قطر تتعهد بإشراك ذوي الإعاقة في تنظيم مونديال 2022

الدوحة 16 أبريل2018/- تعهدت اللجنة العليا للمشاريع والإرث المسؤولة عن استعدادات قطر لاستضافة فعاليات كأس العالم 2022 لكرة القدم بإشراك 20 شخصا من ذوي الإعاقة الذهنية والنمائية في تنظيم واستضافة المونديال القطري لمساعدتهم على تنمية استقلاليتهم وضمان مشاركتهم كجزء لا يتجزأ من جهود تنظيم البطولة.
ويأتي هذا من خلال مبادرة منتدى التمكين في اللجنة العليا للمشاريع والإرث وفي إطار الشراكة المبرمة بين اللجنة العليا ومنظمة “بست باديز” لإشراك الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية والنمائية في الاستعدادات للمونديال.
وأطلقت هذه الشراكة خلال فعالية نظمها برنامج المسؤولية الاجتماعية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث (الجيل المبهر) باستاد خليفة الدولي في العاصمة القطرية الدوحة بحضور ورعاية الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني رئيس مجلس أمناء متاحف قطر ونجم كرة القدم الأمريكية الشهير توم برادي سفير منظمة “بست باديز” والفائز بلقب بطولة “سوبر بول” العريقة في كرة القدم الأمريكية خمس مرات سابقة.
وسعت الفعالية ، التي شاركت فيها متاحف قطر ومنظمة “بست باديز” إلى الترويج لقيم التنوع والشمولية في المجتمع من خلال استضافة أنشطة ترفيهية متنوعة شارك فيها برادي مع أشخاص من ذوي الإعاقة وغيرهم.
وقال ناصر الخاطر ، مساعد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث ، : “يسعدنا الترحيب بتوم برادي في قطر وفي استاد خليفة الدولي وإطلاق هذه الشراكة بين اللجنة العليا ومنظمة بست باديز. ولطالما أكدنا بأن بطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر هي فرصة يمكننا الاستفادة منها لزيادة الوعي المجتمعي بمفاهيم التنوع والشمولية داخل المجتمع، وهو ما يتوافق مع رسالة منظمة بست باديز ، مما يجعل من هذه الشراكة فرصة مهمة لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية والنمائية في استضافة البطولة، والذي يساهم في ضمان دمج الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل أكبر في المجتمع”.
وأضاف : “تعتبر هذه المبادرة جزءا من مساعينا لأن تكون كأس العالم في قطر النسخة الأكثر شمولا في تاريخ البطولة ، وتحقيق أهداف الإرث الاجتماعي المستدام الذي نطمح لأن تتركه البطولة في قطر لما بعد 2022 “.
وقال منصور بن إبراهيم آل محمود ، الرئيس التنفيذي لمتاحف قطر ، : “يسرنا المشاركة في هذه المبادرة المهمة ، ونشكر النجم توم برادي ومنظمة “بست باديز” على جهودهما النبيلة. نفتخر في متاحف قطر بدعمنا للقطاع الثقافي، ونؤمن بضرورة مشاركة الجميع من شتى الخلفيات في الأنشطة الفنية والإبداعية والتراثية والاستمتاع بها. ونأمل من خلال دعمنا لذوي الإعاقة أن نكون في متاحف قطر وفي اللجنة العليا قدمنا نموذجا يحتذى لكل من يسعى لتعزيز الشمولية ومساواة الفرص”.
(د ب أ)