تكريم الفائزين في مسابقة الأندية للإبداع الشبابي

الهنائي: اهتمام الأندية بالمسابقة ظهرت نتائجه بعد إنشاء اللجان الشبابية في كل ناد –
كــــتب : خالد الوهيبي –

هنأ سعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية الفائزين الـ٥٥ في مسابقة الأندية للإبداع الشبابي لعام 2017- 2018 وقال في تصريح لـ«عمان الرياضي» بعد حفل التكريم الذي أقيم أمس برعاية معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان بفندق جراند حياة، وبحضور معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وعدد من أصحاب المعالي والسعادة ولفيف من المدعوين ووسائل الإعلام المختلفة: إن المسابقة شهدت مشاركة جيدة واهتماما طيبا من جميع الأندية في السلطنة وتنوعت المسابقة وشملت مختلف المجالات الثقافية على سبيل المثال المسرح والفنون والتصوير والشطرنج والشعر وغيرها من المجالات الشبابية التي تنمي مواهب الشباب في جميع ولايات ومحافظات السلطنة.
وقال: إن اهتمام الأندية بدأت تظهر نتائجه بشكل جيد بعد إنشاء لجان شبابية في كل نادٍ تعنى بالمجالات الثقافية والاجتماعية والفنية ولكن نطمح إلى اهتمام أكبر وبذل جهد أكبر خاصة من اللجان الشبابية في الأندية لكي تستوعب عددا اكبر من الشباب في الولايات والمحافظات ومن المناسب أن تقوم الأندية بعمل مسابقات داخلية لفرز مبدعين في جميع المجالات.
وأضاف: سعادة الشيخ وكيل وزارة الشؤون الرياضية: إننا نلاحظ في هذه المسابقة مشاركة واسعة وافضل من السنوات الماضية وهذا يدل على نجاح مثل هذه المسابقات ونلاحظ أيضا مشاركة وتواجد أعمار سنية جيدة استطاعت أن تتفوق في المجالات المطروحة في المسابقة.
الحفل الختامي الذي أقيم أمس لتكريم الفائزين في المسابقة قد استهل بكلمة الفائزين ألقاها الفائز بالمركز الأول في مجال الخطابة محمد بن يوسف البراشدي قدم فيها الشكر لوزارة الشؤون الرياضية على نجاح هذه المسابقة، وقال: من الواجب تهنئة القائمين على المسابقة على أدائهم الذي جعلها ترتدي ثوبا قشيبا مطرزا بأروع النقوش الإبداعية فقد وجدنا ساحة واسعة لعرض مواهبنا وإبداعاتنا وتطويرها من خلال ما تميزت به المسابقة من المجالات المتعددة التي لامست مختلف المواهب الطموحة.
بعدها قدم مجموعة من الفائزين مسرحية قصيرة تتعلق بالمسابقة لاقت استحسان الحضور وفي الختام قام راعي الحفل معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان بتسليم الجوائز والشهادات على الفائزين في مسابقة الأندية للإبداع الشبابي ٢٠١٧/‏‏٢٠١٨ .
وكانت المسابقة في نسختها الخامسة ضمت عددا من المجالات، ففي الفئة الصغيرة (10- 15) سنة تنافس المشاركون على 4 مجالات وهي إلقاء الشعر والخطابة والشطرنج (إناث) والتصميم الرقمي (تصميم المواقع الإلكترونية)، أما الفئة الكبيرة (16- 30) سنة فقد تنافس المشاركون في 11 مجالا وهي: الشعر (الشعبي- الفصيح) والتعليق الرياضي والإخراج السينمائي والتصميم الرقمي (تطبيقات الهواتف الذكية) والتصوير الضوئي والفنون التشكيلية (الرسم- الخط العربي) والمسرح والخطابة وفن الشلة.

الفئة الأولى

حققت المتسابقة عزة بنت فيصل الحارثية من نادي فنجاء المركز الأول في مسابقة إلقاء الشعر للفئة الأولى، وحصل المتسابق أحمد بن سعيد بن محمد السابقي من نادي الاتفاق على المركز الثاني، أما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابقة عائشة بنت مبارك السيابية من نادي قريات، فيما حصلت المتسابقة شيماء بنت محمد البلوشية من نادي الشباب على الجائزة التشجيعية، أما في مجال الخطابة فقد حصل المتسابق محمد بن يوسف بن يعقوب البراشدي من نادي المضيبي على المركز الأول، وحقق المتسابق سلطان بن سيف بن عبدالله السرحي من نادي السويق على المركز الثاني، وجاء المركز الثالث من نصيب المتسابقة غدير بنت صالح بن مبارك المشيخية من نادي صلالة، ونالت المتسابقة الهدى بنت طلال بن محمد الرواحية من نادي جعلان على الجائزة التشجيعية، وفي مجال التصميم الرقمي حقق المتسابق عبدالرحمن بن سالم بن سعيد الرواحي من نادي سمائل المركز الأول، ونال المتسابق قصي بن سالم بن مسعود الغريبي من نادي عبري المركز الثاني، وجاء المركز الثالث من نصيب المتسابقة وسال بنت راشد بن أحمد البلوشية من نادي قريات، لينال المتسابق عبدالوهاب بن حارب بن منصور الشامسي من نادي فنجاء الجائزة التشجيعية، أما في مجال الشطرنج (إناث) فقد خطفت المتسابقة شذى بنت عبيد بن سلام السليمية من نادي سمائل المركز الأول، وجاءت المتسابقة ميار بنت احمد بن عبدالله البريكية من نادي صحم في المركز الثاني، أما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابقة رهام بنت حميد بن سالم الهنائية من نادي السيب.

الفئة الثانية

وفي مجال الفنون التشكيلية للفئة العمرية الثانية حافظ المتسابق هزاع بن حمد بن راشد المعمري من نادي عبري على المركز الأول، وحصل المتسابق حاتم بن حميد بن محمد الشعيلي من نادي بهلا على المركز الثاني، وجاء المركز الثالث من نصيب المتسابقة منى بنت عوض بن سهيل من نادي ظفار، أما في مجال الخط فقد حقق المتسابق محمد بن صالح بن سعيد الريامي من نادي عمان المركز الأول، وجاء المتسابق حسين بن سعيد بن خميس الروشدي من نادي صحار في المركز الثاني، أما المركز الثالث فقد ذهب للمتسابقة أروى بنت حارث بن سعيد الرواحية من نادي مسقط، وفي مجال التعليق الرياضي فقد حقق المتسابق محمد بن موسى بن باران البلوشي من نادي عمان المركز الأول في مجال التعليق الرياضي وجاء المتسابق يونس بن محمد الرواحي من نادي الخابورة في المركز الثاني فيما حقق المتسابق عبدالله بن درويش بن سيف الشحي من نادي خصب المركز الثالث، وفي مجال التصميم الرقمي (تطبيقات الهواتف الذكية) فقد حققت المتسابقة مريم بنت طالب بن عاشور الحدادية من نادي الاتحاد المركز الأول، ونالت المتسابقة أسرار بنت صديق بن محمد باصديق من نادي ظفار المركز الثاني ونال المتسابق أحمد بن صالح بن سليمان الفارسي من نادي قريات المركز الثالث، أما في مجال الخطابة فقد حافظ المتسابق سليمان بن احمد بن سليمان الشريقي من نادي نزوى على المركز الأول للسنة الثانية على التوالي، فيما نال المتسابق محمد بن عمر بن عبدالرحمن البلوشي من نادي الشباب المركز الثاني، وحقق المتسابق محمد بن سعيد بن محمد الحبسي من نادي المضيبي المركز الثالث.

مجالات الفئة الثانية

وفي مجال الشعر الفصيح فقد جاء في المركز الأول المتسابق معتصم بن محمد بن ناصر الخروصي من نادي الرستاق وحقق المتسابق سالم بن محمد الرحبي من نادي سمائل المركز الثاني، أما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابقة عتاب بنت حمد بن صروخ النوتكية من نادي الاتفاق، أما في مجال الشعر الشعبي فقد حقق المركز الأول من نصيب المتسابق أحمد بن محمد بن عبدالله المقبالي من نادي السلام وجاء في المركز الثاني المتسابق راشد بن علي الخويذري من نادي جعلان، أما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابق عامر بن محمد بن بدر الحجري من نادي بدية، وفي مجال فن الشلة حقق المتسابق محمد بن طلال بن سلطان الشامسي من نادي السلام المركز الأول، أما المتسابق أحمد بن سعيد بن حمد الخويذري من نادي جعلان فقد حقق المركز الثاني، وذهب المركز الثالث من نصيب المتسابق محمد بن أحمد بن محمد المشيخي من نادي مرباط، أما في مجال التصوير الضوئي فقد حقق المتسابق هيثم بن غالب بن منصور الشنفري من نادي النصر المركز الأول، فيما خطف المتسابق محسن بن هلال بن محمد الهنائي من نادي بدية المركز الثاني، أما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابق سعيد بن علي بن خلفان الوهيبي من نادي مسقط، وفي مجال الإخراج السينمائي فقد حقق المتسابق عادل بن علي بن ناصر الهنائي من نادي النهضة المركز الأول، فيما جاء المركز الثاني من نصيب المتسابقة صفاء بنت خليفة القرينية من نادي السيب، أما المركز الثالث فذهب للمتسابق علي بن أحمد العجيلي من نادي النصر.

جوائز المسرح

وفي مجال المسرح الأكثر والأشهر تنافسيا فقد جاءت في المركز الأول مسرحية الألفية لنادي الكامل والوافي، أما المركز الثاني فكان من نصيب مسرحية صالح للحياة لنادي سمائل، أما المركز الثالث فكان من نصيب مسرحية زمن للموت لنادي الخابورة، ونال محمد بن سعيد بن محمد الرواحي لمسرحية صالح للحياة لنادي سمائل جائزة الإجادة لأفضل مخرج، ونال وليد بن سالم بن حمد المغيزوي لمسرحية الألفية لنادي الكامل والوافي جائزة الإجادة لأفضل ممثل، أما مشعل بن أحمد بن فرج بيت سليم لمسرحية الغب لنادي الاتحاد فقد نال جائزة الإجادة لأفضل ممثل دور ثان، ونالت شيماء بنت سعيد بن جمعة البريكية لمسرحية زمن للموت لنادي الخابورة جائزة الإجادة لأفضل ممثلة، أما نور الهدى بنت شامس بن سالم الغمارية لمسرحية صالح للحياة لنادي سمائل جائزة الإجادة لأفضل ممثلة دور ثان، أما جائزة الإجادة لأفضل سينوغرافيا فذهبت للمتسابق عمير بن أنور بن علي أكبر البلوشي لمسرحية نسيا منسيا من نادي النهضة، وحصل وليد بن سالم بن حمد المغيزوي من مسرحية الألفية لنادي الكامل والوافي على جائزة أفضل نص مسرحي.

العيسائي : المسابقة شهدت نقلة نوعية ونشكر الأندية واللجان الشبابية –

قال خليفة بن سيف العيسائي مدير عام الأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية: شهدنا ثمرة تتويج المسابقة في نسختها الخامسة بشكل مميز وكان الحفل يناسب وهذا التتويج وتكريم الفائزين على مستوى السلطنة والذين ابدعوا في مجالات المسابقة المختلفة كل في مجاله .
وقال: هناك نقلة نوعية كبيرة ونشكر إدارات الأندية واللجان الشبابية فيها على تفعيلها لهذه المسابقة بدليل أن جميع اندية السلطنة الـ44 مشاركة في المسابقة وصلت وحققت أهدافها وبالتالي هذا مبشر إيجابي للأندية لتفعيل بشكل اكبر الأنشطة الثقافية والاجتماعية والفنية جنبا إلى جنب مع الأنشطة الرياضية .
وقال: إن وزارة الشؤون الرياضية بعد ختام كل نسخة من المسابقة تقوم بالتنسيق مع المؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني لتبني هؤلاء المشاركين من خلال مشاركــــــتهم في أنشطة وفعاليات داخلية وكذلك تقـــوم الوزارة بإرســـال مجـــموعة من الشباب لتمثيــــل السلطنة خارجيا في الأنشطة والبرامـــــج في هذه المجالات .

المسهلي : أندية ظفار لهــــا حضـــــور بـــارز –

أشار موسى بن احمد المسهلي مدير عام الشؤون الرياضية بمحافظة ظفار إلى أن مسابقة الأندية لإبداع الشبابي هي من المسابقات المحلية التي تغطي شرائح مختلفة من الشباب في محافظات السلطنة وقال : إن اندية محافظة ظفار الخمسة لها حضور كبير وبارز ومشاركة إيجابية في هذه المسابقة سواء على مستوى الأندية في مرحلتها الأولى أو في مرحلتها الثانية على مستوى المحافظة ولله الحمد توجت معظم اندية المحافظة بمراكز متقدمة في هذه المسابقة بمختلف الشرائح والفيئات العمرية .