الصحافة البريطانية في أسبوع

لندن- «عمان» اقلاديوس إبراهيم –

انشغلت الصحف البريطانية طوال الأسبوع بأخبار الهجوم على سوريا على خلفية تحميلها مسؤولية الهجوم الكيماوي على مدينة دوما، وأشعلت تغريدات ترامب النارية الموقف، وضربت قوات التحالف الثلاثية سوريا بأكثر من 100 صاروخ تم إسقاط بعضها، وتناولت صحف نهاية الأسبوع هذا الموضوع بالتفصيل مع إبراز دور المعارضة تجاه هذا الهجوم. وتقوم بريطانيا من خلال وحدة الاتصالات الحكومية برئاسة جيرمي فليمنج، وبالتعاون مع وزارة الدفاع بشن حملة إلكترونية ضد تنظيم (داعش)، لتفكيك جهود التنظيم الدعائية وتعطيل نشاطه على الإنترنيت وتدمير شبكاته، حماية لعقول الشباب من خطر الإرهابيين.
ونظرا لخدماتها ومحافظتها على وحدة وتماسك مجموعة دول الكومنولث على مدى ستين عاما طالب سياسيون بريطانيون من جميع الأطياف بتكريم الملكة إليزابيث بترشيحها لجائزة نوبل للسلام، غير أن المناهضين للنظام الملكي والمطالبين بالتحول إلى النظام الجمهوري اعتبروا أن هذه الفكرة «سخيفة» ولم يدعموها.
ومع ارتفاع معدلات الجرائم في بريطانيا، وبالذات العاصمة لندن التي يرجعها البعض إلى تخفيض عدد ضباط الشرطة منذ عام 2014، وهو ما نفته وزيرة الداخلية امبر رود التي تضع حاليا استراتيجية أمنية صارمة تهدف إلى الحد من جرائم العنف ومكافحة حوادث القتل في الشوارع، لتحقيق التوازن بين العنف وتطبيق القانون بقوة.
وفيما تنتظر العائلة المالكة إتمام الزفاف الملكي للأمير هاري وميغان في 19 مايو المقبل تنتظر أيضا ولادة طفل ملكي جديد للأمير ويليام وزوجته كيت، ففي الأول خلت قائمة المدعوين من كبار السياسيين بمن فيهم رئيسة الوزراء تريزا ماي نفسها، وأما الثاني فيرسخ قانون خلافة العرش لعام 2013 الذي بمقتضاه تصبح الأميرة شارلوت (2 سنة) أول أنثى ملكية تستبقي مطالبتها بالعرش، بغض النظر عما إذا كان الطفل الملكي ذكرا أم أنثى.
وفي خبر ذي طابع طبي أجرى باحثون في جامعة أكسفورد دراسة أسفرت عن أن فقدان الوزن قد يكون علامة على الإصابة بالسرطان، ما جعل هيئة الصحة الوطنية البريطانية تصدر توجيهاتها للأطباء بضرورة أخذ هذا الأمر في الاعتبار عند الكشف الطبي على المرضى البدناء.