الاتحاد الأوروبي يدعو إلى إحياء العملية السياسية في سوريا

خبراء الأسلحة الكيماوية يصلون مدينة دوما غدا –
لاهاي – دمشق – لوكسمبورج وكالات:-

من المتوقع أن يصل فريق من خبراء الأسلحة الكيماوية إلى مدينة دوما السورية غدا الأربعاء لتقصي الحقائق بعد تقارير عن هجوم كيميائي مفترض، وفق ما قال مسؤولون روس للصحفيين. وقال مسؤول روسي خلال مؤتمر صحفي في السفارة الروسية في لاهاي «اليوم (الثلاثاء) ستتفحص الأجهزة الأمنية لدى الأمم المتحدة الطرقات. ونخطط لوصول خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيماوية الأربعاء»، موضحا أن العمل جارٍ لنزع الألغام من الطرقات.وكان مدير منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أعلن امس أن خبراء في هذه الأسلحة لم يتمكنوا بعد من الوصول إلى مدينة دوما للتحقيق في هجوم مفترض بالغاز السام. وقال أحمد أوزمجو خلال جلسة طارئة تعقدها المنظمة «لم ينتشر الفريق بعد في دوما» مضيفا أن المسؤولين الروس والسوريين «أبلغوا الفريق انه لا تزال هناك قضايا أمنية معلقة يجب الانتهاء منها قبل الانتشار».واتهم دبلوماسي بريطاني امس روسيا وسوريا بتعطيل دخول الخبراء إلى دوما كما قال المندوب الأمريكي لدى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية امس إن روسيا قد تكون زارت موقع الهجوم «وعبثت» بالأدلة. وبعد يومين على ضربات غربية استهدفت مواقع سورية مستبقة نتائج التحقيق، توافد سفراء دول عدة، بينهم فرنسا وبريطانيا وروسيا، إلى مقر منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، الحائزة على نوبل للسلام بفضل عملها في سوريا، لعقد لقاءات خلف الأبواب المغلقة. ونفى الكرملين بأن روسيا تعطل وصولهم إلى المنطقة. وصرح ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «نحن نعتبر هذه الاتهامات ضد روسيا لا أساس لها» مضيفا أن موسكو أيدت دائما إجراء «تحقيق حيادي». إلى ذلك أعرب وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين اجتمعوا امس في لوكسمبورج عن تفهمهم للضربات التي شنتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في سوريا، داعين في الوقت نفسه إلى إحياء العملية السياسية لإنهاء النزاع في هذا البلد.