانبه يدخل الشباب قمة هذا المساء وفي حوزته 35 نقطة مكنته من الحفاظ على مركز الوصيف إلى إشعار آخر ويدرك الشباب صعوبة المواجهة أمام السويق متصدر الترتيب حيث إن هذه المباراة تعد بمثابة تحد لطموحات الشباب الساعي إلى الحفاظ على وصافة جدول الترتيب وتقليص فارق النقاط مع السويق المتصدر حيث يتخلف بفارق 6 نقاط عن فريق السويق. وإذا كان السويق يمني النفس في توسيع فارق النقاط مع الشباب فإن الأخير يتطلع إلى تقليصه عبر إلحاق الخسارة الثانية بالسويق في بطولة الدوري هذا العام ما يعني أن الشباب سيشكل تهديدا لصدارة السويق في قادم الجولات إذا ما استعاد نغمة نتائجه الإيجابية وتجاوز كبوة التعادل الأخير أمام النصر بهدف لمثله. وكان الشباب قد استهل مشواره في القسم الثاني من بطولة الدوري بالفوز على مضيفه المضيبي بهدفين نظيفين وبالنتيجة ذاتها استطاع أن يتفوق على ظفار قبل أن يتعادل مع النصر إيجابيا بهدف لمثله.
ويأمل الشــباب أن يتابع نتائجه الإيجابية وسلسلة عروضه القوية في بطولة الدوري بإضافة الفوز الثاني عشر له هذا المساء على حساب السويق المتصدر معولا على هدافه روبرت جانسا متصدر لائحة ترتيب هدافي الدوري برصيد 10 أهداف بالتساوي مع محمد الغساني هداف صحم.

قاسم المجيني: جهزنا الفريق رغم الغيابات وضغــط المـــباريات

قال قاسم المجيني نائب رئيس نادي السويق: كانت لنا بداية موفقه في الجولة الماضية مع نادي المضيبي وحصلنا على الثلاث نقاط وقد أعددنا العدة وجهزنا فريقنا للقاء اليوم مع فريق الشباب على الرغم من الغيابات وضغط المباريات بين دوري القوات المسلحة والدوري المحلي وبنفس اللاعبين فالغيابات كثيرة لكنّ السويق سيكون بمن حضر فالمباراة جدا مهمة ولا تقبل القسمة على اثنين مباراة أبطال والله يسهل الأمر ونأمل أن نحصل على نقاط المباراة، فالسويق كما لاحظنا تطور بعودة المدرب العراقي حكيم شاكر والتغييرات الإيجابية التي ظهرت بالفريق من خلال استقرار الفريق والعامل النفسي الجيد ويستحق منا كل الإشادة، كما نشكر صاحب السمو السيد فارس آل سعيد رئيس النادي على وقفته الدائمة والمتواصلة لهذا الكيان وتوفير كافة الإمكانيات للفريق الأول فلا شك بأن مباراة اليوم ستكون قوية مع فريق ينافس على الصدارة هذا الموسم والمواسم الماضية فقد أثبت فريق الشباب جدارته في الدوري ليس للمشاركة بل للتنافس بفضل ما يملكه من إدارة واعية ولاعبين مجيدين وجهاز فني متمرس حيث نتمنى أن نرى ديربي الباطنة بمستوى فني عال ونأمل أن تكون أمسية كروية جميلة يتمتع من خلالها المتابع والجمهور، حيث نعول على جمهورنا الوفي بالحضور، فنادي السويق نجاحه بجماهيره فنحن في أمس الحاجة لجماهيرنا حيث نحتاجهم في هذا الوقت وفي الفترة القادمة أكثر من الفترة الماضية لنواصل النجاح سويا.

حكيم شاكر: الفائز من لقاء اليوم سيسير نحو لقب الدوري

قال مدرب السويق حكيم شاكر: مباراة هذا المساء بين السويق والشباب هو لقاء صراع الدوري فالفريق الذي سيكسب هذه المباراة سيمسك الطريق الصحيح نحو اللقب والمباراة ليست سهلة للفريقين لما يمتلكه الفريقان من عناصر ومن نتائج ومن مستوى وأيضا من اسمين كبيرين وأتصور أن هذه المباراة برغم أهميتها لن تخلو من المفاجآت التي ستكون عنصرا مهما وفي الحقيقة ما يقلقني هو أن الفريق الذي سنلعب معه فريق متمرس ومتمكن ويبحث عن الانتصار ويبحث عن وجوده بعد أن فقد الدوري لأكثر من مرة في مواسم سابقة وهو يبحث الآن عن لقب الدوري ويمتلك عناصر مهمة كما يمتلك مدربا يعرف خفايا الكرة العمانية وسبق أن أشرف على فريق السويق كل ذلك عوامل تجعل المباراة سهلة بعض الشيء لفريق الشباب وتكون علينا صعبة بعض الشيء كون أن فريقنا الفريق المتصدر الذي يبحث عن الانطلاقة من هذه المباراة وما يقلقنا كذلك وجود النواقص الكبيرة في الفريق فعندما يكون لدينا من 6 إلى 8 لاعبين مهمين غائبين علينا أن نقلق وعلينا أن نجد البدائل وعلينا أن نضع الحوافز والمبادرة التشجيعية للبدائل ليكونوا بقوة الغائبين كون أن الغائبين مهمون وأساسيون بالفريق وفي مواقع مهمة بالإضافة إلى حرماننا من الحارس فايز الرشيدي الذي سيغيب عن المباراة بداعي الحصول على البطاقة الحمراء لكن ليس من باب التقليل وبث الحالة المعنوية غير الجيدة للفريق، حيث إنه من الباب الآخر لدينا مجموعة من اللاعبين المجيدين من الشباب ولله الحمد فمن خلال المباراتين التي لعبناهما مع المالكية البحريني في كأس الاتحاد الآسيوي ومع نادي المضيبي في الجولة الماضية أعطيناهم الثقة وجعلنا مباراة المالكية هي مباراة إعداد للدوري بالرغم أننا دفعنا ثمنها بخسارة لكن لم تكن نتيجتها بتلك الأهمية بسبب الخروج المبكر للفريق من البطولة الآسيوية لذا كانت استعدادية للدوري ووصلنا إلى نقطة مهمة في المباراتين حيث من خلالها أعطتنا زخما هائلا من اللاعبين المجيدين، لذا علينا أن نجد البديل المميز واللاعب الذي باستطاعته أن يقدم ما قدمه زميله الأساسي فالحمد لله في الفترة التي أمسكت بها زمام التدريب سعينا إلى أن يعود السويق إلى مظلة العائلة الواحدة والتضحية والحب والذي ينقصنا فقط هو عودة جماهير السويق لمساندة الفريق في اللقاءات المتبقية من الدوري.

علي الخنبشي: نعمل على تحقيق النقاط الثلاث لتقليص الفارق

قال علي الخنبشي مدرب الشباب: بالنسبة لمباراتنا مع السويق اليوم فلا يخفى على الجميع بأن السويق فريق قوي ومتصدر الدوري ويملك لاعبين مجيدين وعلى مستوى عال ونحترم فريق السويق ونحاول قدر الإمكان أن نجهز الفريق للمباراة بالرغم من تواجد اللاعبين في جهاتهم العسكرية وإن شاء الله تعالى يتوفق الفريق في تحقيق نتيجة إيجابية يطمح لها الجميع والسويق يحتاج للثلاث نقاط للابتعاد بشكل كبير بالصدارة، أما الشباب فسيحاول تحقيق الثلاث نقاط لتقليص الفارق، وسنعمل بدورنا على أن نضع التكتيك المناسب للمباراة، جماهير الشباب تستحق نتائج جيدة وتستحق إهداءها الثلاث نقاط في لقاء اليوم.

البحث عن الصدارة

قال حمد الجهوري مدير الفريق بنادي السويق: بكل تأكيد مباراة السويق والشباب ستكون مباراة كبيرة بين قطبين كبيرين وفريقين ساعيين إلى تصدر الدوري والحصول عليه هذا الموسم وفعلا هما الآن في مقدمة الدوري فنادي السويق استعد كأي استعداد لأي مباراة في مثل هذه المباريات سيكون عامل الخبرة والحماس الشديد حاضرا حيث يظن الكثير بأن مباراة اليوم هي مباراة شبه فاصلة ومن سيفوز اليوم هو من سيحقق الدوري وهذا الكلام غير صحيح فالدوري لا يزال طويلا ويحتاج إلى جهد وصبر خلال الجولات القادمة ومن يملك هذه الصفات هو من سيكون بطلا للدوري، السويق هو المتصدر ويلعب بشخصية البطل وله خبرة كبيرة في التعامل مع مثل هذه المباريات ومتمكن بلاعبيه بالرغم من غياب عدد من اللاعبين المجيدين مثل فايز الرشيدي وعدد كبير يعملون في القوات المسلحة بالجيش السلطاني العماني والسويق قد يكون اكثر فريق تأثر بغياب لاعبيه ولكن دكة الاحتياط بالسويق هي جديرة بإدارة مباريات مثل هذا النوع ويملك مدربا قديرا فالخبرة تميل له دون التقليل بمدرب الشباب ففي مثل هذه المباريات الجزئيات والفواصل البسيطة من يستطيع استغلالها الاستغلال الأمثل سيفوز ونتمنى أن يحسم السويق اللقاء وكسب نقاط المباراة لتوسيع فارق النقاط بينه وبين الشباب أقرب منافسيه.

خالد المعولي: الشباب قادر على إحداث الفارق والطموح في المنافسة

قال خالد المعولي نائب رئيس نادي الشباب: تعادلنا بطعم الخسارة وفي الثواني الأخيرة في اللقاء الماضي وقدم لاعبونا أفضل ما لديهم وبجهد مضاعف لتحقيق الفوز لكن الدقيقة الأخيرة أضاعت كل شيء وأيضا الجهاز الفني يبذل جهدا مضاعفا للوصول لجاهزية تامة لمباراة السويق اليوم التي تعتبر في غاية الأهمية والثلاث نقاط غالية جدا للبقاء في دائرة المنافسة وبلا شك إن الشباب قادر على إحداث الفارق أثناء المباراة، واللاعبون لديهم الرغبة والطموح في مواصلة المنافسة في البطولة . جماهير الشباب لن تتخلى عن مساندة الفريق ودائما ما تثبت ذلك من خلال الحضور والمؤازرة في أصعب الظروف.

الحفاظ على المكانة

قال حسن رستم مساعد مدرب نادي الشباب: في المباراة الماضية أمام النصر كانت صعبة ولم نتوفق في ترجمة الفرص إلى أهداف وفي الدقائق الأخيرة بذل اللاعبون قصارى جهدهم للفوز بالمباراة ولكنّ هدفا قاتلا في الدقائق الأخيرة جعلنا نخسر ثلاث نقاط ثمينة ولكن ما زلنا نبحث عن جمع أكبر عدد من النقاط ونسعى إلى أن نبقى مع الكبار والفريق جيد ويملك عناصر ونجوما تستطيع أن تعتلي الصدارة وظروف الدوري في كل موسم تختلف ولكن الشباب يسعى إلى أن يحافظ على مكانته في هذا الموسم والسويق من الفرق الجيدة والتي يتطور مستواها من مباراة لمباراة ونسعى إلى أن نوقف السويق على أرضه، واللاعبون جاهزون والكل متحمس لكسب النقاط الثلاث، والجماهير هي من تجعل الفريق يفوز ونتمنى الاستمرار والمؤازرة إذا ما أردنا تحقيق الأفضل في الدوري.

لا تقبل القسمة

قال فيصل اليحمدي إداري في الفريق الأول : ثلاث نقاط ثمينة ضاعت من ايدينا في مباراة النصر الماضية ومهاجمونا لم يستغلوا فرص الشوط الأول ولم نحافظ على الهدف في الدقائــــق الأخيرة، ولكن اليـــوم أمامنا مباراة مهمة جدا مع السويق المتصدر وهي مباراة لا تقبل القسمة على اثنين فإما تقليص الفارق إلى ثلاث نقاط أو الابتعاد نوعا ما عن المنافسة، واللاعبون عازمون على تحـــــقيق نتيجة إيجابية وهم قادرون على ذلك وبإذن الله نتوج بالثلاث نقاط.